زهير السراج

زهير السراج يكتب: الحريق


قلت أمس إن أخطر ما ذكره رئيس الوزراء في مبادرته، هو الصراع بين العسكريين، أو بين (حميدتي) وقوات الدعم السريع من جانب والقوات المسلحة من الجانب الآخر، رغم انه لم يصرح بذلك علناً، ولكنه صراع معروف للجميع، فـ(حميدتي) يريد الاحتفاظ باستقلالية قواته عن الجيش ولقد عمل جاهداً من أجل ذلك منذ نشأتها، واستغل الكثير من المناسبات لاستمالة من يساعده لتنفيذ خططه، ومن بينها المفاوضات مع الجبهة الثورية وما سبقها من لقاءات مع قادة الحركات المسلحة داخل وخارج السودان وتحريضها على الانفصال عن قوى اعلان الحرية والتغيير واعداً لها بمكاسب أكبر في حالة موافقتها على التحالف معه، ونجح في استمالتها الى جانبه على الأقل حتى اليوم رغم ما بين الطرفين من دماء وثارات، وازداد نفوذه بتوقيع اتفاقية جوبا، ودخول حليفته الجديدة الجبهة الثورية شريكة في السلطة الانتقالية كما تحقق لها الكثير من المكاسب، رغم تعثر أهم جوانب الاتفاقية وهو الجانب الأمني الذي يتيح للحركات المسلحة التمدد في الأجهزة العسكرية والأمنية ومعرفة خفاياها وأسرارها وتحركاتها والمشاركة في اتخاذ القرار بشأنها، الامر الذي يرفضه البعض لاعتبارات كثيرة على رأسها اختلاف المصالح ..إلخ!

* ولم يتردد (حميدتي) في انتهاز الفرصة واستغلال هذا الرفض لتجديد الوعد لحلفائه بتنفيذ اتفاق الترتيبات الأمنية خلال حديثه الشهير بمناسبة تأبين أحد شهداء حركة تحرير السودان/ مناوي، والذي هدد فيه بأن أي محاولة لدمج دمج قواته في الجيش ستؤدي الى (فرتقة السودان)، وكان واضحاً ان المفاوضات التي انطلقت بين السلطة الانتقالية وحركة عبد العزيز الحلو ذات النفوذ العسكري والشعبي الواسع هي التي أخافت (حميدتى) وجعلته يطلق تلك التهديدات الغربية بسبب ما عرف من خصومة بينه وبين (الحلو) وبين الأخير وحلفاء (حميدتي) في الجبهة الثورية، ولقد زادها استفحالاً استبعاده من قيادة الوفد الحكومي للمفاوضات خضوعاً لرغبة الحلو، بالإضافة الى ما ظهر خلال المفاوضات من اتفاق الطرفين على وجود جيش واحد، وهو ما يتعارض مع مصالح (حميدتي) وطموحاته الشخصية، الامر الذي جعله يستشيط غضباً ويعلن الحرب على خصومه الجدد وحلفائه بالأمس، ولعل موافقة (البرهان) وبعض القادة العسكريين على التفاوض مع الحلو رغم البون الشاسع في الرؤى والافكار بين الطرفين ما هي الا محاولة منهم لوضع حد لنفوذ (حميدتي) وحلفائه في الجبهة الثورية والاستقواء بالحلو في مواجهتهم، وليس اقتناعاً بالسلام نفسه، وهو نفس الدافع الذي دفع (حميدتي) للتفاوض والاتفاق مع الجبهة الثورية، بغرض تكبير الكيمان وتضخيم النفوذ، ثم يأتي السلام في المرتبة الثانية!

* قد يتساءل البعض .. “وهل الجبهة الثورية وحركة عبد العزيز الحلو من البساطة والغباء بحيث تسمحان لـ(حميدتي) وخصومه باستغلالهما لتحقيق أهدافهما، وأن يكونا مجرد أداة للآخرين”؟!

* الإجابة على ذلك في غاية البساطة، فالأطراف الاربعة تلعب نفس اللعبة، وكل طرف يعمل على استغلال الطرف الحليف لتحقيق أهدافه، فالجبهة الثورية تمارس مع (حميدتي) نفس اللعبة التي يمارسها معها وذلك لتقوية نفوذها والوصول الى مركز السلطة ولو ادى ذلك لصرف النظر عن المرارات القديمة بينهما أو التغاضي عنها إلى أن تحل اللحظة أو الوقت المناسب لفتح الملف، كما يسعى الحلو لتحقيق أجندته وأهدافه من خلال من يتفاوض معهم، ولقد حان الوقت كي يتحول الى سلطة حاكمة خاصة ان الزمن ليس في صالحه، بالإضافة الى تغير الأوضاع في السودان وعودته الى كنف المجتمع الدولي بعد سقوط النظام السياسي البائد، ولن يكون في مصلحته ان يظل رئيس حركة متمردة قد لا تجد من يدعمها تحت ظل الضغط الخارجي لتحقيق السلام في السودان وتشكيل حكومة تحظى بالقبول من العالم المتقدم، وبالتالي فإن الحل الوحيد أمامه هو التفاوض من أجل السلام والمشاركة في السلطة مع محاولة تحقيق أقصى ما يطمح إليه، وهو عندما يفعل ذلك يعلم جيداً دوافع وأهداف الطرف الآخر !

* إذن نحن لسنا أمام صراع بين عسكريين فقط، أو بين الدعم السريع والقوات المسلحة، وإنما صراع سلطة ونفوذ وربما بقاء ووجود، حتى ولو على حساب الافكار والمبادئ والوطن!

زهير السرلج
صحيفة الجريدة



‫2 تعليقات

  1. الحريق ..الدمار .. الخراب .. الانهيار وابييييييك …..

    ينعقون طوال الوقت ويتنافسون في النعيق .. هؤلاء الشؤم المتشائمون الباعثون على التشاؤم .

    يعطوك الاحساس بأنهم شامتون .
    وبأنهم يتحدثون عن بلد آخر غير بلدهم السودان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *