فيسبوك

🔴 (أيوا عبدالوهاب ح يكون لحدي الوكت داك)


الدعم السريع في دارفور راسماله بضعة معارك مثل “قوز دنقو” وينتهي أمره إلى مجموعات صغيرة تأتي وتلتحق بركب السلام.

وتسمع عبدالوهاب: نناشد الإخوة عبدالعزيز الحلو وعبدالرحيم دقلو للالتحاق بركب السلام.
(* أيوا عبدالوهاب ح يكون لحدي الوكت داك.)

الدعم السريع لم يجرب الحرب في دارفور بدون الجيش ومساندته إستبخاريا ولوجتسياً وجوياً عبر الطيران. هو لم يجرب أن يحارب بدون الجيش ناهيك عن أن يحارب الجيش والحركات المسلحة معاً.

سيتفرغ له الجيش قريباً بعد حسم معركة الخرطوم التي انشطرت فيها قوات المليشيا إلى شطرين منفصلين لن يربط بينها جسر جبل أولياء ولا القوارب والمراكب عبر النيل. سنرى مفعول هذا الحصار قريبا؛ سيتم القضاء على قوة المليشيا في أم درمان ليصبح الجزء الموجود على الضفة الأخرى من النيل في حكم الهالك. بعدها سيبدأ الزحف غرباً.

حليم عباس