كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مقتل عائلة سودانية بالرياض



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

مقتل عائلة سودانية بالرياض

يحكى أن الجالية السودانية في السعودية أصيبت خلال الأيام الماضية بصدمة عنيفة إثر اكتشاف حادثة مقتل عائلة سودانية كاملة بصورة بشعة في حي غبيرة بمدينة الرياض، ولا يزال أثر الصدمة سارياً وسط أعضاء الجالية، لاسيما بعد الكشف عن ملابسات الحادثة والأسباب التي قادت إلى مقتل أفراد العائلة المكونة من أب وزوجته وثلاثة أطفال، تتراوح أعمارهم بين الثانية والسابعة، حسبما ذكرت الشرطة السعودية، ومثلما أوضحت السفارة السودانية بالرياض. حيث تم إرجاع الحادث إلى الحالة النفسية المتدهورة التي يمر بها الأب، ما دفعه إلى (نحر) الزوجة وقتل الأطفال الثلاثة ومن ثم الانتحار، ولولا اتصال أحد السودانيين بالشرطة وإبلاغهم بشكوكه في حدوث مكروه لعائلة صديقه لعدم رده على اتصالاته المتكررة؛ ربما تأخر اكتشاف الحادثة لأيام.!
قال الراوي: الحادثة المأساوية بكل تفاصيلها البشعة، تقودنا إلى التساؤل حول الأوضاع والظروف التي بات يحيا فيها المغتربون السودانيون في دول الخليج بصورة عامة، لاسيما بعد الإجراءات التصحيحية المتعلقة بمباشرة العمل التي تم إنفاذها في السعودية مؤخراً، وبسببها واجه الكثير من المغتربين خيارات صعبة ما بين العودة إلى بلادهم أو المجازفة بالبقاء في المملكة؛ هذا حال كونهم من المخالفين، ما يجعلهم عرضة للمساءلة و(البطالة) حال انحازوا للخيار الأخير بحكم (ظروف) كثيرة قد ترجحه.!
قال الراوي: قد لا تكون هناك علاقة مباشرة ما بين حادثة الرياض المأساوية والمتغيرات الأخيرة لأحوال وأوضاع السودانيين ببلاد الاغتراب، وقد يكون التدهور النفسي لضحايا حادثة الرياض، حالة مرضية سابقة لاغترابه، كما يمكن أن تكون كذلك نتيجة للضغوطات العنيفة التي يواجهها المغتربون خلال السنوات الأخيرة. بيد أن المحصلة النهائية لتفاصيل هذه الحادثة تقودنا إلى أن هناك شريحة مهمة من السودانيين تعيش ما بين (الوطن) و(المهجر) في ظروف مجهولة لأغلبنا خاصة الجهات الرسمية المختصة “السفارة وجهاز المغتربين” التي يفترض أن يكون لديها إحصاءات دقيقة تبين كل شيء عن هؤلاء الذي يحيون في جمر الاغتراب.
ختم الراوي؛ قال: من جهة أخرى، تستدعي الحادثة المأساوية التساؤل عن حقيقة وجود تنظيمات لأبناء الجاليات السودانية في دول الاغتراب والمهجر، وما مدى فاعلية هذه التنظيمات والتجمعات إن وجدت، وهل إذا كانت (فاعلة)، كان بالإمكان الانتباه لأحد أفرادها قد يكون في حالة نفسية سيئة وخطرة، عليه وعلى أسرته.؟
استدرك الراوي؛ قال: رحم الله الأب وزوجته وأطفالهما الثلاثة.

[/JUSTIFY]

أساطير صغيرة – صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس