رأي ومقالات

عمار محمد ادم: الجيش خط احمر يا عرمان


قل ماشئت عن الحركة السياسية ماشئت ايها الرفيق ياسر عرمان ونظر ماشاء الله لك التنظير عن الوضع السياسي الراهن.. اما الجيش فانه خط احمر وانت اكثر من يعلم ذلك لم تستطيعوا هزيمته او كسر شوكته عبر مسيرة طويلة من الاقتتال المر بين ابناء الوطن الواحد. تسقطون المدن. ولكنه سرعان مايستردها يهجم هجمة الاسد الهصور و الليث الكاسر فتتهاوي كل عروش المؤامرات وتنهار كل ابنية الكيد.. فقط لانه الجيش .من صلب هذه الامة ومن عمق احساسها الوطني العميق .انه الجيش ياياسرالميري الاخضر (والمر المابيتلاك والصعب المابيتقدر) .. كفوا ايديكم والسنتكم عنه ياياسر وان كان لايضيره ماتقولون (كناطح صخرة يوما ليوهنها.. فلم يضرها واوأوهي قرنه الوعل) هو ضارب في اعماق التاريخ. متجذر في عمق الامة عتيق .عميق .بحر خضم لاساحل له من الامجاد والمفاخر والتاريخ الزاخر والرجال الامم .والمواقف الصلبة العظيمة .وعلم الاستراتيجية الغزير..
الجيش ياياسر صخرة تتحطم عندها كل مشروعات التقزيم والتقسيم والتجزئة.. فالجيش امين علي الوطن ارضه وسماؤه وعرضه. وهو الاب الروحي لهذه الامة يستشعر المسؤولية تجاه أرضها وشعبها و دينها و قيمها واخلاقها. ومبادئها وعاداتها وتقاليدها وتراثها الزاخر .وحضارتها الضاربة في اعماق التاريخ. هو جيش من لدن بعانخي وترهاقا والبركل العظيم. هو جيش نهر النيل الازرق والابيض ونهر عطبرة وجيش الاماتونج والتاكا وجبل مرة .هو جيش الختمية والانصار هو جيش السودان (والجيش جيش السودان.. والجيش ما جيش الكيزان) (والجيش جيشنا ونحنا اهلو ونستاهلو) وهكذا كانت هتافات الثورة والجيش جيش الشفاتة والكنداكات وأصحاب الرصة والراسطات والسانات والناس الواقفة قنا.
الجيش خط احمر ياياسر..( فلا توجد منطقة وسطى مابين الجنة والنار) فاما ان نكون اولا نكون. ولابد ان نكون. وبالجيش وحده يحيا السودان.. لقد اعيا النضال ابدانكم فهرعتم الي الخليج مثني وثلاث ورباع .وعدتم بغير الوجه الذي ذهبتم به لتطالبون باعادة هيكلة الجيش السوداني. واني لكم ذلك ايها الحالمون الواهمون.. فهنا مربط الفرس. اعبثوا ماشاء لكم العبث اعبثوا بكل شئ. ولكن الجيش خط احمر. اوتسمعون ما اقول لكم ام اكرر لكم الحديث. انا عمار محمد ادم احذركم ان تلعبوا النار. فالجيش السوداني والجيش المصري توأمان. اذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمي. السودان ومصر وحدة أبدية. والجنوب لابد ان يعود والشرق أتي والغرب أتي.
الجيش ياياسر عرمان عجزت عنه داناتكم وراجماتكم واحابيلكم وحيلكم ومؤامراتكم. الجيش لن تعاد هيكلته الا اذا اراد هو ان يعيد هيكلة نفسه. والجيش لن تغير عقيدته القتالية شعاره لااله الا الله محمد رسول الله. وصيحة الحرب فيه الله اكبر.. الجيش خط احمر ياياسر والمبادئ لاتتحرف الا ان الشيوعي حين يسقط فانه يسقط عموديا ..
الجيش كما قال لي الاستاذ محمد ابراهيم نقد رحمه الله هو الذي يعيد الامور الي نصابها .فقلت له أأحدث الناس بقولك فقال لي (لو عملت كده تاني لابيني لابينك) وحتي الشفيع خضر يأتيني يقول لي انه مؤمن بدور الجيش الرئيسي الا انه لايستطيع كتابة ذلك صراحة.. وتجيئنا انت ياياسر عرمان لتدعوا لهيكلة الجيش وتغيير عقيدته. لاستيعاب قوات الحركات المسلحة. ان للجيش تجربة في الاستيعاب بعد اتفاقية اديس ابابا وكان قائدك جون قرنق نتاج ذلك الاستيعاب. والرئيس سلفاكير والكثيرون من قوات الانانيا. ان لكل شأن في الجيش مكانه وأسسه ومعايير. اوتذكر ياياسر حين انتحوت بي و قلت لي انت والمرحوم ادور لينو بعد نيفاشا ان الجيش بالنسبة لكم( بطيخة مقفولة) ومايزال الجيش( بطيخة مقفولة) ياياسر خضراء في خارجها .الا انها ليست شديدة الاحمرار في داخلها. وشديدة سواد البذور.
احم احم يا ياسر عرمان الكلام دا أقصروا وحدو هنا .القائد عبد العزيز الحلو وطني غيور وننتظره ومناضل جسور .يمكن التفاهم معه والوصول الي اتفاق.. واتفاقية الميرغني قرنق التي ادت الي انقلاب ٣٠يونيو٨٩ لسوف تري النور وفي القريب العاجل.. فعبد العزيز الحلو هو الوريث الشرعي والوحيد للراحل العظيم جون قرنق دي مبيور..( وينبرش الطرور ويثبت الصنديد.)
ان كلمة اعادة هيكلة الجيش فانها تعني تفكيك القوات المسلحة اما الدمج والتسريح فهو امر معلوم وله أسسه وضوابطه.ياسر عرمان.. كف لسانك عن الجيش.

بقلم عمار محمد ادم



‫3 تعليقات

  1. حقيقة عبد العزيز الحلو هو من يجب التفاوض معه وليس ياسر عرمان ولا عقار ولا حركات النهب
    المسلح فجميع من تفاوضت معهم الحكومة ووقعوا معها اتفاق سلام هم صناعة اجهزة مخابرات نراهم كثيرا في عواصم الدول التي صنعتهم وهم يتبجحون ويثرثرون لأجهزة الإعلام.
    و يفضلون السكن في الفنادق و الشقق المفروشة
    والتسوق في افخم المولات واقتنا افخم الساعات والموبايلات وربطات العنق والبدل الشيك في عواصم الدول التي صنعتهم واوتهم وجنستهم
    اما المناضل عبدالعزيز الحلو نعرف جيدا خط سيره من كاودا لي جوبا لي أديس أبابا مرورا
    بي كينيا وجل وقته نراه وسط الجبال والغابات
    مع رفاقه لا اعلام ولا فنادق فهو يستحق
    التفاوض فجميع الذين وقعوا الاتفاقيه مع الحكومة كل همهم المنصب والمجلس التشريعي
    وكمان يطالبون بهيكلة الجيش لزج بالمرتزقة
    وقتلة النساء والأطفال ولصوص الماشيه وسارقي
    الإغاثة في القوات المسلحة اما ياسر السجمان
    فدى حكاية تانيه واتفه واوسخ حكاية

  2. بعيدآ عن الهرجلة والغوغائية يجب أن يكون جيش السودان قويآ قومي التوجهات يدافع عن الوطن وحدوده جيش يمثل كل فئات الشعب السوداني بمختلف أعراقه ودياناته. جيش يحمي دستور البلاد لا أنظمة قمعية فاسدة.نريد جيشآ لايرضى قادته بإقحامه في وحل السياسة الآسن لأن السياسة تتغير ويبقى الجيش..نريد جيشآ لايقحمه الفاسدين من ضباطه في حروب ضد مواطنيه تلبية لرغبات الفاسدين من السياسيين.نريد جيشآ يكون الإنتماء اليه بمعيار الكفاءة لا التزكية من ناقصي الأخلاق والذمم.. أما هضربة عمار وهذيانه فهي مكايدات رخيصة تصب في خانة إثارة الفتن و تجلب له لعنة الله ومغته..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *