منوعات

أسرار جديدة بقضية ميجان ضد صحيفة بريطانية.. التشكيك سيد الموقف


قال محامو صحيفة بريطانية تقاضيها ميجان زوجة الأمير هاري بتهمة انتهاك الخصوصية إن ميجان راضية عن كشف تفاصيل حياتها الخاصة على الملأ، مشيرين إلى كتاب صدر في الآونة الأخيرة عن الزوجين الملكيين.

وتُقاضي ميجان، التي تحمل لقب دوقة ساسكس، شركة “أسوشيتد نيوز بيبرز” للنشر بسبب مقالات نشرتها صحيفة “ميل أون صنداي” العام الماضي شملت أجزاء من رسالة مكتوبة بخط اليد كانت قد أرسلتها إلى والدها توماس ماركل، الذي تشهد علاقتها به جفاء، في أغسطس/آب 2018.

وقال المحامون في وثائق قُدمت إلى المحكمة العليا في لندن، الإثنين، إن كتاب (العثور على الحرية)، وهو سيرة ذاتية عن هاري وميجان ونُشر في أغسطس/آب، “يبدو وكأنه كتب بتعاون وثيق منهما”.

وكان متحدث باسم الزوجين قد قال بعد نشر الكتاب إنه لم تُجر معهما أي مقابلات بشأنه أو يسهمان فيه.

ورفض محامو ميجا ماركل، الإثنين، أن يكون الثنائي قد ساهم في الكتاب.

وقال محامو صحيفة “ميل أون صنداي” إن تعاون ميجان المزعوم مع مؤلفي الكتاب له علاقة كبيرة بدفاعهم في القضية لأنه يشير إلى أنها لم تعترض على انتهاك خصوصيتها ما دامت قد وافقت على ما نُشر.

كما يقولون، في إطار سعيهم لضم مسألة الكتاب رسمياً إلى قضيتهم، إنه لو كانت محتوياته غير صحيحة، لكانت ميجان قد رفعت دعوى قضائية “حتماً” لكنها لم تفعل.

وقدم أحد مؤلفي الكتاب ويدعى أوميد سكوبي شهادة رسمية لدعم ميجان وصف فيها الكتاب بأنه “مشروع مستقل لم يحصل على إذن رسمي”، وقال محامو الصحيفة إنهم سيسألون سكوبي عن الأمر.

ومن المقرر أن تبدأ المحاكمة يوم 11 يناير/كانون الثاني وتستمر ما بين 7 و10 أيام.

وأظهرت وثيقة المحكمة أن فريق ميجان القانوني لديه ميزانية تقل قليلاً عن 1.8 مليون جنيه إسترليني (2.3 مليون دولار) من أجل القضية.

العين الإخبارية



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *