آمال عباس

آمال عباس تكتب : وقفات مُهمّة.. التراث الفني وإعادة بناء الشخصية السودانية


معبد الكرنك.. بهو الأعمدة.. البحيرة المقدسة.. ثورة اخناتون.. جمال نفرتيتي.. وادي الملوك.. أسماء تعرف أماكن وتعرف أشخاصاً.. ولكنها أماكن لا كل الأماكن.. وأشخاص لا كل الأشخاص..

عندما رجعت من زيارة معبد الكرنك في تلك الأمسية لم استطع التخلص من رنة الصوت وسحر الصوت الذي أحسست أنه آتٍ من خلف الزمن.. آتٍ من قبل الأربعة آلاف من السنين..

يوم كان المعبد في طيبة.. ويوم كان الآلهة يسكنون المعبد ويديرون الكون كله خلال الرحلة ما بين المشرق والمغرب.. الرحلة من طيبة إلى وادي الملوك..

المشرق بكل حيويته وحركته اخناتون بثورته من أجل الحب والجمال.. وحتشبسوت ترسل الهدايا للفرعون الثائر.. وتوت عنخ آمون يعارض دعوات التجديد ويعيد للأسرة هيبتها.

في تلك الأمسية كعادتي استرسلت كثيراً في التفكير وناقشت الكثير من مسائل العصر بمقومات الماضي.. وكنت قد بدأت المناقشة أثناء التجوال في مدخل المعبد.. معبد الكرنك بمدينة الأقصر.. المدخل الذي تحرسه في يقظة تامة مجموعتان من الكباش.. وعندما توسّطت بهو الأعمدة أحسست برهبة الفن أكثر من رهبة التاريخ.. وكانت بداية لحظة الانتصار على اجترار المعلومات والوقوف عندها بالشكل الذاتي.. فقد نفذت إلى المسألة الكبيرة.. مسألة التراث الفني والموقف منه؟ التعامل معه؟ الاستفادة منه؟

الإنسان المصري قد جرت وتجري بالفعل مُحاولات إعادة بناء شخصيته الجديدة.. وقد نجحت ثورة يوليو بقيادة الزعيم البطل عبد الناصر في وضع أسس المقومات الذاتية لإنسان مصر الجديد.. مستندة على فهم التراث التاريخي والفني على وجه الخصوص.. وعندما وصلت هذه النقطة استقر في ذهني وبصورة مُفاجئة السودان.. المتحف القومي.. الصناعات اليدوية.. الجبنة “الكابدلو – الطبق” وكل ما ردّدته حبوباتي من أهازيج وأساطير وأحاجي وحكايات، وكل ما اطلعت عليه باجتهادي الخاص.. في أهمية دور الفن في الحياة أو بالأصح ممارسة الحياة بفن.

وعندما مددت يدي لمفتاح النور بالغرفة، كان آخر ما وقع نظري عليه صورة لتمثال نفرتيتي.. وقناعة بأن كل الذي دار بذهني لم يكن إلا وليدا للحظات أمضاها مبدعو ذاك الزمان يحملوها كل ما اكتنف حياتهم، وبالتالي ليجعلوا حبل الحياة متصلاً.. والحقيقة التي ستظل مشعة أبداً هي أن الفن هو خلود الأمة الحق والتراث الفني هو حجر الزاوية في البناء القومي.. وهذه ليست دعوة سلفية بقدر ما هي احترام للتاريخ.

فنحن في السودان لدينا إرادةٌ قويةٌ في إعادة صنع الحياة، وبالتالي علينا أن نعيد بناء الشخصية السودانية بالشكل الذي يلائم روح العصر، ندرك في نفس الوقت أنّها مهمة بالغة المشقة.. فالهياكل الاقتصادية تغير بالقوانين، والمؤسسات تلغى بالقرارات.. ولكن تغيير الإنسان يحتاج إلى وسائل وأدوات كثيرة بالإضافة إلى القوانين والقرارات.. ومن هذه الوسائل الفن.. فله دور الأساسي والمؤثر.

فنحن أمةٌ عظيمةٌ تحمل تاريخاً على ظهرها، وتحمل داخل هذا التاريخ تراثاً فنياً راقياً قد يصبح عبئاً ثقيلاً.. إن لم ندرك أنه قد آن الأوان لإنزال ذلك الحمل بكل مسؤولية التاريخ وبكل نقاء الفن والواقع السياسي بتقديم واجب تغيير الحياة على كل واجب.. والواقع الجغرافي والتكوين الاجتماعي في السودان يجعل من عملية جمع التراث في ذاتها معركة كُبرى تحتاج لمجهودات كل العارفين الذين تتيح فرص عملهم الانتشار في أنحاء السودان الشاسع، فبدون جمع هذا التراث تستحيل عملية تقييمه والاستفادة منه، وترك هذه المهمة للجهات الرسمية وحدها أي مهمة جمع التراث الفني سواء كان في شكل الكلمة أو اللوحة أو الإناء المُستعمل في الحياة العادية.. أمرٌ باهظ التكلفة وذلك للمساحة الشاسعة ولتعدُّد البيئات واللهجات والتشكيلات الاجتماعية.. وهذا بالطبع لا يلغي أهمية دور المؤسسات العلمية في مُساعدة مصلحة الثقافة وفي الدور الكبير الذي تقوم به شُعبة أبحاث السودان بجامعة الخرطوم خير مثال، فقد عرفنا الكثير من قبائل السودان الرباطاب – والمناصير والمسبعات والبجا والحمران والحمر والهدندوة، ولكن الدور الذي يأتي بعد الجمع.. هو دور مصلحة الثقافة – دور الغربلة والدراسة والتمحيص وتحديد الذي يظل والذي يذهب والذي يطور.

والمقصود بإعادة بناء الشخصية السودانية هو تكاملها الثقافي في مواجهة الظروف الجديدة، تكاملاً ينبع من التراث ويتفاعل مع الواقع ويثري التجربة الإنسانية في إبهاج الحياة ويستشرف المستقبل.. فالمجتمع لم ينبثق من فراغ.. ولا يمكن أن ينهض من فجاجه، وإنما يعمل على تعرف لحياة الأجيال على هذه الأرض الطيبة لتفيض في صدورنا مرة أخرى الحياة الخلاقة التي تؤدي للتكامل الثقافي.. وفي تحديد الموقف من التراث، يقف أمامنا النتاج الفني شامخاً، فالذي يريد أن يتأكّد، ففي متحف السودان القومي يجد في الطابق الأول ما يؤكد الأثر الفني في ممالك السودان الأولى، وفي الطابق الثاني يجد الأثر الفني في العصر المسيحي.

وخارج نطاق المتحف، فالكثير من الأواني والتماثيل والأغاني والحكايات والأهازيج تقف كلها شواهد فنية.. فالتاريخ جزء أساسي وحيوي في حياة المجتمع البشري.. فالأفراد مهما كانت استقلالية ذواتهم فما هم إلا مراكز مُتّصلة ببعضها اتصالاً وثيقاً.. عندما تدب الحياة بقوة في هذا المجتمع.. فالأهرامات ومعابد الفراعنة في الكرنك وفيلة ومعابد السودانيين في سمنة وبوهين وتماثيل رمسيس وترهاقا وبعانخي.. في الوجدان والعواطف لم تكن كلها تعبيرات شخصية أو عواطف ذاتية، بقدر ما هي دلالة لمسائل كثيرة.. أو بمعنى آخر الفنان هو رائد الحياة والفن هو طريقة الإنسان في الحياة، والفن هو العمل الإنساني الحق.

لمصلحة الثقافة نقول إن قلوبنا معها، فهي التي يقع عليها عبء المهمة الصعبة.. مهمة صناعة التكامُل الثقافي في المجتمع السوداني الجديد.. فالميلاد الجديد يحتاج لإنسان جديد.. إنسان عندما يقف أمام التراث يستنطقه ويُوقظه ويتعامل معه بالعقل أكثر من العاطفة، فنحنُ نعلم أن لدينا الذين يقدسون التراث ويعبدونه.. والذين يزدرونه ويحتقرونه، وبين الاثنين على مصلحة الثقافة أن تعمم النموذج الأول وما أصعب هذه المهمة، ولذا قلنا يجب أن تصبح مسألة الاهتمام بالتراث مسألة يتضافر فيها الجهد الشعبي مع الجهد الرسمي، شأنها شأن كل المهام الملحة والعاجلة.

وجهة نظر
لنكن أكثر صراحةً!!

لقد كنت في كل مرة شاهدني فيها المجتمع، واحداً من المؤمنين والمطالبين بحرية الصحافة.. كنت مفتوناً بقراءة ما يُكتب على هوى الأفراد.. كما يريدون كانوا يسيئون الزعماء.. والشخصيات الاجتماعية والشعب أحياناً.. كانوا يرسمون الكاريكاتيرات للسخرية من تصرفات الآخرين.. وكنت يومها تلميذاً بالمدرسة (الوسطى) ورئيساً للجمعية الأدبية، أقف أمام زملائي لأحدثهم عن حرية الصحافة وحقيقة العمل الصحفي وما نريده لصحفنا..

ثم جاءت الثورة.. وكبرت مع الشباب الذي كبرت به الثورة.. وصرت كل يوم أعلم أشياءً وأشياءً جديدة وأنا أقرأ الصحف السودانية.. اقرأ عن حجر عسلاية وعن ملوط.. وعن رفاعة الهوى.. وعن الحوش.. وكنت أسأل نفسي أو لسنا بحاجة للضحك؟ وما الذي كنا نجنيه من الضحك حين كانت الصحف مملوءة بما يضحك؟ حين كانت صورة الزعيم وهو يرقص مضحكة.. وقصة (المقاطعة) و(الخلاف) ثم الائتلاف أكثر إضحاكاً!! إننا الآن نتابع في الصحف ما يجري في بلادنا كلها، بينما كنا نتابع في الصحف القديمة ما يجري في دار الحزب أو في مائدة الغداء في بيت أحد الزعماء.. أو في قاعة الاجتماع، حيث تشاجرت شخصيتان أو في أحد شوارع المدينة، حيث فاز أحد المرشحين!! ونقرأ الآن عن تطلعات وآمال وأحلام السودان للغد المُشرق.. ماذا بنى وماذا يريد أن يبني.. وماذا أعد للمستقبل.. وماذا فعل للحاضر.. نقرأ لأحد الصحفيين مقالاً طويلاً عن مزايا أحد المشاريع ليعلمها الشعب.. ولصحفي آخر لقاءً مع أحد قادة الثورة يسأله عن تطلعاته نحو التنمية ومستقبل البلاد وعلاقاتها.

فلو أننا عُدنا إلى الوراء وأمسكنا بصحيفة قديمة من صحفنا، لقلنا بلا شك أين نحن من ذلك؟ أين نحن عهد التفرقة والشقاق والنفاق من عهد الثورة عهد التحالف والاشتراكية.

في إحدى المرات والثورة المصرية تشق طريقها، كتب أحد الصحفيين مقالاً لا يمت لما يجري بصلة، فاستدعى الزعيم جمال عبد الناصر، رئيس التحرير ليبدي له دهشته لما كُتب في صحيفته وكأنّ كاتبه غريبٌ على الواقع المصري، أفلم يكن جمال مُحقاً في ذلك؟ إذن أين الوطنية من الصحفيين وهم قادتها؟

ولغيرنا من الدول، مراسلون صحفيون عسكريون يتابعون كل ما يجري في جبهة القتال، ناهيك عن ساحات العمل والبذل والعطاء.. إننا نريد للشعب أن يكتب في الصحافة.. هذا جميلٌ ونحن أيضاً لا نُريد للشعب ان يكتب حديثاً زائفاً بعيداً عن واقعه، وشعبنا اليوم يكتب عن واقعه عن التنمية التي يُعاني تبعاتها.. عن العمران الذي يكتنف ربوع وطنه.. عن السعي للرخاء وما يبذله من جهد فيه وهو سَائرٌ في طريقه.. فهل يريدوننا ان نكتب عن معاناة الشعب ونخفي انها من أجل التنمية.. هل يريدوننا أن نكتب عن أزمات التموين ونخفي أنها بسبب السعي نحو الرخاء؟ هل يريدوننا أن نكتب عن الغلاء ونخفي أنّه يجتاح كل ربوع العالم بسبب نقص المواد؟ فهل يريدوننا أن نكتب عن خسارة بعض مشاريع التنمية ونخفي أن ذلك ناتج من بعض أخطاء خبراتنا وواقعنا أو بفعل شراذم دخيلة عميلة منهم..

إن من الغرابة ان يكون ذلك كله موجوداً في صحافتنا بكلمات يحمل من معاني الحرية، ويأتي واحد من الكُتّاب ليطالبنا بحرية الصحافة.. من الغرابة أن نقرأ للبعض مطالبتهم بالحرية على صدر صفحات الجريدة التي لو لم تكن حرة أساساً لما نُشر له مثل ذلك الهزو.

إن الصحافة مِلكٌ للشعب.. مِلكٌ حرٌ للجماهير وكل الجماهير اليوم منضوية تحت لواء الاتحاد الاشتراكي السوداني.. كل الجماهير تعمل من أجل سودان الغد تبني وتُعمِّر وتُشيد وتُناضل وتُكافح بالعرق والجهد.. تعطي بلا حدود وتُضحي بلا نهاية.. كل الجماهير إلا تلك الشراذم التي لا تخجل من تقاعسها وتعويقها في الحاضر لشحذ هممها وأفواهها لخبرات المُستقبل.. يتقاعسون الآن ويهربون من ساحات العمل تحت ستار المُعارضة ليكونوا أول من يُسارع في الغد لالتهام الخيرات وقطف الثمرات بلا وَازِعٍ من ضمير ولا حياءٍ.. وجماهيرنا تريد أن تلم بما يجري لها وما يجب عليها تريد أن تقدم ما تشاء، وتنفذ وتقبل ما تشاء، وترفض ما تشاء، وصحافتها الحرة حارسة لها، حامية لمكتسباتها، فمن أراد بغير ذلك إلا من هانت عنده الوطنية وخارت عنده عزيمة الكفاح، ولنكن أكثر صَراحةً.

محمد الأمين سعد

مقطع شعر:

المؤتمر الزراعي الأول فجّر ثورة شامخة وعظيمة في القطاع الزراعي.. كان نقطة البداية لخلق علاقات جديدة ومعافاة مع الأرض.. علاقات تنادي وتبشر بها ثورة مايو.. وينفذ قادتها الأبطال مع الجماهير وبالجماهير، ويتغنّى بها حداة الثورة وضميرها الحي الشعراء.. وإن جاز لي أن أقول فسيكون قولي.. ما حضرت ذاك المؤتمر والذي كان عزائي متابعة جلساته التي أُذيعت من الراديو وكم كان ذلك العمل عظيماً.. لهذا أردت أن أهديكم مقطعاً من قصيدة الشاعر ابن الريف إسماعيل حسن والتي اسمها ثورة “الترابلة” ألقاها في الجلسة الختامية للمؤتمر، وقد كان المؤتمر بالحق ثورة لـ”الترابلة” ثورة المزارعين:

بلادي أنا.. بلادي أنا

تكرم الضيف

وحتى الطير

يجيها جعان

من أطراف تقيها شبع

بلادي.. بلاد من التاريخ..

من ترهاقا لي عند مايو

عبر الوادي خيل ودروع

بلادي أمان

وناسا حُنان

يكفكفوا دمعة المفجوع

دحين يا أهلي الطيبين

ويا علمنا يا الدارسين

عتابي بسوقو لي واحدين

من قليبن رهيف وحنين

عشان باكر

وبعده الجاي من الأجيال

عشان آمنت

انو الثورة

جابت للزراعة رجال

وجد القادوها.. جد.. بي جد

دوابي الخشة تزحف ليل

تفح وتوح وكايسة كتال

نهار العركة.. يصبح ليل

وتتغنى الشمس ترقص

إذا هلت عليها رجال

دحين يا أهلي الطيبين

ويا علمنا يا الفاهمين كلامي

بقولوا لي واحدين

خلوا النوم.. وشدوا زوامل الترحال

وسافروا الريف

طريق الجنة ما بتعبده الآمال

عيشوا الناس

ووسط الناس

بتلقوا حقيقة

أصلن ما حواها كتاب

وما بتلقوها يوم في خيال

هناك بتعرفوا

كيف الزول

برغم الحال

إنو عظيم

ومدخور للبلد

راس مال

مربع شعر:

قال الخيام:

شيئان في الدنيا هما أفضل

في كل ما تنوي وما تعمل

لا تتخذ كل الورى صاحباً

ولا تنل من كل ما يؤكل

من أمثالنا:

الغنى في القناعة والحرب صبر ساعة.

صحيفة اليوم التالي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *