رأي ومقالات

السادة إدارة الإعلام بمكتب رئيس مجلس السيادة بخصوص حساب برهان على تويتر


السادة إدارة الإعلام بمكتب رئيس مجلس السيادة،
جهدكم مشكور ومقدّر في إدارة صفحة سيادته، وهذه بعض إرشادات تعينكم على تجويد محتواها ومواكبة متطلبات شبكات التواصل الاجتماعي:
1) إضافة تعريف باللغة العربية مسألة مهمة وذات رمزية ثقافية، مع الإبقاء على التعريف الإنجليزي واختصاره.
2) صورة الملف الشخصي ينبغي أن تكون لائقة ومنتقاة من حيث تعابير تعابير الوجه والجسد والمناظر ومستوى الجودة، مثل صورة الغلاف المثبتة أعلى الصفحة.
3) اقتصار اسم الحساب على الاسم الأول (Burhan) لا يتناسب مع طابع الصفحة الرسمي ومنصب صاحبها، وإضافة اسم آخر ليصبح التعريف ثنائيّا واجب في هذه الحالة.
4) الحساب قديم وموجود على تويتر منذ 2013م؛ ما يعني وجود أرشيف نشاط سابق قد توفّر بياناته معلومات خاصة عن اهتمامات البرهان إن كان يستخدم الحساب شخصيّا قبل تولّيه منصبه الحالي. وما أسهل أن تطلب دولة أو جهة بيانات شخص ما على الإنترنت فتعرف عنه كل شيء تقريبًا. وما أسهل استبدال الحساب الحالي سيما وأن عمره أقل من شهر.
5) تباين مستوى جودة وسلامة التغريدات من نواحي اللغة والتعابير أمر يجب تداركه بإضافة مدققين يقرّبون الفوارق بين قدرات المحررين.
6) يفضّل تحرير التغريدات بلغتين في نفس المنشور أو إفراد كل واحد بلغة حسب الحاجة؛ تسهيلًا على المتابعين الأجانب. لكن الحذر ثم الحذر وتحرّي الدقة عند الترجمة إلى الإنجليزية ومنها.

7) لا يقتصر تحرير التغريدات في شبكات التواصل ااجتماعي على وضع نصوصها وتدقيق كلماتها بل هناك لمسات فنيّة مثل الوسوم والإشارات (الهاشتاقات والمنشنات) تساعد في الانتشار والاختصار. والشباب السودانيون المختصون في هذه الأمور كثيرون.
8) ثمة أساليب تحريرية وفنيّة تزيد تفاعل الجمهور مع المنشورات وتضاعف نسبة وصولها إليهم؛ الشباب المذكورين أعلاه سيخبرونكم بها وأنتم بإمكانكم حضور دورات متخصصة. وكمان بعد التطبيع ممكن تحصلوا على استثناء ويسمحوا ليكم بالترويج المدفوع باعتباركم جهة رسمية.

9) مواقيت النشر الأنسب تتحدد بناءً على أوقات الذروة التي توفرها شبكات التواصل الاجتماعي وأدواتها التحليلية، استنادًا على بيانات نشاط الحساب نفسه ونشاط مستخدمي المنصة في نطاق جغرافية الجمهور المستهدف. وبالطبع تُستثنى من المواقيت الأنسب الأمور العاجلة.
الشباب المذكورين فوق؛ اقترحوا عليهم المزيد في التعليقات وما تقصروا معاهم.
– نسخة إلى إدارة الإعلام بمكتب رئيس الوزراء
– نسخة إلى وكالة الأنباء السودانية (سونا)

Ziryab Elsiddig



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *