الطيب مصطفى

الطيب مصطفى يكتب: دكتور عبدالله البشير.. قتلوه قتلهم الله


رحم الله ابننا الدكتور عبدالله البشير وأثابه الفردوس الاعلى فقد مات مغدوراً مظلوماً مسجوناً لحوالي عام ونصف بدون محاكمة اصيب خلالها بمرض السرطان وتقدم الاطباء بنداءات متكررة تدعو السلطات المختصة للسماح له بالسفر للخارج لتلقي العلاج، سيما وقد انهارت الخدمات الصحية، لكن النائب العام الذي سيس العدالة وارتكب في حقها من الاهانة والتحقير والتبشيع ما لم تشهده في تاريخها الطويل، قابل تلك الطلبات بالرفض المتكرر.
هل تعلمون ايها الاخوة أن ذوي عبدالله البشير أخروا مواراته الثرى لساعات عن الموعد المضروب في البداية على امل ان تستجيب النيابة العامة لطلبهم السماح لشقيقيه الرئيس السابق عمر البشير والمهندس علي البشير المسجونين بكوبر بالمشاركة في تشييعه الى مثواه الاخير، ولكن رجاءاتهم (الساذجة) باءت بالفشل ؟! نعم، ساذج وعبيط ذلك الذي يطمع في عمل خير يجنيه من اولئك الظالمين!
ذات ما حدث عندما رفض للبشير ان يزور امه في المستشفى وهي تحتضر حتى توفيت ثم رفض له بعد ذلك ان يواريها الثرى!
أعجب ممن لم يقتنع حتى الآن اننا امام وحوش غاب تتلمظ الحقد الاعمى ولا علاقة لها بخلق كريم ولا تمت بصلة لقيم هذا الشعب وتقاليده المتوارثة أباً عن جد.
على المستوى الشخصي كتبت في 16 مايو من هذا العام، أي قبل اكثر من نصف عام، بعد ان تفاقم المرض وانتشر في عبدالله البشير، كتبت، متجاوزاً النائب العام، للرئيس البرهان مطالباً اياه بالسماح لزميلهم اللواء طبيب عبدالله البشير الذي جاهد معهم كتفاً بكتف في ميادين القتال، بالسفر الى الخارج مشيراً الى مرضه الخطير المصحوب بادواء اخرى بعضها مزمن، ومحذراً من تكرار ما حدث للشريف احمد عمر بدر الذي اغتيل غيلة وغدراً بذات اسلوب التشفي والانتقام السياسي القذر الذي تمارسه النيابة العامة ولجنة الحقد الاعمى والقتل خارج سلطان القضاء المسماة بلجنة ازالة التمكين، لكن البرهان لم يعر طلبي ادنى اهتمام، وكرر محامو عبدالله البشير ذات الطلب مشفوعاً بالوثائق المؤيدة لحقه القانوني في السفر للعلاج ولكن دون جدوى.
خلال تنقله بين المستشفيات قبل ان يرجع الى مستشفى علياء حيث توفي، التقط الكورونا التي وجدته منهكاً متعباً، سيما وان العلاج الكيماوي يضعف المناعة، تضافر ذلك مع مرض السكري اللعين مما يسر المهمة للكورونا التي فتكت بالجسد العليل وأردته، فيا حسرتاه.
مات الشهيد عبدالله مقتولاً، مع سبق الاصرار والترصد، من عصابة حاقدة فعلت ولا تزال بالسودان وشعبه الافاعيل. مات عبدالله الذي حاول الفاسدون التافهون ان يشيطنوه بدون محاكمة، ولو علموا اخلاقه وعلموا عطفه وبذله على الفقراء والمساكين والمعدمين، ولو خالطوه وعلموا شيئاً من خصاله وفعاله وقلبه النظيف وسعيه الدائم في تفريج كرب المكروبين لخافوا من عاقبة تجنيهم عليه واستهدافهم له.
العجب العجاب ان اولئك الظلمة الحاقدين اطلقوا قبل عدة اشهر سراح عدد كبير من السجناء المحكومين قضائياً، وبعضهم محكوم في جرائم قتل ونهب مسلح، لتجنيبهم الاصابة بجائحة الكورونا في حين رفضوا اطلاق سراح المتهمين سياسياً والمحبوسين لمدة تجاوزت العام حتى ولو بالضمان، وكأن الكورونا وقعت عقداً بان تصيب المحكومين قضائياً فقط دون غيرهم من الابرياء المعتقلين سياسياً بالتشفي والحقد الاعمى!
لم يكتفوا بالاصرار على سجن متهميهم بعيداً عن القانون والدستور والقضاء رغم تعارض ذلك مع شعارات الثورة التي سرقت و(فطست) خاصة شعاري الحرية والعدالة، انما عمدوا الى مصادرة الممتلكات ثم شيطنة المتهمين بالاكاذيب الرخيصة من خلال اعلام محتكر للحاضنة السياسية (قحت) التي يقودها الحزب الشيوعي الممسك بخطام السلطة عبر منسوبيه المتمكنين حتى بعد ان اعلن عن مغادرته لتلك الحاضنة ومعارضته للحكومة!!!. يقف ودالفكي ووجدي صالح ومناع، يقفون، ويا للعجب، كل حين ليقدموا عروضاً مسرحية يملؤون بها اشداقهم بالاكاذيب الساذجة عبر الاعلام الحكومي المسخر لهم وكأنه مملوك لهم بشهادة بحث.. لم يتوقفوا عن عرض مسرحياتهم الهزلية حتى بعد ان اعترفوا باخطائهم الكارثية حول فصلهم كثيراً من الابرياء . ولم يثنهم عن ألاعيبهم الصبيانية حتى بعد ان دمغهم رئيسهم ياسر العطا بممارسة التشفي والانتقام، وبعد ان ادانهم اكبر قانونييهم الاستاذ نبيل اديب الذي حكم بان كل احكامهم باطلة بموجب الوثيقة الدستورية طالما انها لا تستند على احكام قضائية.
لم يصادروا ممتلكات واموال الشهيد عبدالله البشير وعشرات غيره وشيطنتهم انما اصدروا احكاماً مضحكة اخرى من بينها مصادرة منزل دكتور صديق البشير الطبيب الاستشاري المقيم ببريطانيا منذ اكثر من خمسة وثلاثين سنة بنى خلالها منزله المصادر، لكنهم لم يفكروا في مراجعة ممتلكات اثريائهم الفاسدين الذين اقتنوا في عهد الانقاذ وكان بعضهم لا يملك قبلها شروى نقير !!!
عبدالله البشير ايها الحاقدون حاصل على درجة الدكتوراه في الجراحة من الجامعات البريطانية وعمل وزوجته د.نورالهدى الشفيع، الطبيبة الاختصاصية، ردحاً من الزمان في السعودية قبل ان يعود الى السودان، لكن ماذا نقول او نفعل مع العدالة الانتقائية المسيسة التي احالت بلادنا الى غابة؟!
اقول لهؤلاء الظالمين إن الايام دول وستفتح إن شاء الله ملفات الممكنين والفاسدين الجدد في يوم يرونه بعيداً ونراه قريباً، سيما وان الفضائح اخذت تترى وتتناسل من مختلف اجهزة الدولة التي لا يحكمها قانون ولا تحد من تجاوزاتها لوائح او نظم محاسبية، وما الفشل في ادارة الدولة والغلاء الفاحش الذي اعاد مجاعة سنة ستة الى السودان من جديد، والتضخم الذي لا سابق له منذ بداية القرن العشرين والصفوف المتطاولة التي احالت حياة الناس الى جحيم الا شاهداً ناطقاً على فساد عظيم ستفتح ملفاته إن شاء الله وسيبدأ الحساب بهؤلاء الذين نصبوا مشانق التشفي الظلوم لخصومهم وكذلك الذين حطموا دين الناس ودنياهم بعجزهم وفشلهم وفسادهم، فليركزوا ولا يغادروا هرباً من العدالة التي لن تكون كعدالتهم المعطوبة انما ستكون عدالة ربانية ان شاء الله تعالى.
لا عليك يا دكتور عبدالله فقد انجاك الله من مساءلة من لا يساوون غرزة في نعلك، والآخرة بحول الله خير لك من الدنيا وابقى، ففعالك التي اعلمها ستنجيك ان شاء الله، فانا شاهد على ما قدمت، واقول لمن يتهمونك باقتراف بعض الاخطاء، إنه حتى إن صحت اتهاماتهم ، فمن تراه ينجو من البشر، فكلنا ذلك الرجل : (كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون).. لكني اكاد اجزم ان اخطاءك ليست اكثر من قطرات في بحر صوابك وعطائك الجم وبذلك الكبير في سبيل دينك ووطنك واهلك، اما الظالمون فأود أن اذكرهم بقوله تعالى : (وَلَا تَحسَبَنَّ ٱللَّهَ غَـفِلًا عَمَّا یَعمَلُ ٱلظَّـالِمُونَ إِنَّمَا یُؤَخِّرُهُم لِیَوم تَشخَصُ فِیهِ ٱلأَبصَـارُ).

الطيب مصطفى – صحيفة الانتباهة



‫5 تعليقات

  1. يقول عزام حسن فرح محمد عبدالحميد (حاج) خليل المحسي السكودابي المقدبابي:

    والله أسْعَدُ ايما سعادة عندما يُريح الله تعالى العباد والبلاد من أي كوز قذِر وحقير، أللُهم أذقه سوء العذاب، فقد كان فينا وغدٌ ولِص ألص، وأطِل لنا عمر الرُوَيْبِضة الفني (الما مهندس) الطيب مصطفي وأبليه بالأمراض يا الله يا الله.

  2. الايام اتية إن شاء الله وسوف ننصب للقحاتة المشانق في الشوارع نقتل رجالهم ونستحي نساءهم ، هؤلاء الكلاب الضالة لانريدهم في اي موقع ولا نريد جودهم في السودان وإذا دعى الداعي فليذهب السودان ايضا غير مأسوف عليه وترجع لنا عزتنا وهيبتنا في كنف قبيلتنا أفضل لنا الف مرة من ان يحكمنا اولاد الخدم الحاقدين على اسيادهم .

    1. قلت لي اولاد الخدم !!
      طيب يا راجل يا ود القبايل كدي جيب اسمك كامل وقبيلتك

  3. سوف تصرخون مثل ما استمتعوا وعلوتم في الارض بطغيانكم يا فسده عبدالله البشير ول شهداء الذين قتلهم النظام وهم في عز شابهم.

  4. وهو قريبي بالمناسبة ــ قالت
    له زوجه: (يا أنا يا العرقي) فقال لها: (العرقي) ف كان أن
    ليّف العرقي كبده ومات!
    ده كلام الطيب مصطفي للمرحوم الشاعر عمر الدوش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *