اسحق احمد فضل الله

اسحق فضل الله يكتب: والطبقة تحت الأرض هي…


___________

في معركة برمة ناصر ومريم… عيونك إن كانت تبصر فإنها لن ترى لا مريم ولا ناصر

عيونك سوف ترى الدولة تلك ومعركتها لاحتلال السودان

وفي معركة حمدوك والبرهان واليسار و.. ووعيونك لن ترى حمدوك ولا البرهان ولا ولا..

عيونك سوف ترى نصف عمل قام به الجيش…

والنصف هذا يجعل كل شيء يتعفن

وترى اجتماعاً للجيش أمس الأول عن هذا

وتنظر أنت إلى وكلاء الوزارات وتعيين حمدوك لهم عندها عيونك لا ترى الوكلاء ولا حمدوك عيونك سوف ترى الشيوعي ووكيل الوزارة الذي يلغي قرار المحكمة العليا الذي يعيد مئات الموظفين هناك بعد أن طردتهم قحت

والسيد الوكيل يعلم بالضرورة أن قرارات المحكمة العليا لا تلغى إلا بقرار من المحكمة العليا

والوكيل الذي يعرف هذ يريد بقراره إشعال معركة جديدة بين حمدوك والبرهان

(2)

والمواقع تحمل فيديو وفيه حساب شخصية قيادية في حزب الأمة والشخصية تلك تعارك برمة ناصر

والوصول إلى حساب أي عميل شيء لا يسمح لأحد بالوصول إليه عادة

مما يعني أن الحساب هذا الذي يكشف عن مليونين من الدولارات إن كان صحيحاً فإن الوصول إلى الحساب هذا يعني أن (الدولة) تلك هي التي تكشف الأمر وأنها بهذا تنقر التربيزة أمام الشخصية صاحبة الحساب… محذرة ومذكرة بالحدود المسموح بها

وإن كان الخبر مصنوعاً فإن الجهة التي تصنعه تستوحي التأليف من تصريح لمسؤول في دولة عربية يقول فيه

:- نحن نحتفظ بوثائق كل درهم أعطيناه لأحد

والتأليف يصبح جزءاً من المعركة التي تطحن البلد الآن

……….

والشيوعي الذي يطلق حملة تسجيل / تبدو بريئة/ يعد لشيء معروف في عالم تزوير الانتخابات حيث إن من عنده اسمك ومكان الإقامة ورقم هويتك يستطيع أن يقوم بالتصويت باسمك دون أن تعلم

والشيوعي الذي يصدر تعليمات لعضويته بعدم تنفيذ أوامر النقل يقوم بالخطوة الأولى بعد تعيين وكلاء الوزارات وإلغاء سلطة الدولة

وليس المجلس السيادي وحده هو الذي يشعر أن حمدوك يتجاوز دائرة اتفاقه مع البرهان…. كل الناس تشعر

أن شيئاً مثل دبيب الحمى يحدث

وينتج الأحداث

فالبرهان الذي/ دون مناسبة/ يعلن للمحطات أمس أنه على تواصل مع الجنائية هو بالضرورة التي تدعو إلى الإشارة هذه هو رجل (تزحلقه) جهة ما إلى شيء خطير جداً

البرهان يعلم أن أهل الوطني الذين ظلوا يسكتون على كل شيء ويقطعونها في مصارينهم خوفاً على البلد لن يدلدلوا رؤوسهم وهم يرون قيادتهم تقاد إلى لاهاي

والجهة التي تورط البرهان… أو تسعى لتوريطه… تعلم أن الإسلاميين وغيرهم إن هم اضطروا للخروج فإن الزلزال سوف يكون شيئاً مخيفاً جداً… ولاهاي ليست هي رب البرهان حتى يبيع نفسه لأجلها

والأمر كله يلتقي كله في حرص بعض الجهات على صناعة خراب كامل للسودان

الأخبار كلها تقول إن الأمر أمر التخريب شيء مخطط (من زمان)

وجهاز المخابرات يعلن أمس عن تفكيك خلايا يسارية لها صلة بمخابرات دولة معروفة بحرصها على الخراب هذا

ونحن قبل شهور نحدث عن أن الدولة تلك تتولى صناعة وتدريب مليشيا تابعة لحزب معروف

وأن الدولة تلك تعليماتها للمليشيا هذه هي

الوقوف مع أي جهة تقاتل الجيش

اللهم….. اللهم…

والبرهان (يبوجن) الأمر ثم لا يدري ماذا يفعل

صحيفة الامتباهة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *