حيدر المكاشفي

استكراد علي كرتي


” الجريدة “ هذا الصباح … من غير خجل ولا خشية وبقوة عين يحسد عليها
—————
—————
بشفافية – حيدر المكاشفي

بدلا من ظهوره للعلن ومثوله أمام العدالة المطلوب لديها في قضايا فساد واستغلال نفوذ، اذ بالهارب من العدالة السيد علي كرتي الوزير السابق والقيادي السابق بالنظام المخلوع، يبعث من مخبئه بفيديو يحمل تسجيلا بصوته يحرض فيه عضوية الحركة الاسلامية بوصفه أمينا عاما مكلفا للحركة، الى جانب عضوية الحزب المحلول (المؤتمر الوطني)، بل ومن غير خجل ولا خشية وبقوة عين يحسد عليها يحرض الشعب السوداني أيضا لمناهضة رفع الدعم عن الوقود بالخروج للتظاهر واسقاط الحكومة، ولا عجب هنا في ان يوجه الهارب كرتي نداءاته وتحريضاته لشيعته من الفلول، فذلك دأبهم وتلك امنياتهم التي ظلوا وما انفكوا يعملون لأجلها منذ سقوطهم المدوي بالثورة المجيدة، ولا غرابة ولا جديد في معاداتهم للثورة بل هو المتوقع منهم، ولكن كل العجب والاستغراب والدهشة ان تبلغ الجرأة بفاسد مطلوب للقضاء ان يشمل بدعوته وتحريضاته جموع الشعب السوداني الذي ثار وفار عليهم واسقطهم شر سقطة، وان قدر للشعب السوداني ان يرد على دعوة كرتي له التي لا تعدو ان تكون سوى محاولة يائسة لاستكراده واستغبائه، فلن يزيد رد الشعب السوداني بالقول له، يلزمك أولا أيها الهارب ان تمتلك الشجاعة الكافية للخروج من مكمنك وتسليم نفسك للسلطات لمواجهة العدالة لتبرئة نفسك ان كنت بريئا، هذا ما ينتظره منك الشعب السوداني وليس هذا الاستهبال الذي تحاول ممارسته عليه..
والسيد كرتي الذي تقول عنه المعلومات إنه يقود العمل المعارض السري للمؤتمر الوطني المحلول،
ويدعو لاسقاط الحكومة، هو آخر من يمكنه اطلاق هذه الدعوة بدلالة تهم الفساد الموجهة ضده وهل يعقل ان يدعو فاسد لفضيلة، ومما يؤخذ على الحركة والحزب المحلولين ويعيبهما انهما لم يجدا غير هذا المطعون في ذمته لتوليته أمرهم، ولعل كرتي يعلم قبل غيره النهب المصلح والمسلح بجبروت السلطة الذي مارسه على الأراضي، فامتلك منها (99) قطعة أرض هذا غير اعداد من القطع الأخرى بمناطق أخرى مميزة بالعاصمة، حازها بطرائق فاسدة اعلنت لجنة ازالة التمكين ومحاربة الفساد نزعها منه واعادتها للشعب السوداني الذي يتجرأ بلا خجل ويخاطبه، ولن تسعفه أية حجة خائبة في انه امتلك كل هذا العدد المهول من الاراضي ملك حر (كد يمين وعرق جبين)، فتلك ستكون محاولة اخرى للاستكراد والاستعباط،
فلولا وجوده على سدة السلطة واستغلاله للنفوذ السلطوي، ولو كان مواطن عادى من غمار الناس لما امكنه الحصول على قطعتين دعك من هذا العدد المهول، وتفتح قضية الهارب كرتي ملف كل الهاربين من زمرته مثل أنس عمر الذي اختفى تماما وتوارى عن الانظار بعد ضجيجه وعجيجه ووعيده وهرطقاته التي ملأت الاسافير، ومن الذين أخفوا أنفسهم للحيلولة دون إعادتهم الي سجن كوبر بعد إطلاق سراحه المستغرب اسامة عبدالله صاحب مؤسسة سودان فاونديشن التي تم تفكيك تمكينها،هذا طبعا غير الهاربين الآخرين الذين تسللوا لواذا ولاذوا بتركيا.
الجريدة
——————
الجريدة الإلكترونية عبر موقعنا
www.aljareeda-sd.net
فيسبوك
صحيفة الجريدة السودانية
fb.me/aljareeda.sudanese.newspaper
——————
وغمضُ العين عن شرّ ضلالٌ *** وغضّ الطرف عن جورٍغباءُ
المهنية – الموضوعية – المتعة
حرية، سلام وعدالة

حيدر المكاشفي – صحيفة الجريدة



تعليق واحد

  1. الحرامية افضل من حكومة العدم .. ٣٠ سنة كل شيء كان متوفر والتنمية ماشة بسرعة هائلة ..
    الان انت يا كاتب الغفلة يا مغفل ويا مأجور تجي تتكلم في الانقاذ .. تبا لك ولقحط القحط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *