فيسبوك

الحكومة بحالتها دي لو ماسقطت ٢١ اكتوبر حتسقط بعدها بمليون سبب


المؤكد هنالك حوالي ٩الف موظف تم بلهم حين خميس باسم لجنة التمكين والقحاطة فرحين حينزلوا مع اسرهم يوم ٢١ اكتوبر
كما أن هنالك حوالي ٢٠ الف عسكري من هيئة العمليات الي الجيش والشرطة والدفاع الشعبي حينزلوا يوم ٢١ اكتوبر
دا غير العشمانين في منصب وما لقوه وغير اللاعب الاساسي في القضية الذي خرج بسبب رفع الدعم سابقا والذي رفع اكثر من عشر ادبال خلال سنة ومن خرج بسبب رفع سعر الرغيفة الي جنيهين والان بي عشرة جنيه بالصف والتسجيل وقومة نص الليل وطعن وطاعون سكاكين وخناجر في صف العيش وهنالك من يري أن الحكومة قصدت إذلاله بتعيين النسوان ولاة عليه مثلا (الشمالية ونهر النيل ) وهنالك من يري أن الحكومة عينت عليه ولاة غير متفق عليهم وهنالك من يري أن الحكومة نصرت قبيله على اخرى احداث(كسلا ) ومجازرها
وهناك من يري أن الثورة سرقت منه فلا هي اخذت حق شهداء فض الاعتصام ولا طبقت شعارات الثورة والحكاية جايطة
حمدتي يردم قحت
حمدوك يردم الجيش
برهان يردم حمدوك
قحاته يردموا كباشي
في الحقيقة لا احد ياسف على ذهاب هذه الحكومة من البرهان وحتى والي ولاية النيل الابيض البنهر في الناس بسبب غلاء الرغيف
اما ان المؤكد لن تاتي حكومة وفي يدها الجاز والزيت والغاز والرغيف والسكر حتى لو بسعر حكومة الانقاذ والحكومة دي بي حالتها دي لو ماسقطت ٢١ اكتوبر حتسقط بعدها بمليون سبب
لذلك عليهم بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الذين لم يتم ادانتهم باي تهمة حتى الآن والجلوس مع كل الخصماء السياسيين والاتفاق حول برنامج وطني يخرج البلاد من الوضع الحالي كفانا نزاعات
*لماذا لا يذهبوا إلي رواندا ويدرسوا كيفية نهوضها من تحت الرماد والاشلاء الي القمة*

الكويكابي
Hassan Hashim Absher Alkiwekabi



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *