فيسبوك

الشرطة أدت الزلنطحية والحبرتجية بتاعين قحت ومكتب حمدوك درس تاريخي في الإدارة وأبجديات البيروقراطية


الليلة الشرطة أدت المديوكرز والزلنطحية والحبرتجية بتاعين قحت ومكتب حمدوك درس تاريخي في الإدارة وأبجديات البيروقراطية. وسلطو الضو على ثغرة كبيرة جدا وثقب أسود في جهاز الدولة اسمو “مكتب حمدوك” القاعد يتدخل في اي شي شفهيا، بدون مستند رسمي وبدون سلطة رسمية وبدون صلاحيات رسمية. بل بدون حتى وضع رسمي، ولا حتى تابعين للخدمة المدنية، موظفين بيصرفو مئات الدولارات من منظمات أجنبية ودي براها فضيحة للثورة والسودان. انو زول بسوط في الدولة وهو ما مساءل من الشعب ولا من الدولة لآنو موظف منظمة أجنبية! فتخيل!
اخر إبداعات مكتب حمدوك انهم ضيعو من الشعب الخزينتو العامة فارغة ١٢ مليون دولار بسبب غرور وتكبر واحد منهم، ضيع ملايين الدولارات ولا حتى عملو معاو جلسة استيضاح، خليك من انو يحاكموهو ويخلوهو يبيع كل القدامو والوراو ويقعد في السجن لحين سداد الباقي.

أبجيقة ركب لجان مقاومة الجريف ماسورة، ولكن اتضح إنو هو ذاتو “مكتب حمدوك” مركبو ماسورة. قال مكتب حمدوك قال ليو الشرطة وقفت مدير شرطة شرق النيل.

الحاجة الملاحظة لأي إعلامي يتتبع شغل الحكومة دي انو قدر ما يلقى مكتب حمدوك متدخل في حاجة بيلقى التدخل شفاهي، بيضربو تلفونات او بيتكلمو مباشرة مع المسؤولين. ما بخلو وراهم اي مستند رسمي.
دي حاليا الدولة بتدار كده! زول من مكتب حمدوك (بيتلقى مرتبو بالدولار من منظمة أجنبية) بيضرب لي مسؤول تلفون بقول ليو كلام، بكره ممكن يتنكر ليو ويعلن عدم مسؤوليتو منو.. أنا متأكد بناء على السوابق إنو أبجيقة آخر ضحايا أسلوب مكتب حمدوك المراوغ، قالو ليو الشرطة قالت لينا.. ولأنو أبجيقة ساي اتصرف بناء على كلام مرسل الزول القالو ليو بكره حينكرو حطب.
بيان الشرطة في التعليقات

Ahmed El-Sharief



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *