الفاتح جبرا

الفاتح جبرا يكتب: كفاية ملطشة


طالعتنا أخبار منشورة في موقع قناة الجزيرة على الميديا بخبر ساءني جداً ان أسمعه وهو تدخل السفير السعودي في شئوننا الداخلية وذلك لقيامه بعقد صلح بين بعض الإدارات الأهلية في شرق السودان ، في خرق واضح لمهمته الأساسية التي جاء للبلاد من أجلها والتي في طياتها تحذير واضح من المساس أو التدخل بالشئون الداخلية بحسب ما تقرره المواثيق الدولية.
ترى من الذي زين له هذا الفعل الذي يتنافى ومهامه وأعطاه هذا الحق؟
أين هي سيادة الدولة على شعبها أراضيها بل أين هي القوانين يا وزارة الخارجية السودانية؟ من الذي جعله يستسهل هذا الإنتهاك الصارخ لخصوصياتنا؟ هل بات السودان (جنينة وغفيرها نايم) كما يقول المثل الشعبي..؟
لا يخفى على الكل أن رأس النظام العسكري الحاكم الآن يعمل بنظام (الكفالة السعودية) فهي التي تخطط له وترسم له مسارات تحركاته بعد أن باع لها الوطن وترابه رخيصاً تحت قدميها حتى تسرح وتمرح فيه دون استئذان ، فقد أباحت حكومتنا يا سادة الوطن وتاجرت به في أسواق النخاسة العالمية وليس أدل على البيع والإرتهان سوى مثل هذا التدخل السافر من هذا السفير ، فباي حق يتوغل هذا السفير في هذا الشأن الخاص..؟
ان كانت حكومتنا جاهلة بالقوانين والمواثيق الدولية التي تحدد مهام سفراء الدول الخارجية في الدول المستضيفه فأين هو التزام تلك السفارات نفسها بالقوانين الدولية؟ هل بات الاستعمار (شي عادي) لدولتنا هذه حتى لا يتوقع ذلك السفير أي اعتراض لمسلكه هذا ؟ لماذا كل هذا الهوان والإسترخاص يا (حكومة السجم)؟ هل سقط الحياء عنكم نهائياً وبعتم الوطن لأمثال هؤلاء؟
نعلم أن تجارتكم معهم هي تدمير وطنكم سواء كانت متعلقة ببيع أبناءه لكي يحاربوا بدلاً عنهم ويحمون ثغورهم وهم نيام في قصورهم المنيفة مقابل بضع من الريالات تأخذونها ثمناً لإنبطاحكم وترمون الفتات لذوي الضحايا بعد أن يقتل أبناءهم في ساحات حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل.
نعلم تماماً ما تقوم به هذه الحكومة المجرمة من تهديم وتدمير لثروات البلاد لصالح تلك الدولة التي تقود محور الشر نحو بلادنا ونعلم أيضاً أن كل أوامرهم تأتيهم مكتوبة ومرقمة منهم كما نعلم أيضاً أن مهمة معظم السفراء الآن في هذه البلاد المستباحة هي التجسس والتخابر لصالح دولها ولكن أن تصل بهم تلك الجراءة لادارة الدولة بصورة مباشرة فانه لعمري أمر مهين ومذل لنا كشعب عزيز أبي لا نقبل التدخل في شئونه الخاصة.
لو أن هذا التصرف المهين قد حدث في أقل الدول سيادة وإحتراماً لنفسها لقوبل بالاستهجان على الأقل من قبل وزارة الخارجية على الاقل ولأصدرت فيه بياناً شديد اللهجة وتحذيراً قوياً لأمثال هذا السفير الذي يتدخل فيما لا يعنيه ولأعربت فيه الوزارة عن قلقها لما يقوم به هذا السفير من تجاوزات مستفزة ، ومهما حسنت نوايا السفير في هذا الأمر هل يا ترى يسمح لسفير السودان في (الرياض) أن يقود مصالحة بين قبائلهم المتناحرة ؟ وهل إذا فعلها السفير السوداني لديهم كانوا سوف يتركونه ساعة حتى (يلم شنطتو؟) ويتخارج على متن أول سفرية للخرطوم؟.
بالطبع لن يسمحوا لأي سفير يتخطى حدوده في بلادهم لأنهم يتمتعون بسيادة كاملة على دولتهم ويحترمون شعبهم ويحافظون على كرامته بين الدول وهل تقبل أي دولة أخرى غيرنا بمثل هذا التدخل من السفراء في شئونها الداخلية؟ لماذا يصر(الحاكمون) لنا بوضعنا في هذه الحالة من (الدونية) و(تصعير) الخد تفريطاً في كرامتنا بحيث أصبحنا (هاملين) ومطية سهلة (للغاشي والماشي) للدرجة التي أصبح فيها أمثال هذا السفير لا يتورعون في التغول على سيادتنا بل يعلنون ذلك في وسائل الإعلام (كمان)؟
هل يحق لنا أن نرفع رأسنا أمام دول العالم ونتشدق بأننا دولة ذات سيادة ونحن حتى مشاكلنا الداخلية تقوم بحلها سفارات دول أخرى؟
وكيف قبلت وزيرة الخارجية (التائهة) في رحلاتها الماكوكية في (الفارغة والمقدودة) هذا الإختراق وهذا التغول (العلني)؟ أم أن هذا الأمر بالنسبة لها يعد من ضمن طرحها لإستعمار الوطن الذي دعت اليه ويخدم توجهها ؟
إن على وزارة الخارجية إصدار بيان (رسمي) تستهجن فيه هذا التدخل السافر في شئون البلاد وإيقاف مثل هذه التصرفات غير المسؤولة التي تمنعها القوانين والمواثيق الدولية و (كفاية ملطشة)..!
كسرة :
نحنا قاعدين نتدخل في شئونكم؟
كسرات ثابتة :
• السيدة رئيس القضاء: حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟ااا
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)

صحيفة الجريدة



تعليق واحد

  1. الشيوعيين و القحاتة ديل الله يكفينا شرهم.. حقد على السعودية البلد الوحيدة التي تدعم شعبنا دون من ولا اذى لمجرد وساطة يشكر عليها السفير للصلح بين قبيلتين.. لم يغيظك يا الفاتح… تعيين حاكم عام خواجة يتحكم في حكومة القحاتة و يعطيهم الاوامر في كل شؤون الدولة من السياسة الخارجية للاقتصاد للحرب للقوانين.. كلو لم يحرك فيك شعرة لكن حرقت دمك وساطة السفير السعودي.. يا اخي الله يكفينا شركم و بخلص البلد منكم و من حقدكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *