استشارات و فتاوي

هل تصل قراءة الفاتحة على المتوفى من أي مكان؟


في إحدى حلقات البث المباشر لموقع مصراوي، بالتعاون مع مركز الأزهر العالمي للرصد والإفتاء الإلكتروني، تلقى الشيخ عبد القادر الطويل، عضو لجنة الفتاوى الإلكترونية، سؤالاً من أحد متابعي البث المباشر يقول: هل قراءة الفاتحة على المتوفي من أي مكان تكون مثل زيارة القبر وقراءة القرآن عنده؟”.

في إجابته، أكد الطويل أن زيارة القبر شيء وأن يدعو الانسان للمتوفى أو يقرأ القرآن بنية وصول ثوابه شيء آخر، منوها بأنه يوجد بعض من الناس يعتقد بأن قراءة الفاتحة لا تصح إلا عند القبر وهذا الأمر خطأ.

وأضاف عضو الأزهر للفتوى عبر فيديو البث المباشر للصفحة الرسمية لمصراوي على فيسبوك، بأن الانسان لو دعا للمتوفى أو قرأ له القرآن أو وهب ثواب أي شيء له من أي مكان فهذا يجوز حتى وإن كان جالسا في بيته ولا شيء في ذلك.

وأوضح الطويل بأن زيارة المقابر هي سُنة عن النبي-صلى الله عليه وسلم- والفائدة منها هي الاتعاظ وأن يذكر الانسان الآخرة، منوها بأن هذا الأمر لا يجب أن يكون مختصا في المناسبات التي يفعلها بعض من الناس، مثل ما يسمى طلعة رجب وطلعة شعبان وتوزيع الطعام عند المقابر فمثل هذه الأمور تتنافى مع آداب زيارة المقابر والحكمة التي أمرنا بها النبي-صلى الله عليه وسلم- من أجلها بأن نزور المقابر وهي الآخرة وليس للتلهي وللعب

مصراوي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *