د/ عادل الصادق المكي

الكــــــــــاروشة


[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] الكــــــــــاروشة [/B][/CENTER]

بعض المفردات والمصطلحات.. والكلمات كانت ليها شنة ورنة.. زيها وزي أي حاجة في الدنيا.. الحاجة تاخد ليها شنة ورنة.. وتبدأ في الزوال لتحل محلها مفردات أخرى.. وفي لهجتنا مع تطور وتحور الزمن والحياة وأساليبها وتغير وتطور أدوات المعايشة.. اندثرت مفردات وظهرت أخرى.. في كل شيء من الملبس والمأكل إلى العمران والزراعة..
العوير: شدر همبوك.. كانت تزيّن به الساحات والحيشان.. اختفى بعد أن حلت محله شدرة الحنة.. لا أرى في العوير أي ميزة جمالية أو كمالية أو فائدة.. بركة الشتت!!!.. حتى لو داير تقطع فرع منو وتدق بيهو زول ما بيوجعو.. والعوير هو الزول الأهبل الأهطل.. الـ لو باريتو يدخلك في ضفرك..
الزبالة: تبليط بيوت الطين بروث البهائم المخمر حماية لها من الأمطار.. بعضهم يناديه تدليعا بالكرِيك.. ناس فلان كركو بيتهم.. أي بلطوهو بالزبالة.. اختفت مفردة الزبالة من التبليط إلى الرشوة والوسخ.. وهو تغيّر غير حميد.. فلان زبال أي مرتشٍ..
الكَتكوتة: السعال الديكي.. كان لابد من أن يكتكت أي طفل.. أي يصاب السعال الديكي.. أعارضه الشافع يقح يقح ويقح.. وأمو أو حبوبتو في البداية تشبكو (نوح.. نوح ثم كُر) ولما تكتر القحة وتزهج تقول ليهو (حليلو هو).. وفي كثير من الأحيان تصاحب القحة أصوات أخرى تصعب السيطرة عليها.. يعتبر لبن الحمير علاجا ناجعا للكتكوتة..
الكرّاب: هو ما يشد به حبال العنقريب المنسوج عندما يرتخي.. وكان كل فترة وأخرى يقوم أحدهم بتكريب العناقريب.. كرّب فلان الشغلانة أي اجادها.. أكلة كااااااربة يعني دسمة.. أكرُب فلان ما تخليهو يفرفص.. يعني حاصرو محاصرة ليس معها نفس.. يفرفص يعني يفرفر.. الفرفرة لذوات الأجنجة.. أما الفرفصة فهي لذوات الأربعة..
الكاروشة: أن تكرش جلدك أي تحكه.. حكة واحدة لا تعتبر مرضية.. ولكن الحكة المستمرة هي كاروشة.. وهي محاولة لمحاكاة الكلمة الإنجليزية اسكراتش.. والاسكراتش برضو مصاب بالكاروشة.. في بعض الأسر الكاروشة وراثية.. وفي بعض الناس نتيجة للوسخ وعدم الحمام.. قد تكون كاروشة حادة.. وهي في حالات حساسية الجلد.. أو مزمنة ودي عند الناس العندهم كراش أو أكزيما.. ما بتقتل لكن مزعجة وتحميك الونسة والنضم والفلهمة لأنو كل كل ما تجي تتفلهم تتاورك الكاروشة وتكسر خاترك. وتعتبر فلهمة الزول البي يخير من الكاروشة من أخطر انواع الفلهمة. وقد تكون سببا في ازمات اجتماعية ( فلهمتان خطرتان.. فلهمة المفلس لما يقرش.. وفلهمة الكان مكرش)..!!!!..
وفي فترة الستينيات من القرن المنصرم ازدهرت الكاروشة.. مما ادى إلى ظهور غنية (يا حاجة ما تقولي كاروشة) وهي غنية تعتبر توثيق لحقبة الكاروشة.. وتغنى هذه الغنية لرقيص العروس فتقوم العروس الراقصة بأداء حركات ترمز إلى الكاروشة وسط زغاريت الحاضرات.. مع همهمات “صلاتي علي النبي”.. و..”عيني باردة”.. خوفا من العين أن تصيب العروس المنكرشة..!!!!..

[/SIZE][/JUSTIFY]

الباب البجيب الريح- صحيفة اليوم التالي

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *