عالمية

ترامب يكشف سر تسجيل أعلى معدل إصابات بكورونا في أمريكا


قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن الولايات المتحدة الأمريكية بها أعلى معدل لإصابات بفيروس كورونا المستجد، لأسباب بسيطة وهي أننا نجري أعلى معدل اختبارات يومية في العالم.

وكتب على “تويتر”، اليوم الأحد: “نظر معدلات إصابة مرتفعة مقارنة ببقية دول العالم لسبب بسيط وهو أننا نقوم بأعلى معدل اختبارات الكشف عن الفيروس”.

وتابع: “وسائل الإعلام المزيفة تنشر تلك الإحصائيات بصورة يومية، لكنهم يجب أن يعلموا أننا نسجل معدلات إصابة كبيرة لأننا نقوم باختبارات لأعداد ضخمة بتكاليف كبير”.
وقال ترامب: “لا توجد دول في العالم تجري الاختبارات بنفس المستوى الذي نقوم به”، مضيفا: “كلما أجريت اختبارات أكثر كلما ظهرت لديك حالات أكبر… في غاية البساطة أليس كذلك”.

ويتعرض ترامب لهجوم من الديمقراطيين وفي مقدمتهم المرشح الرئاسي جو بايدن، الذي يرى أن الوقت قد حان لإنهاء ما يصفه بـ “موسم الظلام”، متعهدا بتنفيذ استراتيجية وطنية لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد، في الولايات المتحدة.

ويحذر المرشح الديمقراطي من أنه في حالة بقاء الرئيس دونالد ترامب في منصبه، فإن إصابات ووفيات كورونا في الولايات المتحدة سيظل مرتفعا، وستغلق الشركات الصغيرة بشكل دائم، وستستمر معاناة العائلات العاملة.

ومن المقرر أن يتم إجراء انتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة، في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

ويعد بايدن الديموقراطي، أبرز منافسي الرئيس الحالي دونالد ترامب، المنتمي إلى الحزب الجمهوري، الذي يطمع في الفوز بفترة رئاسية جديدة لمدة 4 سنوات.

ويتبادل ترامب الرئيس الحالي، وبايدن نائب الرئيس السابق، الاتهامات من حين إلى آخر.

ويرى بايدن أن هذه فترة صعبة في تاريخ أمريكا، وأن سياسة دونالد ترامب الغاضبة والمثيرة للانقسام ليست حلا، وأن البلاد تحتاج إلى القيادة التي يمكن أن توحد الأمريكيين، وتجمعهم، بينما يقول ترامب، إن ما فعله في 4 سنوات يفوق ما فعله جو بايدن، نائب الرئيس الأسبق، في 40 عاما.

ويقول ترامب: “كان بايدن جزءا من كل قرار فاشل على مدى عقود، بما في ذلك الاتفاقات التجارية السيئة، والحروب التي لم نستطع إنهاءها، وأنه بايدن أظهر خلال توليه المسؤولية في العديد من المناصب، التي كان آخرها نائب للرئيس السابق، أنه يفتقر تماما إلى ملكة القيادة وأنه كان ضعيفا”.

سبوتنيك



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *