رأي ومقالات

لماذا أطاح البرهان بحكومة حمدوك وقحت في 25 أكتوبر إذا كان لديه أي تواطؤ مع حلف قحت والدعم السريع؟

لماذا أطاح البرهان بحكومة حمدوك وقحت في 25 أكتوبر إذا كان لدى البرهان أي تواطؤ مع حلف قحت والدعم السريع؟

إنقلاب 25 أكتوبر كان في حقيقته انقلاباً على الدعم السريع نفسه، وما أن تم حتى اكتشف حميدتي ذلك. عضو حزب المؤتمر السوداني محمد حسن عربي ذكر بالحرف أن حميدتي تواصل معهم في اليوم الثاني للإنقلاب وقال لهم هذا الإنقلاب إنقلاب كيزان وأنه ضده، وعبدالرحيم دقلو ذكر في مقابلة مع العربية ما يؤيد هذا الموقف. الدعم السريع عرف أن 25 اكتوبر كان موجهاً ضده.

وبالفعل فقد انخرط الجيش مباشرة في سباق مع الدعم السريع لاستمالة القحاتة كل طرف يسعى لكسبهم لصفه. حوارات الجيش مع القحاتة منذ أن كانوا في السجن كانت بصدد مواجهة الدعم السريع، تحديداً حوار ياسر العطا معهم. هذا ما أكده خالد سلك في أكثر من مناسبة.

البرهان وجه أكبر ضربة لقحت ولحميدتي معاً في 25 اكتوبر 2021. ومنذ تلك اللحظة بدأ الجيش يعمل على مواجهة مشكلة الدعم السريع.

الذي كان يمنع الجيش باستمرار من توجيه ضربة للدعم السريع هو انتشارهم داخل المدينة وذلك منذ أبريل 2019. لقد كان انتشار الدعم السريع في ذلك الوقت هو التاريخ للفعلي لاحتلال الخرطوم. فرض على الجيش واقع عسكري يصعب التعامل معه لأن الجيش يحسب حساب الخسائر في الأرواح والدمار المادي للعاصمة،

بينما ظل حميدتي يهدد ويبتز الجميع بتحويل الخرطوم إلى خرابة تسكنها الكدايس وفي النهاية نفذ تهديده.

حليم عباس
حليم عباس