رأي ومقالات

الإسلاميون والدولة المدنية .. لماذا السجال؟


لم يبدأ احتدام السجال حول ضرورة الدولة المدنية ومعناها وتوافقاتها وتناقضاتها إلا مؤخراً، وذلك بسبب اشتعال الثورات الشعبية في المنطقة العربية. ولكن الحديث عن مدنية الدولة قديم وليس بالجديد، بيد أن بروز المظهر الإسلامي للثورات العربية جاء بالقضية إلى واجهة الحوار السياسي. ذلك أن دولاً غربية كثيرة كانت تخشى وتدفع مجيئ الإسلاميين للسلطة، وليس ما جرى في تركيا من قبل والجزائر ببعيد، ولكنها أدركت الآن أنه لا مدفع لأقدار الله التي التقت بإرادة الشعوب العازمة على تغيير ما بها “إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ”، والذي يماري ويكابر في الهوية الإسلامية للثورة العربية مخادع لنفسه. وتلك رذيلة لم تبتلَ بها الدول الغربية وأن ابتلي بها فئام كثير من أهل الأيديولوجيا في العالمين العربي والإسلامي، سواءً العلمانيون منهم أو الإسلاميون، وباتت دوائر الغرب الرسمية وغير الرسمية تدرك أن عليها التعامل مع واقع قد يسوده سياسياً الإسلاميون.
لذلك بدأت معركة الأفكار تحتدم، والصراع بين الإسلام وخصومه هو أولاً صراع عقائد وأفكار، ثم صراع ثقافات وقيم، ثم صراع مصالح ومنافع، ثم صراع سلطان وقوة. والغرب يدرك أنه يملك أدوات فاعلة لتحقيق الغلبة في الميدان الرئيس للصراع، وهو ميدان العقائد والأفكار. وهذه الأدوات التي لا يكابر عاقل في فاعليتها هي قوة الإعلام القاهرة، وقوة المعلومات التي تتدفق كما تتدفّق المحيطات الموارة عبر الشبكات، وهي القوة الأقل تكلفة والأبعد أثراً في حسم المعركة مع الإسلام والإسلاميين.
بدأت معركة التشكيك الكبرى في قدرة الإسلاميين على إدارة الدولة الحديثة، وكأنهم جاءوا للتوّ من الكهوف. واستمر التشكيك في قدرة الفكرة الإسلامية على الاستجابة لتحديات الراهن الإنساني، وهو تشكيك ينصب على الشعوب وعلى الإسلاميين على حدٍ سواء. فالإسلاميون يقال لهم لقد وصلتم للسلطة وبإمكانكم النجاح وفي مكنتكم الإصلاح. وها لديكم قصة نجاح كبرى في تركيا لماذا لا تحتذونها وتركبون مركبها وتتجهون نحو مقصدها/ فهي ستقودكم إلى الاستجابة لحاجات شعوبكم وإلى قبول الغرب لكم كما تقبّل حكام تركيا من الإسلاميين المعتدلين، وكما قيل من قبل عن تجربة محاضر محمد الإسلامية المعتدلة في ماليزيا.
وأما الشعوب فيقال لها إن الإسلاميين متعصبون وإنهم أهل إملاء وتحكم وإنهم أيديولوجيون متطرفون، وإنهم بسبيل إنشاء دولة الإسلام السياسي التي لا تتسع إلا لهم، وإن ديمقراطيتهم هي مثل ديمقراطية هتلر تعمل لمرة واحدة لإيصالهم للحكم ثم يرمى بها إلى مزبلة التاريخ، ليعودوا إلى الدولة الشمولية ذات الفكرة الواحدة والعقيدة الواحدة والوجهة الواحدة.. ويضربون لذلك أمثالاً من أقوال مسموعة ومكتوبة لإسلاميين من التيار الشكلي الظاهري الذي يعرف من الإسلام شكوله ومظاهره بأكثر مما يعرف عدالته ورحمته وإكرامه وإعزازه للإنسانية العابدة والجاحدة على حدٍ سواء.
أمين حسن عمر
من كتاب الإسلاميون والدولة



تعليق واحد

  1. حين تكون ضعيفا وهزيلا في معرفتك لدينك وثقافتك وحين تكون ضعيفا وهزيلا في بذلك وعطائك المعرفي والاعلامي على المستوى الفردي والجماعي من اجل نشر دينك وهويتك وثقافتك حينها فقط يستطيع عدوك ان يتغلب عليك وعلى ثقافتك . فهو ينتصر لانك هزيل وقليل العطاء وليس لانه قوي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *