النيلين
جمال علي حسن

فاتو بنسودة.. فاتها القطار

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] فاتو بنسودة.. فاتها القطار [/B][/CENTER]

كم كنا نحلم ونتمنى أن تثمر خلاصة التجربة البشرية وتراكماتها مؤسسات عدلية دولية حقيقية وغير مسيسة تمنع الظلم والقتل والإجرام الذي يملأ الدنيا.

لكن وبمشاهدة الفظائع والجرائم التي حدثت وتحدث في سوريا والعراق وإيران وتلك التي وقعت في مصر مؤخراً يتأكد للجميع اختلال ميزان العدالة الدولية..

لا أحد من الحاضرين يرفع أصبعه ويسأل (فاتو بنسودة) مدعية المحكمة الجنائية الدولية وهي تطالب أول أمس بابتكار طرق جديدة لتوقيف البشير وهارون باعتبار أنهما المشتبه بهما في جرائم دارفور.. لا أحد يسألها سؤالا ً بسيطاً ومنطقياً: أين الطرف الثاني في هذه المواجهات؟ لماذا تريد المحكمة الجنائية أن تدين قوات الدعم السريع والقوات النظامية والجيش وقائد البلاد في عملهم الطبيعي بمواجهة مليشيات عسكرية متمردة تجتاح المدن (عينك عينك) وتدخل أبو كرشولا وتقصف كادوقلي وتحتل كاودا ومناطق في جبال النوبة.. في حين أن قادة هذه المليشيات العسكرية يتجولون بجواركم في أوروبا بين لاهاي وباريس ولندن وصورهم منشورة وأحاديثهم موثقة يدينون أنفسهم بأنفسهم ويتجاوزون مرحلة المشتبه به؟.. فما هي الصفة التي تجعل هؤلاء يخرجون على الإعلام ويقرون بأنهم يقاتلون الجيش السوداني ضمن مليشيات مسلحة وينوون احتلال المدن والقرى ويتفاخرون بأنهم قتلوا من الجيش السوداني ومن القوات النظامية العدد الفلاني وأنهم فعلوا ما فعلوا ثم رغم كل هذا ليس فيهم ولا بينهم بنظر (فاتو) أي مشتبه به في ارتكاب أية جرائم..؟!

هل في القانون الدولي وقانون العالم ما يجعل هناك شرعية لحمل السلاح واجتياح المدن حتى نلام حين لا نصف البشير بأنه هو المشتبه به في ارتكاب الجرائم ولا نصف هؤلاء بأنهم الضحية..؟!!

(فاتو بنسودة) انتقدت مواصلة الرئيس البشير للسفر في تحدٍ لأوامر توقيفه، بما في ذلك سفره للدول الأطراف في نظام روما الأساسي المؤسس للمحكمة.. ولكن كان عليها أن تسأل نفسها سؤالا مهما: لماذا لم تحترم تلك الدول الأعضاء في نظام روما أو غير الأعضاء قراركم بتوقيف البشير..؟ لماذا استقبلوه ولم يحاولوا حتى مجرد المحاولة في تطبيق قراركم هذا..؟ هل الخلل في البشير وفي الدول التي استقبلته أم أن الخلل فيكم أنتم وفي القرار نفسه والذي لو كان قراراً منطقياً ومقنعا فعلا ً لوجدتم من يتبناه من دول العالم ويقوم بتنفيذه ..

يا (فاتو بنسودة)؟ هل أنجزتم ما لديكم من ملفات قتل واغتصاب أصحابها معروفون وموثقون بالفيديو والصور؟.. هل قبضتم على بشار الأسد الذي أباد أطفال الغوطة الشرقية بالكيماوي في أفظع مجازر القرن؟..

هل قبضتم على من أصدر أوامر قتل المتظاهرين بعد انقلاب السيسي في مصر؟.. هل أدنتم أو قبضتم على الرئيس العراقي الطائفي المجرم نوري المالكي وهو يقود عمليات التصفية على أساس الهوية لأبناء السنة في إقليم الأنبار..؟

يا فاتو.. التي فاتها وفات محكمتها قطار الصدق والمصداقية.. إن محكمتكم غير الموقرة هذه (حقو تقفلوها)..!

[/SIZE][/JUSTIFY]
جنة الشوك – صحيفة اليوم التالي

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :

1 تعليق

adil 2014/06/22 at 8:34 ص

الخطاء لا يبرره وجود خطاء اخر، اذا انت سألت السارق لماذا سرق هل تقنعك الاجابة بأن فلان قد سرق ايضا؟؟ واذا سألت الزاني لماذا زني هل تقبل تبريرره بأن الزناة علي قفا من يشيل؟؟ ان قتل دارفور لا يبرره قتل الاسد او نوري المالكي. الكلام الذي تتقيأه هنا سوف يوردك موارد الهلاك من اهل دارفور والعاقل من اتعظ بموت محمد طه محمد احمد له الرحمة.

رد

اترك تعليقا