الطيب مصطفى

الطيب مصطفى يكتب: عندما يتقيأ وجدي حقداً وتشفياً!


توعّد الحقود وجدي صالح خصومه السياسيين بتصريحات غريبة قال فيها: (ستفتح بيوت للبكاء في الأيام القادمة وسنكمل تفكيك نظامهم كما الوعد صامولة صامولة)!
نسي ذلك المسكين الذي يمتلئ قلبه بقيح وصديد من الحقد الأعمى أن ما هرف به من غل امتلأت به جوانحه كشف عنه رئيس لجنة إزالة التمكين ياسر العطا الذي أقر أن عمل لجنته شابته (روح التشفي والانتقام) وهل أبلغ من شهادة شاهد من أهلها هو رئيسها، وهل أكثر دحضاً لظلمها من شهادة الشاهد الآخر خبير القانون نبيل أديب الذي حطم شرعيتها بتصريحه القوي لإحدى الفضائيات بأن قراراتها مخالِفة للدستور، وأن (مصادرة أموال مملوكة لشخص وتحويلها إلى الدولة هو من شأن السلطة القضائية)؟!
الأستاذ نبيل أديب مضى إلى المطالبة بتحويل لجنة إزالة التمكين إلى مفوضية فساد تختص بكشف الفساد وتحويله إلى المحاكم لتصدر أحكامها.
رئيس اللجنة ياسر العطا رأى ذات الرأي حول إبدالها بمفوضية لا تصادر سلطة القضاء، وكذلك الحال بالنسبة للدكتور جبريل إبراهيم، القادم الجديد عبر اتفاق جوبا والذي رفض تسييس العدالة وطالب بإخضاع قضايا الفساد للقضاء وليس للجنة إزالة التمكين، وما أزال أذكر حديث الإمام الصادق المهدي الذي كتبت عنه في وقت سابق والذي وصف عملها بالبلطجة!
بالرغم من كل تلك الشهادات والانتقادات والمطالبات الرافضة لسلوك لجنة الظلم والتشفي السياسي يخرج علينا رئيس الوزراء حمدوك الغائب المغيب، ليدلي بتصريحات تؤكد فشله وجهله بما يدور حوله، يشيد فيها بأداء اللجنة بل ويطالب بإبقائها رغم تعارض إنشائها مع الدستور!
وجدي المشغول بلجنته الظالمة تشفياً وانتقاماً ونفثاً لسموم الحقد الأسود وتصفية للحسابات ربما لا يعلم أن السودان كله كما قال الأستاذ محمد عبدالقادر (تحول إلى صيوان عزاء) ليس بسبب شهداء الكورونا إنما بالمكتولين كمداً وجوعاً جراء سياسات حكومتهم الفاشلة ولذلك فإن تهديده ووعيده لن يضيف جديداً إلى الحال المايل الذي يرزح تحت هجيره الشعب السوداني الصابر.
وجدي لا يدري أن الأرض تميد من تحت أقدامهم، كما أن لجنة الاستئناف والمحكمة الدستورية التي عطلوها سترد الحقوق إلى أهلها وتخرج المعتقلين من السجون سيما وأن قراراتهم السياسية الظالمة تتعارض مع الوثيقة الدستورية كما قال الجهبذ القانوني نبيل أديب.
عندها ستفتح عليهم أبواب جهنم وسيقاضون، ليس فقط لتجنيهم على مظاليمهم الذين استشهد بعضهم خلال فترات الاعتقال الطويل بلا محاكمات، أو خرقهم للدستور والقانون إنما كذلك جراء حملات الشيطنة التي أقاموها ضد خصومهم عبر الإعلام الحكومي المسخر لنشر أكاذيبهم وأحاديث إفكهم بدون إتاحة فرصة الرد والدفاع لخصومهم القابعين في سجونهم الظالمة.
أقول لوجدي .. أصبر قليلاً وسترى عاقبة ظلمك ورفاقك في هذه الدنيا إن شاء الله ، وليتك تتذكر قوله تعالى :(وَلَا تَحسَبَنَّ ٱللَّهَ غَـافِلًا عَمَّا یَعمَلُ ٱلظَّـالِمُونَ إِنَّمَا یُؤَخِّرُهُم لِیَوم تَشخَصُ فِیهِ ٱلأَبصَـارُ)
(2)
العلمانية بين حزب الأمة وعمر أبوحراز !
دهشت أن يسخّر الأخ المهندس عمر البكري أبوحراز برنامجه (Dialogue Horizon) المقدم باللغة الإنجليزية من تلفزيون السودان لفرض رؤيته العلمانية على فكر السيد الصادق المهدي بتصويره علمانياً مناهضاً لما يسمى بالاسلام السياسي!
حدث ذلك يوم الجمعة الماضية حيث حاول الأخ أبوحراز سوق ضيفي البرنامج لتشويه فكر الإمام الصادق المهدي من خلال إظهاره بمظهر العلماني القح المعادي لما سماه بالاسلام السياسي ولكن يحمد لضيفيه عدم انسياقهما وراء طرحه العلماني!
مضى أبوحراز لتأكيد أن الصادق المهدي أقرب إلى الشيوعية فكرياً في تغافل غريب لحقيقة أن السيد الصادق هو إمام كيان الأنصار ومنظر نهج الصحوة الاسلامية الذي طوّر به الفكر المهدوي الذي قام على تبني الشريعة الاسلامية التي حكم بها جده الإمام المهدي ولم يخرج السيد الصادق عن إطاره العام.
نسي أبوحراز أن الصادق ما عارض قوانين سبتمبر المايوية من منطلق علماني إنما لأنه اعترض على الأسلوب الذي فرضت به وطريقة ممارستها، وحتى عندما أصبح رئيساً للوزراء في عام 1986م بعد سقوط النظام المايوي لم يلغ تلك القوانين، وظل الرجل مناهضاً للعلمانية حتى وفاته ولا يوجد في كل كتبه وبحوثه التي قاربت المئة أو خطاباته الجماهيرية أو خطب صلاة الجمعة التي أمها أية اشارة لتوجه علماني إنما ظل الرجل يبشر بالاسلام بمعناه التوحيدي الشامل سياسةً واقتصاداً وثقافةً داخل السودان وخارجه سيما وأن الإمام الصادق المهدي كان رئيساً لمنتدى الوسطية الذي يضم طيفاً واسعاً من النخب الفكرية العالمية التي تتبنى ما يسمى بالاسلام السياسي. أقول للأخ أبوحراز إن تبني حزب الأمة لأي طرح علماني يعني نهاية حتمية له وانفضاض سامره لأنه حزب طائفة الأنصار التي قامت على مرجعية الشريعة الاسلامية، كذلك فإن حزب الأمة والأنصار الذين يعتبرون القاعدة الصلبة للحزب لقوا من الحزب الشيوعي قديماً وحديثاً ما لم تلقه طائفة أو حزب سياسي آخر من كيد سياسي وتآمر ومذابح، ويكفي كإشارة عابرة مجازر الجزيرة أبا وودنوباوي التي قتل فيها آلاف الشهداء في عام 1971م، أما حديثاً فإن الحزب الشيوعي ظل يكايد الإمام الصادق ويشن الحرب الاسفيرية والإعلامية عليه بالرغم من أنه حمله على ظهره حينما هرول نحو الإمام طالباً نصرته في بداية الثورة ليمنح قحت الشرعية السياسية التي قادت بها الثورة.

