كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

كي يمدوا حبال الصبر



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]كي يمدوا حبال الصبر [/ALIGN]
* نحمد للمجلس الوطني اثارته للمسألة المستعجلة المتعلقة بقطوعات الكهرباء التي اقلقت المواطنين بعد ان كانوا قد تفاءلوا خيرا بدخول كهرباء سد مروي في الشبكة القومية للكهرباء، ولكن فرحتهم لم تتم عندما اطلت القطوعات الكهربائية بضراوة اكثر من قبل وسط تصريحات متضاربة حول اسباب هذه القطوعات الكهربائية المتزايدة.
* الا ان افادة وزير الطاقة والتعدين الزبير احمد الحسن حول اسباب هذه القطوعات غير مقنعة، لانه لا يمكن ان يظهر فجأة هذا العجز في حاجة البلاد للكهرباء بعد اضافة كهرباء سد مروي المولدة من التوربينتين اللتين تم تشغيلهما في مارس الماضي لتنتجا 250 ميقاواط كمرحلة اولى من مراحل انتاج كهرباء مروي.
* لايهمنا هنا وجود خلاف بين ادارة السدود وبين ادارة الهيئة القومية للكهرباء ولكن نفى وجود هذا الخلاف لا يعني انه لا توجد قطوعات في الامداد الكهربائي، حتى المبرر الذي ساقه مدير إدارة وحدة السدود الوزير اسامة عبد الله عند مخاطبته الاحتفال بادخال كهرباء مروي إلى دنقلا -اي استمرار التجريب- غير مقنع، فالتجريب اخذ فترة كافية قبل بدء الاحتفالات، ولابد ان هناك خللا ادى إلى خروج كهرباء السد من الشبكة القومية للكهرباء.
* لكن الاغرب من ذلك هو مطالبة السيد وزير الطاقة المواطنين بالصبر لحين موافاتهم بنصيبهم من الكهرباء لانه يعلم كما نعلم جميعا ان المواطنين صبروا على القطوعات الكهربائية سنين عددا قبل ان يبشروا باستقرار الامداد الكهربائي وتمزيق فاتورة القطوعات الكهربائية وليس امامهم الا الصبر ولكن من حقهم ايضا ان يعلموا الاسباب الحقيقية لهذه القطوعات الكهربائية خاصة مع اشتداد الحرارة في هذين اليومين.
* اننا نعلم بوجود مشاكل في المحولات وخطوط الشبكة قبل دخول كهرباء سد مروي، ولكن ان تخرج الكهرباء كلية من الشبكة حسب افادة الهيئة القومية للكهرباء فهذا ما لا نفهمه ولابد من وضع النقاط على الحروف خاصة من ادارة السدود.
* المواطنون الذين صبروا كثيرا على القطوعات الكهربائية يمكن ان يصبروا اكثر فقط من حقهم ان يعلموا لماذا هذا الخلل وما هي اسبابه وهل ستتم معالجته بصورة نهائية خلال الفترة المعلنة؟ هذا ما يطلبه المواطنون لكي يمدوا حبال الصبر.

كلام الناس- السوداني -العدد رقم 1243- 2009-4-29

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس