استشارات و فتاوي

زوجي يسيئ إليّ ويخاصمني


زوجي يسيئ إليّ ويخاصمني
السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يا شيخنا والله مصيبتي مصيبة، زوجي عند حدوث أي خلاف بيننا وإذا كان هو الغلط، يقول علينا الانفصال، حتى إذا قال هو من غلط يلومني ولا يعتذر حتى إذا مضى أسبوعا كامل حتى أعتذر أنا، ويقول إن أختي مثقفة وأنا لا شيء!! يقولها بشكل مزاح بس لقد كسرني كثير حتى إذا تحدثت معه أتذكر كلامه الذي يؤلمني وأبكي كثير، ولان لدينا بنت وعلاقتنا لمن تتم سنة.
الجواب:
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أما بعد
فإنني أسأل الله تعالى أن يرزقك وزوجك عيشة هنية وحياة سعيدة، وأن يؤلف بين قلوبكما ويصلح ذات بينكما، وجواباً على مسألتك أنصحك بأمور:
أولها: أكثري من الدعاء وقولي (اللهم اهدني وزوجي لأحسن الأخلاق، لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنا سيئها لا يصرف سيئها إلا أنت)
ثانيها: اعلمي أن الحياة لا تصفو من مكدرات ومنغصات، لكن لو فكرت في نعم الله عليك ستجدينها بحمد الله كثيرة؛ فاشكري الله على نعمه وسليه المزيد من فضله
ثالثها: عليك العمل بقول الله عز وجل {ادفع بالتي هي أحسن} وقول نبينا صلى الله عليه وسلم (وخالق الناس بخلق حسن) وقوله صلى الله عليه وسلم (ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن) وقوله (إن العبد ليبلغ بحسن خلقه درجة الصائم القائم) فقابلي إساءة زوجك بالإحسان، وأطيعي الله فيه وإن عصاه فيك
رابعها: أنت على خير ما دمت تبدئينه بالسلام فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام (لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث يلتقيان؛ فيعرض هذا ويعرض هذا، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام) ولا يوسوسن لك الشيطان بأن في هذا ذلاً منك أو حطاً لكرامتك، بل هذا عين العز، وقد قال عليه الصلاة والسلام (ما ظُلم عبد مظلمة فعفا إلا زاده الله بها عزا)
خامسها: الأصل أن تكون المعاشرة بالمعروف بين الزوجين، ومن قصر في ذلك فحسابه على الله تعالى، وقد قال سبحانه {وعاشروهن بالمعروف} ومن المعروف إفشاء السلام ولين الكلام وكثرة الابتسام وحسن الطلب، والله الموفق والمستعان.

الشيخ عبدالحي يوسف