الطيب مصطفي- صحيفة الانتباهة



‫3 تعليقات

  1. طالما نصح الناصحون الذئب الأغبر (المرفعين) بأن ينتبه للإنتاج والاعتماد على الذات، ولكنه آثر السفسطة والهتافية، وصادر وسائل انتاج الآخرين واستعداهم في صلف حتى جفت الغابة وغادرتها الحيوانات الأصيلة المنتجة بلاعودة.
    وقد جاء اليوم الموعود الذي ضجت فيه أحشاؤه بألم الجوع، فرأى قريباً منه فرسة سمراء ترعى الحشائش اليابسة بقرب شجرة هشاب ناحلة، صرخ في وجهها فهربت من عوائه اللعين وقفزاته المتسارعة، ولحسن حظها دخلت بخوفها في بركة من الطين اللزج فغاصت خطواتها وعجزت عن الهرب. قفز المرفعين ورائها ولسوء حظه غاص في الطين على بعد خطوات من فخذها. مضى النهار والذئب الأغبر والحصان يحاولان على تلك الحالة ولا يستطيعان فكاكاً.
    وفي صبيحة اليوم التالي مر الثعلب المكار أمام بركة الطين فشاهد (الوضع الأمني الراهن) فقال ساخراً مخاطباً الذئب: (ما الذي جرى يا صديق الغابة اللدود)؟.
    فقال له الذئب في جذع بائن وانكسار: (أنا يا ثعلوب (في هذه الورطة) منذ نهار الأمس).
    فرد عليه الثعلب المكار في ضحكة خبيثة ومضى غير مبال: (ليست هذه هي الورطة يا سيدي المرفعين، الورطة حين يأتي أصحاب الفرسة السمراء يبحثون عنها).
    والمعنى واضح.
    اها يا وجدي عرقي الكلام ده من عمك حسين خوجلي اريتك تكون صاحي وتفهم حاجة يا ككو

  2. لو انك يا خال الرئيس المخلوع حقا تستنكر الظلم والحقد والتشفي والاساليب البشعة في تصفية الخصوم .. لكنت من الد أعداء قادة النظام البائد وليس نصيرا لهم بل وخائضا معهم فيما كانوا فيه خائضين

  3. دوارة دنيا فرندقس ، الحمد لله العلي الكبير الذي أذل الأخوان المسلمين وبدد شملهم وأذهب حكمهم الظلوم …..يا دوبك يا الطيب مصطفى عرفت الحقد والظلم والتشفي ولم تكتب كلمة في العدد الضخم جداً من أبناء دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة وكجبار وبورسودان والعيلفون الذين قتلتوهم بدم بااااااارد ….فليذهب الأخوان المسلمون وأذيالهم غير مأسوف عليهم ، وتبكي بس بالطيب مصطفى تبكي بس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *