رأي ومقالات

هشام الشواني: عن التيار الإسلامي


عناصر التطور في فكر الإسلاميين كثيرة ومتعددة، لدي شعور اليوم بأن أفضل تموضع حاليا بعد الثورة هو أن تكون (إسلامي) أوأن يتم وصفك كإسلامي، هذا التموضع مهم لأنه ورغم كل ما يمكن أن يقال، سيضعك في خط المواجهة الأول والأهم لحركة التاريخ. الإسلاميون حاليا أهم فصيل وتيار سياسي وفكري في المنطقة، لذلك وللحقيقة فإن ثمة فخر وسعادة في أن يكون المرء منتميا لهذه الفاعلية الحضارية الإسلامية، فهي مصدر تفجير ثوري عظيم للمدى البعيد. والفاعلية الحركية للإسلام أوسع من مجرد الإنتماء الحزبي الضيق، بل تتخذ مظاهر عديدة وفق كل مرحلة، وهذه رسالة ودعوة لكثير من المتابعين والمهتمين بالأمر العام بعد ديسمبر؛ دعوة لهم لأن يأخذوا هذه التجربة وهذا التيار بكثير من الإهتمام والنظر والقرب.

الإسلاميون السودانيون ليسوا تيار عقدي محض، فخطاب الإسلاميين خطاب اجتماعي سياسي ظهر في ظروف معينة هي ظروف الاستعمار على إثر قرون نهضة الغرب والحداثة، نشأت الحركات الإسلامية لإنجاز مهمتين: الأولى تجديد الإسلام وبعث مجتمعات المسلمين حضاريا، والثانية الجهاد العملي للنهضة ومواجهة للاستعمار ومظاهره خصوصا مظاهره الثقافية وطمسه لهوية المسلمين. وهذه أعظم مهمة ثورية للقرن العشرين، مهمة نبيلة يمكن أن ينتمي لها الإنسان لتشكل ملامح تاريخه كله. يمكننا إعادة تسمية وتعريف المهمتين بطريقة اخرى: بعث ونهضة مجتمعات العالم الثالث المستعمرة والمستغلة والموسومة بالتخلف،
والثانية تسمى المقاومة والتحرر من التبعية، وهنا يتضح وجه تشابه الحركات الإسلامية مع حركات التحرر في أمريكا اللاتينية وأفريقيا. وهذا التشابه تنبه له السيد جمال الدين الأفغاني منذ أكثر من قرن؛ بالطبع فالفاعلية الإسلامية الحركية كانت أسبق في المقاومة منذ حركة عثمان بن فودي في شمال نيجيريا وحتى حركة الإمام محمد أحمد المهدي والحركة الوهابية وغيرها.

أهم عنصر تطور لدى الإسلاميين هو الوعي بالأفق الحضاري والدولي و الإقليمي، والحقيقة هي أن الثورة الوطنية مستحيلة بلا أفق حضاري ووعي عالمي. وعي بالإمبريالية الغربية ووصفها بالعدو دائما، وذلك من أجل عالم أكثر إنسانية. وهنا تحديدا تبدو أهمية عنصر الهوية من حيث هو عنصر ذاتي للثورة والتقدم، بل وشرط مهم للتفاعل الإيجابي مع الغرب وعناصر حضارته.

في المقابل فإن أهم عنصر تراجع عند الإسلاميين هو أن وعيهم بالحضارة في بعض الأحيان يكون وعيا ثقافيا مجردا، لا يستند على تحليل وفكر موضوعي مادي يربط الثقافة بالإنتاج والعمل والتركيب الاجتماعي. فتقع الفاعلية الفكرية للإسلاميين في حالة إستغراق كاملة في الأشكال والمظاهر الفوقية وتعجز عن رؤية طبيعة التطور الاجتماعي الصناعي المرتبط بنشوء الدولة الحديثة وبقية تجليات الحداثة حتى عصر العولمة. وهذا خلل فكري ناتج عن عهود من الجمود الفكري عند المسلمين منذ عصر ما بعد (ابن خلدون) رائد التفكير الاجتماعي والموضوعي في حركة التاريخ.

اليوم هناك فرصة عظيمة لتطوير الفكرة وتجديدها، وتثوير حركيتها من جديد وإكسابها زخما جديدا، وهنا فإن مراجعة الشكل القديم للتنظيم الإسلامي والأدبيات وطرق التكتل السياسي والخطاب الفكري أمر مهم وضروري؛ فنحن أمام مرحلة جديدة، مرحلة تتعمق فيها الحركة الإسلامية في المجتمع ويكون التحدي كيف تصبح أهدافها وفكرها وروحها المقاومة هي روح الجميع، وفكر الجميع، ووجهة الجميع. وذلك في إطار واسع للفعل السياسي المتعدد والمتنوع. اليوم ربما لسنا في حاجة لتنظيم إسلامي واحد بمعناه القديم، لكننا دوما في حاجة لأفكاره وأفقه الحضاري، نحن في حاجة لتنظيمات إسلامية ووطنية وذلك بتركيب فكري معرفي جديد ونحن في حاجة لتيار واسع متعدد يتمثل هذه الأفكار و يتصدى لنفس المهام.

هذه الثورية لا أعرف ثورية تضاهيها أبدا من قريب أو بعيد، وبالنسبة لي هي الطريق الوحيد لمستقبل واعد تحقق فيه شعوبنا ذاتيتها وتنال حريتها السياسية والاقتصادية والحضارية بل وتكسب الإنسانية المعاصرة أفقا جديدا للأخلاق والمعنى.

هناك كثير ممن ينتمون لمجتمعات مسلمة و يقومون بخيانتها كل يوم، بالتملص منها ومن ثقافتها وواقعها، وينحازون لصالح أنماط وعي وحياة غريبة وغربية تكرس لبقاء مجتمعاتنا في التخلف و الرجعية. وهذه مهمة لا تخص الإسلاميين وحدهم فمنهم من لايزال غارقا في الوعي القديم، إنها مهمة الأحرار و الشرفاء الثوريين الوطنيين في كل مكان.
وهذا قدر عظيم ونبيل وجميل

هشام الشواني



‫5 تعليقات

  1. يسلم قلمك .
    كل فكرة منبعها الاسلام صامدة وثابتة وتتفق تماما مع قيمنا المحلية بل وكل قيم الحرية والعدالة والمساواة علي المستوي العالمي وبالمقابل كل فكرة تعادي الاسلام هي تناطح الصخر وتخالف القواعد والاعراف الانسانية وتدق اسفينا بينها وبين التقدم والحضارة وقيم العدل والمساواة والحرية.
    علينا تحرير عقلنا والرجوع لاسلامنا وايجاد تعريفات جديدة للحرية والوطنية وحقوق الإنسان والديمفراطية وكل ما لا ينافي الاسلام ناخذه كما وصانا الحبيب صلي الله عليه وسلم الحكمة ضالة المؤمن فالحكمة اكبر في المعني من العلم وهي تعني خلاصة التجارب الصحيحة المحلية والعالمية مع ربطها بمفهوم التعبد اي جعل الدنيا هي الوسيلة وليست الغاية بل الوصول للاخرة هو غاية وهدف نهائي لكل مسلم وكفي به هدفا جامعا شاملا لا يستثني احدا بل دافع للجميع للعمل ليل نهار للوصول اليه نسال الله ان يجمع شمل الامة ويوحد كلمتها ويرفع رايتها ويحقق لها التقدم والحضارة والرخاء .

  2. اليوم هناك فرصة عظيمة لتجديد الفكرة وتطويرها..الفكرة جددها وطورها الشيخان حاج نور والشريف بدر لهما الرحمة وأثبتوا لنا كما قلت أنت أن الإسلاميون السودانيون ليسوا تيارآ عقدي محض,,!

  3. الإسلام هو الحل بس فكرتكم و تطبيقكم الشائه للاسلام خلال ٣٠ عام جعل الكل يتحسس جيبه وعنقه عندمايري خلقكم هذه تتحرك في الاسافير كان تجربتكم كانت قبل قرن وليس باليوم.

  4. هذه دعوة الى تجريب المجرب .. وهو أمر لا يدعو إليه إلا أصحاب العقول الخربة .

    ماذا فعل شيخكم الترابي -الذي هو عندكم بمنزلة الأنبياء- بمشروعه الحضاري .. بالتأصيل وأسلمة العلوم وما الى ذلك من خزعبلات .

    * ثلاثون عاما من توليكم للأمر في السودان .. كانت كافية ﻹثبات فساد فكركم واستحالة إنزاله على الأرض .

  5. صدقت بأن لدي معظم الاسلاميين تعليم جيد إكتسبوه جراء حكمهم بمال الشعب الاغبر لكن اختلف معك عن أي فخر تتحدث تجربتكم لم تكن أسلامية بل عبيد البقر كانوا اكثر منكم اخلاقا انتم كنتم تزنون في نهار رمضان وقتلتم الشعب السوداني بكل برودة قلب واغتصبتم حرائره واكلتم السحت عندما أجد متأسلم متفاخرا بأنتماءه لتلكم الشرازم الذي يقولون هم مسلمون وهم ابعد خلق الله عنه ابكي لبلادته حيث صور له الخطأ هو الصحيح وانه وكيل ربنا على السودانيين بالطبع هذا مضحك مبكي عندما يقتل الطبيب بمسمار ف رأسه وحتى منسوبيهم قتلوهم بكل تجرد من الإنسانية والادهى ان يقتلوهم ليتزوجوا نساءهم بعدهم عن أي اسلام تتحدث ايها المعتوه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *