كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

وخاضوا مع الخائضين



شارك الموضوع :

وخاضوا مع الخائضين

[JUSTIFY]
* بذلت قناة الخرطوم الفضائية طيلة يوم أمس (جهداً أسطورياً) في عكس جولة والي الخرطوم د. عبد الرحمن الخضر على بعض المتضررين جراء السيول والأمطار بمحليتي كرري وأم بدة، ولم يفت على الإعلامي مبارك خاطر وضيفه بالاستديو (تمجيد) جولة الوالي (المباركة)، والتغزل في كيفية (التحام القيادة بالقاعدة)، ومطالبة الشباب بضرورة الاستفادة من (الوالي القدوة)، وتعلم كيفية (الخوض في الأمطار) من قيادة الولاية الراشدة.!

* لم يفتح المولى سبحانه وتعالى على استديو القناة الفضائية (التابعة) لولاية الخرطوم بطرح تساؤلات (بديهية) من شاكلة :

ألم يقل الوالي هذا الحديث الذي أدلى به بعد جولة هذا العام في العام الماضي؟.. ألا يوجد بينكم من يكلف نفسه عناء البحث في المكتبة لإخراج إفادات الوالي ومعتمديه في عيد الفطر من العام الماضي عندما سقطت منازل شرق النيل ومن قبلها واجبات الولاية؟.. ما معنى التهليل لوصول المعونات والإغاثة وكلنا يعرف ما حدث لمعونات العام الماضي التي (تعفنت) في مخازن المحليات غير التي وصلت الأسواق ولم تصل للمتضررين.؟

* بدلاً من تمجيد فضائية الخرطوم للوالي وحكومته وهو يخوض مياه الأمطار، كان الأحرى بهم استنطاقه في الإجابة على سؤال: (ماذا فعلتم بعد سيول العام الماضي لتجنب ما حدث هذا العام، وماذا ستقولون في العام القادم عندما يتكرر ذات السيناريو؟.. وهل وصلت المعونات العام الماضي للمتضررين حتى ينتظر المغلوبون على حالهم وعدكم هذا العام.؟

* مشكلة انهيار المنازل وتوقف الحركة بسبب السيول والأمطار لا تحل بارتداء الوالي لـ”جزمة” (سبورت) في كل عام وخوضه المياه، وكاميرات إعلامه ترصد (خوضه الميمون) ..!

* أنقذ (شباب النفير) العام الماضي آلاف الأسر، وقدموا مساعدات غير مسبوقة، وتدافع أهل الخير من بلادي لمد يد العون لإخوانهم، لكن الملاحظ الآن ضعف (حركة النفير الشبابي) بسبب المضايقات التي وجدوها السنة الماضية، كما أن كثيرين فقدوا الثقة في وصول مساعداتهم فاختار بعضهم أما أن يحملها ويسلمها بنفسه أو يحجم عن تقديمها.!

* مخجل حد الفجيعة ما جاء قبل فترة في تقرير المراجع القومي بولاية الخرطوم الذي قدمه للمجلس التشريعي بالولاية عن مساعدات متضرري السيول والأمطار والفيضانات.. أمر لا يمكن لعاقل أن يصدقه البتة.. مساعدات من جهات شعبية وأفراد وجماعات ومنظمات مجتمع مدني وبعض الجهات الحكومية تذهب إلى المخازن بكميات كبيرة وتظل حبيسة بين جدران يمسك بمفاتيح أبوابها أناس (منزوعو الإنسانية).. التلف يصيب كثيراً من الأغذية التي جمعها الناس لمساعدة إخوانهم المتضررين و(تسلطت) عليها حكومة ولاية الخرطوم يوم أصدرت قراراً لتنظيم الدعم عبر مخازن لجنة الإيواء والمعالجات الإنسانية بأرض المعارض ببري وخمس من محلياتها.. وضعت حكومة الولاية يدها على المساعدات التي جاءت للمنكوبين بحجة تنظيم عملية التوزيع، وظلت (المشمعات والأغذية والبطاطين) حبيسة وليذهب للجحيم من جمعت باسمهم من المتضررين.!!

* قلنا من قبل إن الأزمة ليست في الأرقام المهولة التي أوردها تقرير المراجعة لجوالات الذرة والفول المصري والبقوليات والمعلبات التي لم يتم توزيعها على من جمعت لهم.. القضية الكبرى أن نشر (فضيحة التقرير) وإلمام الرأي العام بالتفاصيل جعل بعض الناس يحجمون عن مساعدة أصحاب الحاجات في (ساعة النفير) خشية أن تتدخل المحليات مرة أخرى، فلا تصل الخيام والمشمعات لمن افترشوا العراء، بينما يعاني الأطفال من البرد القارس و”5.174″ بطانية حبيسة المخازن بقرار من حكومة الولاية منذ العام الماضي..!!

* مؤسف ألا يجد الناس بعضهم بعضاً في الملمات ويتردد المرء عشرات المرات قبل أن يسهم في (كارثة إنسانية) لدعم مخازن المحليات، ويكفي ما حدث من جريمة لا تغتفر في مساعدات متضرري السيول والأمطار والفيضانات.. وهنيئاً لحكومة الولاية بـ(الأغذية العفنت والمكرونة القطنت).!!

* لم تقم حكومة ولاية الخرطوم بواجبها قبل حدوث الكارثة السنة الماضية، وتكاسلت في مد يد العون عندما جاء عيد الفطر المبارك وآلاف الأسر تعاني من سقوط مبانيها غير تدهور صحة البيئة، بينما تقلصت أعداد بعض الأسر التي فقدت أرواحاً غالية.. تسابق المجتمع السوداني بمختلف قطاعاته لجمع الدعم وتقديم المساعدة للمتضررين وتفرغت حكومة الولاية للجمع والتخزين!..

* المصيبة الكبرى ليست في تخزين مساعدات من تهدمت منازلهم و(دست منهم المحليات الخيام والمشمعات).. المصيبة في انهيار جدران الثقة عند الناس، ما يدفعهم مجبورين للابتعاد عن تقديم الدعم في وقت الشدة، والإحجام عن المساعدة في ساعة النفرة، وليس في ابتعادهم ووقوفهم على رصيف الفرجة مستقبلاً ما يدعو للعجب.. (والله يجازي اللي كان السبب).!!

نفس أخير

* ولنردد خلف محمد طه القدال :

شيل شيلتك بقيت لي النص

انبليتا اختا الرملة ما تقع

المكان الهش

دي المطمورة ما بتبالي من الرش!.

[/JUSTIFY]

ضد التيار – صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس