جعفر عباس

لا للتعنصر والاستعلاء العرقي


[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] لا للتعنصر والاستعلاء العرقي [/B][/CENTER]

في سودان اليوم، إذا قلت لشخص ما إنك من أهل الخرطوم أو أم درمان او غيرها من المدن فإنه يسألك فورا: بس أصلا من وين فهو يريد ان يعرف بالتحديد قبيلتك او منطقتك، وبالمقابل فعندما كان جيلنا في المرحلة المتوسطة وكان عدد المدارس المتوسطة محدودا في كل الأقاليم بحيث كان يتنافس تلاميذ نحو 15 مدرسة ابتدائية على مقاعد مدرستين متوسطتين في كل إقليم، كانت كل مدرسة تضم أشتاتا من التلاميذ، ولم يكن يهمنا معرفة أصل وفصل زملائنا، وعندما بلغنا المرحلة الثانوية ثم الجامعية اختلطنا بزملاء من أركان البلد «القارة» السودان الأربعة، والله لا أذكر أنني سألت شخصا عن قبيلته أو تعرضت لسؤال مشابه من شخص آخر.
هذه مقدمة ضرورية لأنني ظللت على مدى عدة أسابيع أتكلم عن مرحلة من عمري قضيتها في موطن أجدادي في شمال السودان النوبي، وهناك من لا يعرفون معنى مصطلحات مثل العنصرية والتعصب الجهوي والقبلي، ويحسبون أنني أكرس «التمييز» بين قبائل السودان أو على الأقل أحاول أن اثبت ان النوبيين يختلفون عن بقية أهل السودان، وهؤلاء لا يعرفون أن النوبة ليسوا قبيلة لأنهم تجاوزوا مرحلة القبلية قبل قرون، بل هم شعب / عرق ذو جذور ضاربة في أعماق التاريخ وعاشوا في المنطقة الممتدة من وسط مصر الحالية إلى جنوب الخرطوم، وحاول الاستعمار البريطاني دق إسفين بين النوبيين من جهة والمصريين والسودانيين، وعندما بحث البريطانيون عن ذريعة لحكم السودان استدرجوا مصر التي كانت خاضعة لهم وجعلوها شريكا اسميا في غزو السودان عام 1898 وجعلوا اللقب الرسمي لفاروق (آخر ملوك مصر) ملك مصر والسودان والنوبة، لجعل النوبة يدركون أنهم كيان منفصل عن البلدين بوصفهم أهل ملك قديم وحضارة ولغة خاصتين، بل إن الإنجليز أقاموا في ديار النوبة مدارس أكثر من تلك التي أقاموها في «مديرية الخرطوم»، وأول مدرسة متوسطة في السودان كانت في «حلفا» كبرى المدن النوبية وليس في العاصمة الخرطوم، وبتأثير من تلك السياسات عاشت أجيال من النوبيين وهي تحسب أن مصر والسودان بلدان «مجاوران»، ولكن وبانتشار الوعي السياسي ونهوض حركات التحرر، تصدر النوبيون السودانيون للنضال ضد الاستعمار الانجليزي، ولم يكن مستغربا أن يكون غالبية أعضاء أول مجلس وزراء للسودان المستقل من النوبيين، ومن يعرف تاريخ السودان المعاصر يعرف أن النوبيين والقبائل النوبية المستعربة هي الوحيدة في السودان التي لم تطالب بحكم ذاتي أو تقرير مصير أو تطالب بأبسط الحقوق إلا عبر الطرق السلمية.
والقبيلة في السودان وفي غيره من دول الجوار أمر واقع، وليس في الانتماء القبلي ما يعيب، ولكن العيب والبأس كل البأس هو أن تتعالى قبيلة أو عرق أو جنس على من لا يشاركونها الانتماء، وبالتالي لا أقبل أن يقول أحد من أهلي النوبيين: نحن أسياد البلد وبقية الأجناس والقبائل «طفيليون بلا جذور»، فلو تعامل الأمريكان بهذه العقلية لما قامت للولايات المتحدة التي ينحدر 98% من سكانها من أوروبا وغيرها قائمة، دعك من أن تكون الدولة الأقوى اقتصاديا وعسكريا وبلطجة، وما يجعل بعض النوبيين يحسون بأنهم «فوق» هو أنهم ينحدرون من أصلاب مؤسسي واحدة من أعرق الحضارات في العالم وأن ملكهم تهارقا هو الوحيد من بين ملوك وادي النيل الذي ورد ذكره في التوراة لأنه حكم المنطقة الممتدة من وسط السودان حتى مصر وفلسطين لقرن كامل، وكل الحضارات العريقة في مصر والعراق وأمريكا الجنوبية قامت على أحواض أنهار عظيمة، ولكن ذلك لا يعطي سليلي تلك الحضارات الحق في ممارسة الاستعلاء على بقية شعوب العالم، وهل جاءت خيباتنا وخيبات العرب إلا من إغفال الحاضر والاتكاء على الماضي السحيق؟ شخصيا أعتز بانتمائي النوبي ولكن انتمائي الى السودان يأتي أولا وبالتالي فكل أهل السودان أهلي وقضية دارفور قضيتي وسيظل انفصال الجنوب يؤلمني وأتمنى أن أعيش وأشهد عودته إلى حضن «الوطن الكبير».

[/JUSTIFY][/SIZE]

جعفر عباس
[email]jafabbas19@gmail.com[/email]



تعليق واحد

  1. [COLOR=#000DFF][SIZE=4][FONT=Tahoma]بارك الله فيك يا أبو الجعافر، وزادك الله حكمة، وأتمنى أن يفهم كل أهل السودان ما قلت، كثر الله من أمثالك، وما ذكرته هو عين الحقيقة فأهل النوبة نعمة الأهل، رغم أني لست منهم، لكني والله أحبهم في الله وعاشرت الكثيرين منهم فوجدت أكثرهم أوفياء ومتفهمين للعشرة والأخوة، ولا يزال لي منهم الكثير من الأصدقاء.[/FONT][/SIZE][/COLOR]

  2. سبحان الله انظر من يتحدث عن العنصرية والاستعلاء العرقى جعفر عباس المنتمى الى قبيلة المحس والمحس وما ادراك ما المحس !!!!!
    اكثر القبائل تعنصرا واستعلاء بين القبائل السودانية

  3. نعم الكاتب ونعم العقل . صح قلمك ولسانك يا استاذ . بس اقوليك عجبتني شديد مصر والسودان دولتين مجاورتين هههههههه

  4. الاخ ابو الجعافر تحياتي.كلامك طيب وزين لكن علم الجينات اثبت ان لا علاقة لكم بالنوبيين وجيناتكم تشابه جينات سكان شرق افريقبا يعني الحبش كما ثبت ان الشوايقة ينتمون للهوسا و الجعليون للفلاته وجزء قليل احباش و نيليون و المرجع الدراسة الجينية التي قام بها معهد تلامراص المتوطنة بجامعة الخرطوم مما يعضد كل اامقولات التاربخية عن اصول كل الشماليين من خارج السودان الحالي وانتمائهم للسودان القديم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *