منوعات

ابنة رجاء الجداوي تخرج عن صمتها بشأن انفعال ابنة محمود ياسين عليها… والأخيرة ترد عليها


خرجت ابنة الفنانة الراحلة، رجاء الجداوي، وابنة الفنان الراحل، محمود ياسين، عن صمتهما، اليوم الخميس، للرد على ما أثير بشأن مقطع مصور متداول لهما، والذي يبين انفعال الأخيرة على الأولى بعزاء والدها.

ونفت أميرة مختار، ابنة رجاء الجداوي عبر حسابها على موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي، وجود خلاف بينها وبين الفنانة رانيا محمود ياسين، كما تكهن البعض، وأكدت أن انفعال الأخيرة عليها في العزاء كان تضامنا معها وليس عليها.

وكتبت أنه “من كم يوم أشارت وسائل الإعلام إلى وجود خلاف بينها وبين صديقتها رانيا محمود ياسين، وهذا ليس له أساس من الصحة، وتداولوا بعض الفيديوهات من العزاء وكانت تبدو فيه أن رانيا منفعلة، لكن الحقيقة أن رانيا كانت منفعلة من أجلها وليس عليها، وتابعت أنها ورانيا أنهيتا للتو اتصالا هاتفيا بينهما، وكانتا يتسائلان عن سبب هذه الجلبة”.

من ناحيتها، علقت رانيا محمود ياسين على توضيح ابنة رجاء الجداوي قائلة، “صحيح أنا لست في حالة مزاجية للرد على ما قيل بافتراء الأسبوع الماضي، لأن حزني لا يجعلني أفكر في شيء غير أبي، لكن شكرا يا أميرة إنك وضحتي للناس الحقيقة وإني كنت غاضبة من أجلك لأن في ناس تجاوزوا معك عندما كتبت بوست، وإني لم أكن غاضبة منك لكن عليك، ربنا يهدي الناس الغريبة”.

وكان مستخدمو “السوشيال ميديا” تداولوا مقطعا مصورا للفنانة رانيا محمود ياسين من عزاء والدها الفنان محمود ياسين، وبدا عليها علامات الإنفعال في المقطع المصور، وتظهر وهي تعاتب أميرة حسن مختار، ابنة رجاء الجداوي في العزاء.

وعزا البعض سبب غضب رانيا محمود ياسين من ابنة رجاء الجداوي إلى ما نشرته الأخيرة عن إصابة محمود ياسين بمرض ألزهايمر قبل وفاته بأعوام.

ويبين المقطع المصور أن رانيا محمود ياسين واصلت انفعالها على أميرة مختار بعدما حادثتها، ما جعل بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي ينتقدون ابنة محمود ياسين، الذين يرون أن ردة فعلها لا تتفق وأجواء الحزن التي تعيشهاـ وأن الوقت غير مناسب للعتاب، بحسب مجلة “لها”.
وكانت أميرة مختار، ابنة رجاء الجداوي كتبت عبر حساب والدتها الراحلة على موقع “إنستغرام” أنها في إحدى المرات دخلت عليها فوجدتها سعيدة للغاية وتبكي لأن محمود ياسين تذكرها وتحدث معها ودعت له بالشفاء من مرض ألزهايمر.

لكن رانيا محمود ياسين نفت تلك المعلومة لبرنامج “التاسعة”، المذاع على القناة الأولى المصرية، وأكدت أن والدها كان يتذكر كافة أصدقائه ومحبيه وأفلامه التي لعب بطولتها حتى آخر أيامه.

وتابعت أن والدها “كان لديه ضعف بسيط في الذاكرة نتيجة معاناته من تصلب الشرايين والجلطات، ولكنه لم يكن ألزهايمر، وكان يدرك اسمه عندما ينادى عليه ويتذكر أصدقائه وأفلامه”.

وأقيم عزاء محمود ياسين الجمعة الماضية في أحد المجمعات السكنية بمدينة الشيخ زايد في القاهرة، وحضره العديد من الفنانين، من أبرزهم محمد رمضان وعبد الرحمن أبو زهرة وإلهام شاهين ومحمود حميدة.

سبوتنيك



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *