د/ عادل الصادق المكي

نان.. ما.. أضانا تقيلة


[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] نان.. ما.. أضانا تقيلة [/B][/CENTER]

بلمسة.. بهمسة.. بي كبكبة.. بي جرسة.. وتتعدد الوسائل والحب واحد.. كنت أعرفه وهو صبي.. يحب إحداهن.. لما يشوفها جاية من بعيد.. يملا ايديهو حصحاص.. عشان لو ما اتلفتت عليهو يطقعها.. بالحصحاص.. إلا أن أقنعته.. بأنني لا ألومه في حبو إلا أن هذه الوسيلة وسيلة الرجم دي.. فيها خطورة على أمنها وأمنه والأمن في الحلة.. ممكن يجي حجر في راسها ويفلقها.. وتبقى مشكلة طويلة عريضة. يسمع اخوها ويعرف ويحلف إلا يفلعك زي ما فلعت اختو.. ويفلعك ويجو اخوانك يفلعوهو وتمتد الحرب فتعم الحلة كلها.. واقترحت عليهو أن “صفر ليها يا اخي”.. قال لي “نان ما اضانة تقيلة”.. أخيرا اتفقنا انو لما يشوفها جاية يكرب كراعو ويجري يفوتها مسافة ويقيف يستناها لحدي ما تجي ماشة بي عندو ويعبر عن حبو ليها.. وقد كان يعتمد علي عيونو وحواجبيهو في تعبيرو عن الحب..فهي لعمري وسيلة ارحم وارق والطف من الطقيع بالحصحاص.. قبل فترة قابلتو وقد تزوج المحبوبة المرجومة..وشايفو هو ماشي سريع وهي وراهو تطقع فيهو.. دايره تلفتو.. قلت ليهو كما تدين تدان..! سبق وان كتبت عن فان كوخ القطع اضانو تعبيرا عن الحب.. وعن المرا العربية القطعت نخرتا برضو.. ولكن في العصر الحديث لقيت بعض الوسائل التعبيرية الغريبة والمدهشة
في اليمن.. شاب بحب وواحدة.. زعلت منو.. كتب لها يافطة كبيرة وعلقها في بوابة في صنعا..زي بوابة عبد القيوم في امدرمان كتب فيها” رهـــــف.. أنـــا.. آســـــف.. عادل”.. اوعى واحد من وليداتنا يفكر يعملها.. لانو غرامتو عن ناس المحلية لا تاكل لاتشرب!
*عالم ميكروبات بتاع مايكروبايلوجي يحب احداهن حب شديدا.. وتعبيرا عن حبو رسل ليها.. بطاقة فيها كلمة (أحبك).. مكتوبة بي ستة مليار بكتيريا.. شالت البطاقة وهي فرحانة ومبسوطة جدا.. واقعي فيها بوووووس.. نان ما لحقت أمات طه.
*عبر عاشقان أمريكيان عن حبهما لبعض.. بأن آكل كل واحد أصبع يد التاني.. لفوهن بشاش. وقعدو يتلفتو.. ونشرو فديو يصور لحظات أكل الأصابعين عشقا وهياما.. في النت..
* ومن العادات للتعبير عن الحب في اليابان.. بلحس العين.. يعني أم لو تاورتها لحظات حب لشافعها.. تشنقلو علي قفاهو.. وتعصرو على المرتبة.. وتغفسو.. وتفتح عينو وتقعد تلحس فيها.. “العسل دا يا أخواني.. السكر دا يا أخواني” والشافع يرفس ويصرخ!! إلى أن تشبع رغبتها في الحب.. هو مسيكين بعدها ينوم دايخ!!
كانت النساء عندنا زمان زمن الخجلة زمن المرا اسم راجلها ساكت بالغلط ما بتجيبو فوق خشمها.. راجلها يقول ليها “والله يا زينوبة بريدك ريدة.. الله دا.. الله دا شوفتيهو يعلم بها” تقبل منو غادي وتقول ليهو الجملة التعبيرية “والله غايتو جنس عوارة”.. وترجمتها “مو نضري.. بس انا فايتاك بالكضمة”!!

[/SIZE][/JUSTIFY]

الباب البجيب الريح- صحيفة اليوم التالي

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *