تحقيقات وتقارير

(انسحاب مصر من الكوميسا).. مخاطر ومكاسب


تباينت آراء الحصان الحكومية والقطاع الخاص والخبراء والمعنيين بالقطاع التجاري بشأن خروج مصر من اتفاقية السوق الافريقية المشتركة لدول شرق وجنوب افريقيا (الكوميسا) بين مرحب ومتخوف من خطوة انسحاب مصر من الكوميسا.
وقال الفريق صلاح الدين الشيخ المدير العام السابق للجمارك اذا قررت مصر الانسحاب من هذا التكتل فلا يؤثر بصورة سالبة على صادرات وواردات السودان وتعاملها التجاري معها خاصة وانها تعتمد على تجارتها صادراً ووارداً على دول منها الغربية وبرر الشيخ ان مصر تربطها بالسودان اتفاقية اخرى يمكن من خلالها تبادل السلع (صادراً ووارداً) غيرها الى جانب اتفاقية المنطقة العربية الحرة العربية.
واضاف الشيخ في حديثه لـ (الرأي العام) ان مصر هي التي تتأثر سلباً في حالة الانسحاب من الكوميسا لانها ستفقد اسواقاً عديدة جراء الانسحاب.
وذكر ان السودان لا يتأثر في حالة الانسحاب المصري للاعتماد على استيراد كثير من السلع والبضائع من دول اخرى خاصة دول شرق آسيا التي تربطنا بها علاقات تجارية قوية.
وقال الشيخ إن صادرات الابل لمصر ستتواصل حتى في حالة الانسحاب لانها تدخل بدون جمارك.
وقلل الشيخ من استفادة السودان بصورة كبيرة من تصدير اللحوم والمواشي للخارج خاصة مصر وعزا الأمر لارتفاع تكلفتها مقارنة باللحوم والمواشي الاخرى والناتج عن التكلفة العالية لها بسبب وضع الرسوم والجبايات من مناطق الانتاج في الولايات وحتى موانيء الصادر الأمر الذي يضعف منافسنا في السوق العالمي. لكن عبد الجليل تمساح وكيل وزارة الزراعة السابق أكد تأثر السودان سلباً (تجارياً واقتصادياً) اذا قررت مصر الانسحاب من الكوميسا بحكم العلاقات التجارية الوطيدة التي تربط البلدين.
وقال تمساح لـ (الرأي العام) ان وجود السودان مهم جداً في منظمة الكوميسا خاصة وان الكثير من صادرتنا خاصة من قطاع الثروة الحيوانية اللحوم والمواشي تذهب لمصر وتحقق عائداً مجزياً.
وأكد جاد كريم التوم – مصدر – ان انسحاب مصر من تجمع الكوميسا سيكون مكسباً حقيقياً للسودان وعزا الأمر لان السودان يصدر لمصر السلع الدولارية المهمة التي تحقق لها عائداً كبيراً في الوقت الذي نستورد منها سلعاً هامشية لا تعود بأية فائدة وتابع (خسر) في تبادل السلع مع مصر فضلاً عن تكبدنا لخسائر كبيرة في التبادل التجاري مع معظم الدول الاعضاء في الكوميسا أو المنطقة العربية المشتركة لأن تطبيق التبادل التجاري معها يتم عبر التعريفة الصفرية ونصدر لها سلعاً جيدة مقابل سلع هامشية.
وأكدت وزارة التجارة الخارجية ان خروج مصر من الكوميسا سيحقق آثاراً سالبة في تعاملها مع البلاد.
وقال مصدر مسؤول بالوزارة لـ (الرأي العام) ان السلع المصدرة لمصر من السودان هي سلع ذات عائد كبير خاصة اللحوم والمواشي وانواعها المختلفة مبيناً ان السوق المصري يعتمد على الكثير من المنتجات والسلع السودانية التي تتميز بجودة عالية.
وكشف المصدر عن مساع ومباحثات بين الجانبين السوداني والمصري في مجال العمل التجاري لاثناء مصر عن انسحابها من منظومة الكوميسا، مشيراً الى ان مصادر مصرية أكدت عدم موافقة جهات مصرية نافذة على الانسحاب.
إلا ان وزارة المالية رأت ان انسحاب مصر من تجمع الكوميسا لا يؤثر على البلاد لاعتمادنا على التعامل التجاري مع دول اخرى نستورد منها سلعاً ومنتجات اجود من الموجودة في مصر.
إحسان علي الشايقي :الراي العام



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *