رأي ومقالات

‘براؤون يا رسول الله’ .. انتهى بها الحال لألسنة قونات مصر والسودان


التحية للأغنية السودانية الصامدة على مر العصور
التحية لإيقاع التم تم في أغاني البنات اللي لا غيرتو ظروف ولا هدّتو محنة
صمدت الأغنية السودانية بألحانها الطروبة أمام محاولات الطمس والتغريب والإهمال والإحلال والإبدال حتى صارت ألحانها وبعض كلماتها وسيلة ترغيب فعالة لجذب الناس للمدائح النبوية في رحلتها من الطار للأورغ

صمدت أغاني البنات رغم الحروب الضروس وإتهامات الهبوط والركاكة الواجهتها من الجميع بغرض إبادتها من الوجود حتى باتت ألحانها الراقصة وسيلة ترويجية يستخدمها ناس ‘براؤون يا رسول الله’ وانتهى بها الحال لألسنة قونات مصر والسودان


وفي ذلك أرى مفردة (بري) البتقولها السودانيات أصدق من براؤو اللسان دون القلب والأفعال ..
صنددت الأغنية السودانية وجرّت الجميع لمربعها

وأجبرت الجميع على اللعب بقواعدها هي وشروطها هي لمن أراد من الجماهير القبول وسُبل الوصول
وسلملي ع المشروع الحضاري
الأغنية السودانية للترابي وعيالو:
لقيتوا المعاملة كيف؟

تيسير عووضة