رأي ومقالات

غيبوبة العقل السياسي مع ابراهيم البدوي و انتهازية الصفوة اليسارية عند امجد فريد


من يطالع مقال الدكتور ابراهيم البدوي الموسوم ( الدروس و العبر المستفادة من خطاب رئيس الوزارة) و مقال الدكتور امجد فريد في مجلة ( فورن بوليسي ) الامريكية،
بعنوان To safeguard Sudan’s Democratic transition act now
يلامس اثرا من غيبوبة العقل السياسي،
و كلاهما كتب مقاله تعليقا علي استقالة حمدوك في محاولة لايجاد مقاربة سياسية للخروج من الازمة الراهنة.
اذا اخذنا في الاعتبار ان المقالين ضمن اجتراحات النقاش الوطني من قبل الصفوة السودانية في محاولة للتوصل الي مقاربة سياسية للخروج من الازمة الراهنة، و تدخل قبلهما الدكتور الواثق كمير و الاستاذ المحبوب عبد السلام ناصحين رئيس الوزراء بعدم الاستقالة.
هذه المواقف الاربعة التي عبر عنها الواثق و المحبوب و البدوي و امجد تلخص- كما اراها- غيبوبة العقل السياسي و انطماس تجلياته الفكرية، و كل من هؤلاء علم في مجاله فذ في تخصصه.
يمثل د. الواثق كمير و الاستاذ المحبوب عبد السلام تيارا فكريا ليبراليا غير متحزب، لذا نصحا حمدوك بالتباعد عن الاستقالة لأنه يمثل للتيار الليبرالي بارقة امل في ان يكمل مسيرة التحلل من ممسكات الدولة التاريخية السودانية التي تقاوم مشروع الليبرالية الجديدة ، و تستقي من ارث دولة سنار التي تحتفي بالتنوع لكنها تحفر عميقا في مجري الثقافة السودانية الرئيس المتمسك بطبقات جذوره في الثقافة العربية الاسلامية و لسانه الهجين و تنوعه اللغوي و العرقي . لذا نظرا لحمدوك باعتباره سادن مشروع الليبرالية الجديدة و ليس مجرد رئيس وزراء يقود الجهاز التنفيذي لانفاذ مشروع التحول الديمقراطي
لكنه رأي الرمح في الهندسة السياسية و الاجتماعية الجارية. و عبر خطاب الواثق و المحبوب عن مخاوف حقيقية من انفراط العقد السياسي الذي يمثل حمدوك واسطته في اتون تناقضات و استقطاب حاد يكاد يعصف بتماسك ما تبقي من الدولة السودانية. و خطأ السردية السياسية الكبري للواثق و المحبوب – حسب ظني- ليس خيار اللحظة الشكسبيرية حسب تعبير المحبوب، لكن اختزال عملية الانتقال السياسي و التحول الديمقراطي في بقاء شخص حمدوك، و كأن مغادرته تعني غياب لحظة الالهام العبقري بتحقيق الانتقال و هما ادري الناس بعجزه السياسي و ضعف قدراته القيادية. ان عملية و صيرورة الانتقال process هي التي يجب ان تحظي بالاهتمام من حيث بناء المؤسسات و الآليات و توفير اشراط النجاح اكثر من الاهتمام ببقاء شخص واحد مهما بلغت اهميته السياسية و رمزيته المعنوية للمشروع.
الواثق كمير المحبوب عبدالسلام
اما البدوي و امجد فريد- فكلاهما متحزب الاول انصاري قح و حزب امة اصيل، اما امجد فهو ماركسي بالرضاعة و ليبرالي متحول بالسياسة.
لا تثريب علي الدكتور ابراهيم البدوي و هو يتبني نظرية ما اسماه الظاهرة “الديمغرافية الاجتماعية السياسية” اي ( الفعل الثوري الشبابي) كمركز للتغيير بإعتباره الكتلة الحرجة التي تقود التغيير ، و ان المشروع الوطني للخروج من الازمة يجب ان يرتكز علي هذه الحقيقة التي اسماها ( الثابت)
وان تدور بقية المفردات الاخري حول هذا الثابت الذي افرزه الحراك الشبابي.
و يعاني البدوي من رومانسية مفرطة في النظر للحراك الثوري الراهن ، اذ ركز ادوات تحليله علي ما اسماه الظاهرة الديمغرافية الاجتماعية السياسية، لكن بالنظر الواقعي الفاحص فإن مكون الشباب لا يمثل ( الكتلة الحرجة) التي يمكن ان تقود التغيير. لأنها تعاني من سيولة عالية في التوجهات و الافكار و تناقضات الانتماء الطبقي. بل هي ظاهرة حضرية محضة يكاد ينعدم امتدادها الطبيعي في ارياف السودان الممتدة. و في داخل الحضر فهي تنتمي الي وسط المدن الثلاث الخرطوم و ام درمان و بحري.
و تحمل هذه الكتلة الشبابية تناقضاتها الطبقية في داخلها لانها تحمل تطلعات الطبقة الوسطي إلا إنها تفتقد جذورها الاجتماعية و نضجها التاريخي.
الشباب كظاهرة ديمغرافية هي حقيقة اجتماعية تغطي المنطقة العربية و الافريقية وليست ظاهرة استثنائية مرتبطة بالسودان فقط. و قامت الثورة المصرية و التونسية بدفع من تضحيات هؤلاء الشباب خاصة ايقونة الربيع العربي البوعزيزي الذي جاء يحمل شعلة غضب من الريف و الطبقات الفقيرة ..لكن الي اين انتهت؟
الافتراض ان الشباب الثوري في السودان اكثر وعيا و نضجا يمكن ان يكون منطقا مقبولا للوهلة الاولي لكنه سرعان ما يتهاوي تحت النظر الفاحص. لان البدوي في مقاله المذكور يريد للشباب الثوري ان يكون بديلا للاحزاب و يتصدر الفعل السياسي، و علي بقية الفاعلين السياسيين و الاجتماعيين ان يحوموا حول مركز هذه الدائرة.
لا شك ان نظرة البدوي نظرة حالمة طوباوية، لان الشباب الثوري هو طاقة الفعل المقاوم و حملة التغيير، و يمكن ان يشكل قادة هذا الحراك جزء من الطليعة السياسية التي تصنع التغيير لا ان تقوده لوحدها. لكن الكتلة الشبابية بقضها و قضيضها لا يمكن ان تكون بديلا للاحزاب التاريخية لانها تفتقد التنظيم و النضج و القيادة و الرؤية، لكنها يمكن ان تكون جزءً فاعلا في الطليعة التي تتشكل في الفضاء السياسي و الاجتماعي الراهن. هذا التفكير سيحول كتلة الشباب الثوري اما الي ( طائفية حديثة) بدافع الهوية و الولاء لا الجذور الاجتماعية، او طبقة سياسية جديدة بفعل الامتياز الثوري. و هذا بؤس في الاستثمار الخلاق لهذه الطاقة الناهضة. فبدلا من تجميدها في هذه اللحظة التاريخية يجب ان تتحول الي فيض غامر من طاقة التجديد و التطلع للتغيير و الحيوية في كل شرايين المجتمع، و ان ينداح هذا الفيض لينضم هؤلاء الشباب الي الاحزاب و العمل السياسي المفتوح و منظمات المجتمع المدني و غيره من وجوه النشاط العام و آليات التغيير.
منهج دكتور البدوي في اختزال الحراك الثوري و بناء مركز ثابت للشباب تدور حوله بقية العناصر سيقود الي بناء فئوي جديد، يعزل تلقائيا موازين القوي الفاعلة الاخري ذات الطابع التقليدي و القوي التي افرزتها دورات الصراع السابق بشقيه السياسي و المسلح. و الاخطر هو توجيه طاقة الشباب كأنها هي المعادل الموضوعي لمواجهة مشروع العسكر الاستبدادي، مما يجعلهم وقودا للمحرقة لا طاقة متجددة للتغيير.
ان مناهضة اي مشروع استبدادي لا تتصدي له فئة مهما بلغت قوتها وحيويتها بل هو فرض عين علي كل القوي السياسية و الاجتماعية و الثقافية ، و يتباين الناس في كسبهم وقدرتهم علي المناهضة و التصدي.
كما ان هذه الكتلة الشبابية الثورية ظلت محل مقايضات سياسية حيث يشكل مشروع الحزب الشيوعي في تنظيمها و صياغة شعاراتها و ادبياتها و شحنها بالروح الثورية النيوليبرالية الاثر الابرز، و يتباري كثيرون في المكون المدني و العسكري لتوظيف هذه الكتلة لمشروعات سياسية بديلة او موجودة في الساحة رغم انها اثبتت فشلها التاريخي. و بهذا التكتيك لا تعدو ان تكون واجهة ثورية جديدة لمشروع سياسي قائم بالفعل علي ارض الواقع.
لا يشبه هذا الواقع الشبابي الثورة الصينية التي بدأت بالريف و الثورة الثقافية رغم الخيبات اللاحقة و لا الثورة الكوبية التي قامت في وجه مشروع امبريالي سافر و متوحش. ربما يكون مشروع الثورة السودانية انتج ( شي جيفارا ت) كثر و ايقونات عديدة، و رغم انه متشرب بروح الثور الوثابة و التطلع للتغيير لكنه يفتقد المشروع و الرؤية و الحس التاريخي و ربما الوعي بمطلوبات المرحلة و معرفة سنن التغيير سنانا او جنانا. لان الثورة التي تقتلع الباطل و تعجز عن اقامة الحق هي فوضي و ليست ثورة.
الحراك الشبابي الثوري هو طاقة غضب متمردة علي الواقع و رافضة لابرز تمظهرات المشروع الاستبدادي الذي يمثله الجيش اذا خان عهد الانتقال الديمقراطي او اي دكتاتورية مدنية جديدة. لكنها كتلة بحكم تطورها التاريخي و هشاشة رهاناتها علي التيار الليبرالي منفردا يصعب ان تتطور في اتجاه تشكيل ( الكتلة الحرجة) لانها تحمل تناقضات بنيتها الطبقية في احشائها. و بدلا من ان تكون هذه الظاهرة الديمغرافية الاجتماعية السياسية كما وصفها البدوي هي الثابت و مركز التغيير من الافضل اعادة توجيه طاقتها نحو البناء و افراغ طاقة الغضب المحتقنة و اعادة ادماجها و صهرها في الفضاء المدني و السياسي الواسع لتغذية فواعل العمل السياسي من احزاب و منظمات مجتمع مدني حتي تسهم في تطوير العملية السياسية و اسباغ روح من الحيوية علي مجمل الحراك الاجتماعي نحو التغيير الاتم.
واذا استمرت محاولات تضخيم هذه الكتلة ونسبة ادوار اليها تعجز بحكم تاريخها و تكوينها عن النهوض بها ، ستتحول بفعل هذا التضخيم الرومانسي الي اشكالية جديدة في العمل السياسي اذ ستنتهي الي واجهة مشوهة تتنافس لكسب ودها المنظمات، و الخارج و الاحزاب العقائدية و اعلام صناعة الايقونات و يعاد توظيف هذه الطاقة لاعادة انتاج مشروع الصراع السياسي القائم، بما يعني صب مزيد من الوقود في اتون المحرقة السياسية الجارية. و كأن رهان البدوي في مقاله يراوح حذو القذة بالقذة اطروحة كاميرون هيدسون الذي طالب الولايات المتحدة برمي ثقلها ، ليس خلف عملية الانتقال process لكن لدعم الثورة الشبابية السودانية. بما يعني الرهان علي التغيير الراديكالي المتطرف لا التطور السياسي و الدستوري الوئيد و المتدرج.
إبراهيم البدوي أمجد فريد
اما مقال الدكتور امجد فريد المنشور في مجلة ( فورن بوليسي) فلا يعدو ان يكون سوي اعادة تنميق لخطاب الريطروقيا السائد باللغة العربية في الداخل و محاولة تقديمه بلغة “الخواجات” ، و رغم المنظفات و المعقمات اللغوية و الحذلقات السياسية و اللسانية الا انه لم ينجو من الوحل و روائح الانتهازية النفاذة.
و هو مجاراة لخطاب البرتو فرنانديز و كاميرون هيدسون في تحريض المؤسسات و الدول الغربية للتدخل بروح الوصاية لنصرة طرف يمثل – حسب زعمه- سادن التحول الديمقراطي علي حساب طرف آخر يمثل مشروع الشر و الخيانة الوطنية.
للاسف فان امجد فريد يعيد انتاج السياسات التي كانت سائدة اثناء عهده في مكتب حمدوك بدعوة المجتمع الدولي للتدخل، كأنه لم يكتف بدعوة البعثة الاممية للتدخل تحت البند السادس لتسهيل عملية الانتقال الديمقراطي. و انتهت الي نموذج اقرب للحاكم العام منه الي مساعدة البلاد لتحقيق التحول الديمقراطي لانه عملية اخصاب طبيعي تتم بتلاقح و فحولة صادقة في رحم الوطن و غير قابلة للتخصيب الاصطناعي لانتاج طفل انابيب مشوه، لانها ستفقد خصوصية الهوية و شهادة الميلاد الوطنية.
و لا ادري كيف نسي امجد و هو اليساري العضوي كل ادبيات عصر الجماهير و الصبر علي مراحل الثورة الوطنية الديمقراطية و بناء الوعي و عدم حرق المراحل ليصنع الشعب ثورته كاملة غير منقوصة.
يدعو امجد فريد المجتمع الدولي للتدخل act now ، و الا فإن فشل الانتقال الديمقراطي ستترتب عليه اضرارا بمصالح الدول الغربية في المنطقة. و يستصرخ امجد الولايات المتحدة و اضرابها من الدول الغربية لنصرة مجموعته الذي يزعم انها تمثل ضمير مشروع التحول الديمقراطي، وقد شهد الشعب السوداني كيف ان مجموعة الحرية و التغيير التي كانت متحكمة في المشهد و القرار السياسي و كان امجد فريد يمثل ابرز تجليات مرحلتها الاولي في مكتب رئيس الوزراء ، كيف تنكبت طريق العدل و البناء الوطني، و اسست لدكتاتورية مدنية ، و عملت علي هدم اسس العدالة و تسيس القضاء و تفشي الاعتقالات خارج النظام القضائي باسم المليشيات الحزبية. هذا فضلا عن الفشل الذريع في الفصل بين السلطات و انتهاكات حقوق الانسان و العجز عن انشاء مؤسسات الفترة الانتقالية و توزيع الاموال المصادرة للمحاسيب و الاصدقاء و الاحزاب دون توريد مداخيلها و اصولها لوزارة المالية.
ان دعوة المجتمع الدولي للتدخل من اجل اعادة انتاج نموذج الديكتاتورية المدنية التي شهدها الشعب السوداني خلال السنتين الماضيتين لم تعد حيلة تنطلي علي احد.
ان الحل يكمن في الداخل من خلال اطلاق عملية حوار شامل يقود للاتفاق علي مشروع وطني يستفيد من اخطاء الماضي، و يعلي من المشتركات و الممسكات الوطنية و تحديد مسار الانتقال الديمقراطي. ثم يحدد شعب السودان نوع و طبيعة الدعم الخارجي الذي يريد تحت اشراف ورقابة مؤسساته الوطنية و السيادية و التشريعية.
و بلغت الانتهازية بأمجد فريد مبلغا تعمد فيه استخدام ادوات الابتزاز الرخيصة و خلق (فزاعة) للدول الغربية و هو يقول ان فشل مشروع الانتقال الديمقراطي في السودان يعني تمدد النفوذ الروسي في المنطقة مما يهدد المصالح الغربية و الامريكية.
ان نجاح عملية الانتقال الديمقراطي شأن يصنعه السودانيون بارادتهم الحرة من خلال الحراك الثوري و المدني و السياسي رغم مرارته، و لا تصنعه التدخلات الخارجية مهما تكاثفت و عظمت، اذ لم تنفع افغانستان حشود كل ( الكرزايات) المصنوعين في معامل الغرب، اذ كان مصيرهم التعلق بعجلات الطائرة العسكرية الامريكية وهي تقلع من مطار كابول في منظر لن تنساه ذاكرة التاريخ.
كان من المنتظر من امجد فريد و هو يحبر مقاله في مجلة ( فورن بوليسي) ان يخاطب الواقع و العقل و المنطق لان الانتقال الديمقراطي مخاض سياسي عسير يحتاج للارادة و الوعي و التوافق الوطني والقيادة ووضوح الرؤية و اعلاء مصالح الوطن علي مصالح النخب الانتهازية. لكنه اختار دعوة المجتمع الدولي للتدخل من اجل اكمال مسار الانتقال و التحول الديمقراطي، في السودان، و هذه الدعوة للتدخل تعتبر ضربا من الخبل السياسي المتعمد لانها مخالفة لعبر التجارب و سنن التاريخ ومطلوبات التغيير، كما تنطوي علي استخفاف بقدرات الشعب السوداني علي تجاوز ازماته و صناعة ديمقراطيته، خاصة وقد صاحبته محاولة طفولية لخلق “فزاعة” للغرب وهو ان فشل هذا المشروع يعني توسع الوجود و النفوذ الروسي و تهديد المصالح الامريكية في المنطقة .
مشروع التحول الديمقراطي ملك للشعب السوداني علي الشيوع و لا يملك امجد فريد اي شرعية للتحدث باسمه منفردا، بل و يرسل الدعوات المفتوحة للدول الغربية للتدخل العاجل و الناجز، و هو موقف تجلت فيه ابرز مظاهر انتهازية الصفوة اليسارية.

خالد موسي دفع الله


‫7 تعليقات

  1. المقال حشد كمية لا يستهان بها من المصطلحات الاكاديمية وتزكرنى بكتاب فى الاقتصاد الصناعى من استاذ حاصل على الدكتوراة حديثا ولتعويض الخبرة كان يلجا للحشد والحشو فبدلا من يقول عبر الزمن كان يكتب عبر عنصر البعد الزمنى…ويناقض نفسه بنسبة لجان المقاومة لغير الريف والبسطاء وهو يكتب بهذه الغة المتقعرة ……
    نسب الكاتب الواثق والمحبوب لغير الاحزاب وان لم تخنى الزاكرة اظننى قرات للمحبوب سنوات فى حريق جنوب السودان وهو والافندى مؤتمر شعبى فى عاصمة الضباب…..
    على اننى اري صواب ما خطه عن امجد فريد…..لكن ما كتبه عن د البدوى فينطبق عليه القول….
    وناطح صخره يوما ليوهيها ##لم يوهها وقد اوهى قرنه الوعل……
    اما التناقض فهو فى نسبة لجان المقاومة للحزب الشيوعى وفى نفس الوقت هى لا قيادة لها……
    المقال طويل وحشو وما قل وكفى خير مما كثر والهى …لان كثر الكلام بديذهب بعضه بعضا ولست من انصار بلاغة الاطناب

    1. رد بسيط عليك هي ان لجان المقاومة شيوعية في معظمها بتسلق من عضوية الشيوعيين بتوجيهات مباشرة واليوم تم اختيار نجلاء الشيوعية كامين عام للجان المقاومة بالسودان مع انه لم ينتخبها احد ولكنها انتهازية يسارية مكشوفة يعلم الجميع قصر مدتها بسبب رفض الشعب السوداني الفكر الذي يسعي لهدم دولته

  2. مقال متوازن لكنه لم يعطي امجد حقه من النقد الكافي بل ركز علي دعوته للغرب للتدخل وهي دعوة يفهمها الشعب في إطار انتهازية اليسار وأكله من موائد الاستختبارات الغربية التي تتبناه عنصرا فاعلا في هدم ثوابت الاسلام والعروبة بفهم مشترك مع اليسار الايدلوجي الذي يعادي في صلب فكره عنصر الاسلام والعروبة .
    استغرب استدعاء امجد للغرب لتطبيق الديمقراطية وينسي ان ينصح انصاره في الداخل بالاستعداد الانتخابات والقبول بها كطريق وحيد لتبادل السلطة في انتهازية متناهية ونفاق قل نظيره في تاريخ الامم والشعوب اذ كيف تدعو للشي وترفضه مما يؤكد فرضية ان المقال مدفوع الاجر من عمالة ومسترزقين لا يجيدون سوي التطبيل بلغة ان الذي يدفع يريد كذا.
    ما كتبه امجد كشف للشعب اسباب فشل حمدوك باختياره لطاقم ليست لديه عقلية سياسية بل انتهازية يسارية مكشوفة يعلم الجميع قصر مدتها بسبب عدم وجود مردود عملي او نجاح من كل تجارب اليسار المريرة في السودان وغيره وحتي اليوم.
    اغرب ما في مقال امجد تقديمه لروسيا علي انها عدو للشعب وللغرب وهي التي ارضعته من شيوعيتها وكان يجب احتراما لنفسه ان يجاملها بالتورية فقط لكن الشعب يعرف ان دعم السودان اخيرا في كل المجالات كان من روسيا والصين لذا علي كل حكومة تراهن علي النجاح ان تبتعد عن امريكا والغرب التي تمارس الانتهازية والحصار وان تتقرب من روسيا والصين التي تتبع منهج المصالح المشتركة وفي هذا نثمن دعوة البعض لطرد سفراء الغرب وان كانت هنالك جمعية بالفعل وجب تسجيلها ودعم عملها ضمن منظمات المجتمع المدني بدل بيانات الميديا التي تشبه لجنة اطباء السودان الواجهة الحقيقية للاطباء الشيوعيين.
    كشف امجد برنامج اليسار القادم وهو استمرار زواج المسيار بين الغرب الليبرالي والانتهازيين الشيوعيين العملاء لذا واجب الشعب التنبيه لما هو قادم من قبل هؤلاء ومن عملاؤهم بالداخل… اما اهل السياسة فمن عقل منهم يعرف انها دعوة واستجداء لحشد تاييد صهيوني غربي عربي لحصار الشعب السوداني او دعم حروبه او ايجاد وسيلة لعرقلة تقدمه ولو من باب عملاء مكشوفي الهوية ومستلبي الارادة الوطنية.
    كفانا الله شركم يا امجد والبدوي وابطل كيدكم

  3. ما قل ودل .. لفك طلاسم ما قاله
    خالد بن موسى بن عبد الله :

    * من لم يكن كوزا فعقله مغيب سياسيا .
    * من لم يكن كوزا فهو يساري انتهازي .

  4. نشكرك اخي على هذا التحليل الدقيق والنقد البناء . افضل مقال نقدي قرأته يشخص الحالة السودانية حتى الان – شكرا اخ خالد موسى.