منوعات

سائق عربة أمجاد بالخرطوم يخترع مكيف ماء لسيارته


لفت نظر نداء ذلك “الكمسنجي” الذي كان ينادي بأعلى صوته وهو بالقرب من عربة الأمجاد المتجهة من شارع الحوادث الخرطوم إلى كوبري الحرية وهو يقول: “أمجاد مكيف.
أمجاد مكيف”، وبسبب ارتفاع حرارة الطقس في رمضان اتجه عدد كبير من الركاب صوب عربة الأمجاد ليركبوا فيها ويجدوا أن العربة تتمتع بجو داخلي بارد للغاية.

الركاب تفاجأوا بأن المكيف هو عبارة عن مكيف ماء وُضع على الزجاج الخلفي للسيارة بطريقة هندسية مُحكمة ليضخ هواءً بارداً في مساحة لا تتجاوز المترين أو تزيد بقليل. اتجهت بدوري إلى الأمجاد وركبت مع السائق وخرجت منه بتلك الحصيلة.

* عرفنا باسمك؟
محمد فضل الزين سائق أمجاد في موقف جاكسون.. المستشفى – المول وبالعكس.
* كيف جاءت فكرة تصميم ذلك المكيف الذي يعمل بالماء ومن ثم دمجه وتركيبه في العربة؟
الفكرة جاءت بسبب ارتفاع درجة الحرارة في الشهر الفضيل وإحجام عدد كبير من الركاب من التحرك بسبب سخونة الطقس وسخونة السيارات العاملة بخط جاكسون المستشفى – مول الواحة، ففكّرت في صنع مكيف يعمل بالماء، وقمت بالتجربة عدة مرات بين الفشل والنجاح، ومن ثم الاستفادة من الأخطاء، إلى أن نضجت الفكرة وأصبح المكيف بحمد الله يضخ هواءً بارداً ونقياً داخل العربة.
* ما هي المواد المستخدمة في صنع المكيف؟
المواد المستخدمة هي عبارة عن قطع غيار وخرد تخص السيارة كانت مركونة بالمخزن، فقمت بجمعها ومحاولة دمجها مع بعضها البعض بعد أن كوّنت في ذهني فكرة مسبقة بصورة نظرية عن مكيف يعمل بالماء داخل السيارة، على أن يكون خفيف الوزن، عالي التبريد، منخفض التكلفة.
* ماذا فعلت بعد تكوين الفكرة؟
أحسست أنّ الفكرة وصلت مرحلة متقدمة كنت أثق فيها كثيراً، لانّي أجريت اختباراً مُصغّراً داخل السيارة وقمت بتدوير المكيف، وأيضاً قمت بالتجربة والسيارة متحركة بأقصى سرعتها وهي واقفة، وهي تسير بشكل طبيعي في شوارع الخرطوم، ومن ثم قمت برسم الفكرة هندسياً وحوّلتها لأحد صناعية مكيفات الماء، وأشرت عليه على أن يصمم التصور الموجود بالرسم فقط دون زيادة أو نقصان، وبالفعل قام الصناعي بفتح الزجاج الخلفي للسيارة وقام بضبط المقاسات وأنزل المكيف بكل هدوء ونجحت الفكرة.
* حدِّد لنا بالضبط نوعية قطع الغيار المستخدمة داخل المكيف وأنت قلت زنك استفدت من الخرد التي خلّفتها السيارة من ذي قبل؟
نعم، فمروحة المكيف هي مروحة السيارة القديمة، وقمت بفتح صندوق يتناسب مع حجمها، أما الموتور هو عبارة عن قلب موتور مروحة، وقُمت بتوصيله مع “المقنيتة” لضمان وصول تيار كهربائي مُناسب لتدوير الموتور بسرعة عالية، والمروحة تعمل على شفط الهواء من خلال الخلايا الكرتونية المتدفقة والماء من خلالها ليصل الهواء بارداً في صالون العربة.
* كيف يرفع المكيف الماء للخلايا الكرتونية؟
بواسطة “طرمبة”، وهذه الطرمبة ليست كبقية طرمبات الماء العادية المستخدمة في كل مكيفات الماء ولكنها طرمبة بنزين السيارة بعد أن قمت بتوليفها وجعلتها ترفع الماء بكفاءة عالية، وكمية الماء المستخدمة داخل المكيف حوالي واحد جالون فقط أو تزيد بقليل.
* ما الفرق بين مكيفك الذي يعمل بالماء وبقية المكيفات الأخرى؟
الفرق كبيرٌ، فمكيف الماء يعمل بمروحة كبيرة تمكنه من ضخ أكبر كمية من الهواء داخل صالة السيارة، أضف إلى ذلك أنّه يعمل باستهلاك الماء فقط والماء مجاني في كل مكان، بينماء تعمل المكيفات الأخرى بغاز “الفريون” وهو غالي السعر مُقارنةً بالماء المجان، وأحياناً تتعرّض مكيفات الفريون لمشكلة تسريب الغاز، ولا يوجد تسريب غاز هنا، أضف إلى ذلك، قطع غيار ذلك المكيف رخيصة السعر وفي متناول اليد، بينما يستنشق الراكب في مكيف الماء رطوبة رذاذ الماء بعد شفطها وعكسها بواسطة المروحة، ويستنشق في المكيفات الاخرى برودة غاز الفريون. والمكيفات الحديثة غالباً ما تؤثر على قوة المحرك بالسيارة، خُصوصاً إذا تقدمت السيارة في العمر، أما مكيف الماء ذلك فلا علاقة له البتة بماكينة السيارة.

صحيفة السوداني

مواضيع مهمة

فوائد عسل النحل                  أعراض السكري                       فوائد الحجامة

المشي يحسن اللياقة              ميكب العروس                     كيف نحافظ على صحة الأسنان