رأي ومقالات

تعرف على ما يحدث في شرق السودان


1 حسب الإتفاق فالطالب الدارفوري ؛ يعفي من الرسوم الجامعية ؛ وبعد أن يتخرج له اولوية تميزية في الوظائف الميري الدسمة ! وفي الوقت نفسه هناك طالب من أطراف الجزيرة او أصقاع الشرق او ثاو في جرف هاو بكردفان ؛ او في عتمور الشمال عليه ان يدفع رسومه بول جمل ! وان ينتظر أظلاف الفرص في التعيين ؛ رغم ان هؤلاء تطالهم ذات المعاناة ؛ ليس بالحرب بالطبع ؛ لكن باسباب تتعلق بان كل البلد حالها واحد ؛ حيث لا كهرباء او مواصلات او مقدرات اقتصادية ؛ فاولياء الامور مزارعين ؛ وربما مهاجرين من مدنهم للخرطوم ؛ باعة تشاشة ؛ وعمال بناء ! لكن تقديرات إتفاقيات السلام تعتبرهم من السويد ! حدث هذا التمييز من قبل وهو يكرر الان بشكل أفدح !
2
الحرية والتغيير وحركة المتمرد عبد العزيز الحلو ؛ إتفقا على لجنة لتذليل عقبات التفاوض ! خبر يعطيك لمحة من مسلك بيع الهراء للناس ؛ اولا هل يفاوض الحلو في قضية حزبية او لمسائل يناقش فيها الحكومة ؟ هل يسمى الوفد الوفد الحكومي او وفد الحرية والتغيير ! ودع عنك هذا ما هي تلك العقبات ؟ شروط حركة التمرد واضحة فصل الدين عن الدولة ؛ او تقرير المصير وهذا موقف مقايضة لا بديل له ؛ اضافت لها مؤخرا اخراج حميدتي من الوفد ! عقبات شنو تناقش ! فلا الخلاف حول المكان او ان الخريف يقطع احد الوفود او لاسباب صحية او لجوستية وبالتالي فالأمر محض دراما للعرض واستمرار لنهج فنكهة العطالى ؛ والراجح ان الحكومة سترقد للرجل لانها ببساطة منظومة لا تعرف خيار قول (لا) فإستخدمت حاضنتها السياسة كمنشفة وجه لتمرير اخراج جيد للإنصياع للحلو ..منتهي
3
ما يحدث في شرق السودان ؛ من تمدد للأزمة وتفاقم للمشكلة سببه ؛ انه وفي حين تعلم المكونات الاجتماعية مواقفها ؛ وواضحة بشأنها فإن المركز يمارس عملية رمي الكرة بين أطرافه ؛ فعضو السيادي المنسوب للإقليم (عامل رايح) وبقية الاعضاء يرمون ما يحدث في قحت والاخيرة ترمي النظام القديم ؛ ومن انابوا عن مسار الشرق في اتفاقية السلام لن يجروء اي منهم على مخاطبة طلاب مدرسة اساس ؛ في كسلا او بورت سودان ! وحتى القرار الوحيد الذي صدر بتسمية وال لكسلا انكره الكل وصار بلا جهة تفرضه والجميع (يلمس) ! في انتظار ملك من السماء يسوي المشكلة ؟
4
لا داع بالطبع لتشويه ؛ صباح الناس بقضايا المعيشة وازمة الوقود والخبز ! هذه امور الحديث عنها (قلة أدب) ! فالناس خرجت للشوارع لان البشير كان يبيع الخبز قرقوش ويملأ (التنوكة) بمياه الصرف الصحي ويعالج الناس بالقرض ؛ والتعليم في عهده والمدارس يجري التدريس فيها قهرا ؛ اقله الان البنزين من خفيف برنت وان شح وجاء ؛ والخبز فينو (صنع في مصر) والصفوف فيه من باب تمارين فك عضلات الاهالي ؛ حماية لهم من طارئات الجلطات وتراكم الشحوم.

بقلم
محمد حامد جمعة

محمد حامد جمعة
محمد حامد جمعة نوار


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *