رأي ومقالات

اخطاء قحت القاتلة التي جعلت الشعب السوداني يضع قحت والكيزان في سرج واحد


اخطاء قحت القاتلة التي جعلت الشعب السوداني يضع قحت والكيزان في سرج واحد تتلخص في الاتي :
١- استولت السلطة والوضع السياسي احزاب بعينها وجعلت من نفسها هي الامر وناهي والبقية تابعة لها كأنها صارت عزبة ابوهم من يختلف معهم من اجل الوطن او شئ سياسي يرموه بانه فلول وكوز صارت هذه سمة مما جعل الكثير الكثير يحقد علي قحت انا من الناس تمينت من الله عز وجل لو يوم اصحى اجدها غير موجودة ولا اثر لها الحمد الله ربنا تقبل دعوتي وحقق امنيتي. برغم كرهيتي للعسكر غير محدودة.
٢- بنوا لانفسهم احلام مجنحة خاصة الاحزاب اليسارية بان يكملوا برنامجهم في السودان فرض هويتهم اليسارية علي السودان بقانون فرض الواقع بانهم في السلطة وسوف يمددون الفترة الانتقالية الى ان يصلوا مرحلة التمكين والسيطرة الكاملة
٣- ما يسمى بالحاضنة السياسية ليس هناك مرحلة انتقالية فيها ما يسمى بالحاضنة السياسية هذه هراء ولعب عيال مع الاسف ارادوا بهذا الحاضنة لكي تستطيع احزاب قليلة ليس لها عمق سياسي ولا شعبي علي السلطة بطريقة مسمار جحا ( الحاضنة السياسية).
٤- رفضوا يكونوا مجلس تشريعي ومحكمة دستورية ورئيس قضاء لكي يعطوا لانفسهم صلاحيات لان وجود المجلس التشريعي تكون الحاضنة السياسية ليس لها معنى ولا وجود لها الا تكون منهم قلة ادب
٥- لجنة فك التمكين كانت لجنة تشفي وانتقام دون اللجوء للقانون حيث غير منطقي ناهيك من ناحية عدالة تكون لجنة هي النيابة والقاضي والجلاد مما جعل الكثير يراه هي ادوات تشفي حزب البعث العربي وبعض الاحزاب اليسارية انتقاما من حزب الكيزان بما فعلوه بهم دون مراعاة العدالة وهيبة الدولة نحن نعم ضد الكيزان ومصادر كل من امتلك حق ليس حقة او جاء الي وظيفة بطريقة ملتوية
٦- نفس عملية التمكين بتاعت الكيزان انتهجوها كل الوظائف العليا وضعوا ايديهم فيها مكنوا ناسهم دون كفاءة صار عملية احلال وابدال لا اكثر لم نسمع بوظيفة اعلنت علي الملأ وصارت يتنافس عليها كل السودانيون الغلابة منهم بل صاروا ينادون ناسهم من لندن وفرنسا وامريكا . .الخ بان لكم وظائف مميزة ومغرية بينما ابناء السودانيين والاسر الغلابة زادوا ظلما كما كانوا مظلمين ايام الانقاذ عليها اللعنة الله والشعب الاجمعين
٧- لم يلتزموا بالوثيقة الدستورية التي كتبوها بايديهم بان تتشكل الوازرات بكفاءات وطنية غير حزبية غير انها كتبت كبند في الوثيقة عاهدوا الشعب بانهم ما في حد منهم سوف يكون وزير مع الاسف خانوا الشعب وصاروا يتبكون عندما برهان خرق الوثيقة ما انتم اول من خرق الوثيقة تعملها بايدك تغلبو اجاويدك
٨- لم يهتموا بمشاكل الشعب وهمومه بل جروا وراء المكاسب الحزبية والشخصية كل فرد صار يكرس لذلك مما جعل الشعب الحزين يعيش في معاناته بل يرداد معاناة علي معاناته مما جعل بعض السودانيين يترحم علي ايام عمر بشير السفاح وعهد الكيزان اللئيم
٩- لم يكونوا جاديين في بناء دولة ديمقراطية بل كانوا يريدونها بنفس منهج الكيزان تمديد الفترة الانتقالية بحجج مختلفة الى ان يتمكن اليسار من عملية التمكين في الوظائف المدنية لدرجة قد تصل مرحلة ان لم تكن يساري ما تفكر تجد وظيفة حتي لو كنت مؤهل ثم تمكين النهج اليساري في السودان بعدها يصمنوا ان الانتخابات في ايديهم حينها سوف يعملون انتخابات
١٠- محاربتهم للجيش في شخص برهان او المجلس العسكري في المليان والفاضي واهانة الجيش وهو رمز السيادة مما جعلوا الجيش يبتعد عنهم بدل ان يكون سند لهم مع الاسف عملوا على ازساء الدعايات الحاقدة والمذلة كذبا وبهتان خصمآٓ للجيش بان الدعم السريع هو ماسك مقاليد الجيش فالواقع الان يقول ان الدعم لا يمثل اكثر من كتيبة او فرقة من حيث التدريب والتسليح في الجيش حتي في قادة في الجيش كان يقولون للقائد العام اذا اعطيتنا سته ساعات لا تجد لدعم السريع اثر بالمدرعات والطيران والمدفعية والقوات الخاصة فقط ناهيك الوحدات الاخرى
١١- الوزراء الذين تم تعينهم ليس بكفاءة مهنية ولا سياسية ولا اخلاقية وكانوا حديث تجربة ليس كوزراء فقط بل في المجال السياسي
١٢- مع الاسف حمدوك كان ضعيف وليس لديه خبرة سياسية واسعة وليس لديه معرفة بالسودان واهل السودان نتيجة الفترة الطويلة التي عاشها خارج السودان فوق هذا وذاك قحت قصصت جناحي حمدوك جعلته محبوس في اقفاصها
١٣- مع الاسف حمدوك اعتمد علي المجتمع الدولي اكثر مما يعتمد علي السودان. امكانيات السودان موارده البشرية والطبيعية مما جعل هناك هوة كبيرة بينه وبين الشعب خاصة الخبراء والمتعلمين والسياسين يمكنكم تلاحظوا كل الذين حول حمدوك هم من المراهقين بعض الاطفال وقليل من الشباب.
١٤- اعتماد قحت علي الشارع هو وسيلة الضغط و التهديد ولوي بها يد من يعارضها بان هذا هو الكرت الرابح لهم مع الاسف هذا الكرة محروق مافي مظاهرات لوحدها في العالم اسقطت حكومة الا كان كل ساعة نسمع بحكومة سقطت اولهم امريكا وفرنسا واوروبا ناهيك الدول الاخرى التي كل ساعة تقوم فيها مظاهرات
لهذه الاسباب الكل كره قحت وسنين قحت وايام قحت مما فتح شهية برهان ان يقوم بهذه الاجراءات بصراحة بصراحة اي شخص في مكان برهان كان يقوم بهذا العمل لانها فرصة عمر عندما تجد امامك بلهاء واغبياء وطماعين وانانين وغير وطنين ومراهقين اطفال بتقول لهم حيا حيا هذه نار بالتالي لا نلوم الا انفسنا اننا مسكنا امرنا الى شفع اطفال واحزاب نيئة لم تستوي بعد من تبع الجداد مصيره الكوشة اقصد الجداد قحت والكوشة النظام العسكري.

Abdalazeem Mohamed Al Jafry



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *