الطاهر ساتي

الطاهر ساتي يكتب.. أما التطبيع، فعاجلاً..!!


:: تفاجأ الشعب بزيارة الوفد الإسرائيلي للخرطوم ظهر أمس، ولو لم يكشف تلفزيون إسرائيل هذه الزيارة لما عرفها الشعب، وهذا خطأ فادح..(زمن الدسدسة والغتغيت انتهى)، أو يُفترض ذلك، ليس فقط في قضية التطبيع، بل في كل قضايا الوطن والشعب.. ثم إن العلاقة مع إسرائيل يجب أن تتجاوز مرحلة (الوفود الأمنية) و(الزيارات السرية)، إلى مرحلة الوفود السياسية والاقتصادية والزيارات المُعلنة، أي في الهواء الطلق وتحت سمع وبصر الشعب، كما تفعل إسرئيل..!!
:: كما قلت قبل عام، ليس هناك ما يمنع البعض عن رفض اتفاق السودان مع إسرائيل على السلام.. فالمرحلة التي نعيشها هي مرحلة الديمقراطية، بحيث فيها حُرية التعبير (حق عام).. فليرفض السلام مع إسرائيل مَن يشاء، ولكن بغير تضليل للرأي العام.. ومن التضليل زعم البعض بأن هذا السلام مخالف للمسماة بالوثيقة الدستورية.. فالحكومة مفوضة بإدارة علاقات السودان الخارجية بما تحقق مصالح الشعب، وكذلك مفوضة بحماية السودان من المخاطر، وليس هناك ما يمنع السلام مع إسرائيل..!!
:: فالحكومة الانتقالية غير المفوضة بالتطبيع مع إسرائيل هي ذات الحكومة التي وافقت للحركات المسلحة بالإبقاء على جيوش موازية لجيش البلد لحين الترتيبات الأمنية، ثم وافقت على الحكم الذاتي لبعض مناطق السودان، ثم وافقت – في إعلان المبادئ – على فصل الدين عن الدولة مع خيار حق تقرير المصير لمناطق السودان، ومع ذلك لم تعترض هذه الأحزاب، ولم تُلوِّح بالوثيقة الدستورية، لأن الوثيقة الدستورية عند هؤلاء السادة مثل (صنم العجوة)، يأكلونه ليلاً ويعبدونه نهاراً..!!
:: فالسودان لم يكن مُناصراً لقضية فلسطين بالشعارات والهتافات والأناشيد، أو كما تفعل الشعوب العربية والإسلامية.. بل ناصرت بلادنا هذه القضية بالروح والدم والمال والسلاح، أي كانت دولة مواجهة، مع التباهي بذلك.. ورغم الفقر والنزوح، ظل شعب السودان يُحارب إسرائيل (وحيداً)، بحيث لم يقف معه أحدٌ حين دكّت إسرائيل مصانعنا، وقتلت بعض أفراد شعبنا في شرق السودان.. وعندما كانت تنعم شعوب كل الدول بالأمن والسلام، ظل شعبنا وحده يدفع ثمن الحرب مع إسرائيل..!!
:: والدوائر التي تهاجم وتعاتب بلادنا على اتفاقية السلام مع إسرائيل اليوم، هي ذات الدوائر التي كانت تحتفي حين تقصفنا إسرائيل قبل الثورة بأشهر قليلة.. وبالمناسبة، لماذا كانت تقصفنا إسرائيل، ولماذا لم تقصف أياً من الدول العربية، حتى غير المطبّعة؟.. هل كانت تخشى تلك الدول لأنها تمتلك أقوى أسلحة الدفاع في العالم؟.. بالتأكيد (لا).. لم تكن تقصف غير بلادنا، لأن بلادنا كانت الوحيدة التي تحاربها بأسلحة غير الشعارات والهتافات والأناشيد، وذلك بتحويل أرض البلد إلى معبر للسلاح وملاذ لمن يحاربونها..!!
: وعليه، فما يحدث هو صناعة السلام.. وإن لم نكسب من السلام غير تجنيب بلادنا كل أنواع الحرب، المُعلنة منها والمُستترة، فإن هذا يكفي مكسباً.. أما التطبيع، فليكن عاجلاً.. ونأمل أن تنجح الحكومة في تحويل اتفاقية السلام إلى تطبيع يجلب المصالح لشعبنا في كل مناحي الحياة.. وكثيرة هي الدول ذات العلاقة الجيِّدة مع إسرائيل وأمريكا، ومع ذلك لم تنهض اقتصادياً، هذا صحيح.. ولكن، هل العيب في هذه الدول أم في إسرائيل وأمريكا..؟؟
:: فالسياسة الداخلية هي الأرض التي يجب أن تُبذر فيها الحكومات الوطنية بذور العلاقات الخارجية.. إن أصلحنا هذه الأرض بحيث تكون خصبة، فهي حتماً ستُنبت البذور ويُثمر الزرع، فينهض الشعب وتتعافى البلاد من الحرب والجهل والفقر والمرض.. وإن لم نُصلح الأرض، ماتت البذور في جوفها، ونبقى على ما عليه حالنا (سجم ورماد)..!!

صحيفة اليوم التالي


تعليق واحد

  1. #التطبيع_خيانة سواء قام به البرهان أو وافقت عليه الحكومة المدنية السابقة.
    و هل الدفاع عن فلسطين و المسجد الأقصى مسرى الرسول عليه الصلاة و السلام و أولى القبلتين من أجل أن تكون كلمة الله هي العليا أم من أن يرضى عن العرب و الغربيون واليهود، و أذا طبع البعض فليس هذا مبرر للتطبيع، ففعل الأغلبية للخطأ لا يبرره. و عاش السودانيون عبر تاريخهم يؤمنون بأن المبادئ أولى عندهم من رغد العيش إذا كان بالتنازل عنها.
    و أشعر بالأسف على بعض الكتاب الذين يدافعون و يبررون للتطبيع مثل الطاهر ساتي.