كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

لمحاصرة تيارات العنف وكراهية الحياة



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
لمحاصرة تيارات العنف وكراهية الحياة

*عرف أهل السودان بأنهم أهل وسطية واعتدال، كانوا ينعمون بحياة هادئة ملؤها التسامح والتعايش السلمي بين مختلف مكوناتهم العقدية والإثنية وجهاتهم وتوجهاتهم السياسية والفكرية.
*طفحت على سطح المجتمع السوداني في السنوات الأخيرة ممارسات وسلوكيات عنيفة لا تشبه السودان ولا أهله، للأسف بدأت في المساجد مستهدفة المصلين الأبرياء، وما زالت تغذى من داخل بعض المساجد مبشرة بقيم وسلوكيات الغلو والتطرف ومعاداة الاخر وتكفيره وإقصائه من الوجود.
*لم يكن السودان يعرف مثل هذا النوع من التطرف والغلو، لأن أهله تدينوا عي يد مشائخ الطرق الصوفية الذين زرعوا في دواخلهم قيم وسلوكيات المحبة والسلام، لم تكن تشغلهم صراعات السلطة والثروة التي بدأت تنخر في جسم مجتمعنا السوداني الذي كان امناً، مهددة أمنه ومستقبله.
لذلك ظللنا ندفع بأية بادرة للحوار، لإيماننا بأن الحوار الوسيلة الأقوم لاستصحاب الاخر في دولة المواطنة والسلام الإجتماعي والعدالة الإقتصادية، دون إقصاء لأي مكون من مكونات الأمة السودانية.
*لهذا فإننا ننحاز لكل دعوة للوسطية والإعتدال ونبذ العنف، ونرى أن التحديات السياسية والإقتصادية والأمنية تستوجب درجة عالية من الحكمة والإعتدال وقبول الاخر والحوار معه بالتي هي أحسن بلا وصاية أو إدعاء حكمة مطلقة.
*إننا نقدر جهود رئيس الالية الافريقية رفيعة المستوى الرئيس ثامبو امبيكي الساعي بين الفرقاء السودانيين لتقريب الشقة بينهم وجمعهم على كلمة سواء، لكننا نرى أن الأمر يتطلب إرادة سياسية حقيقية وقوة عزيمة وصدق خالص لإنجاح الحوار من أهل الحل والعقد في السودان، خاصة من الذين بادروا بطرح مشروع الحوار السوداني الشامل.
*نرى أنه لاداعي للأحكام المسبقة العدائية، ومحاكمة الاخر بمواقفه وارائه، مثل الموقف المعادي لإعلان باريس، على سبيل المثال لا الحصر، ونرى أن المعالجات الأمنية وملاحقة المعارضين بالإعتقال والحبس التحفظي لا تخدم للحوار ولا للوطن قضية.
*لذلك نناشد القيادة السياسية في حزب المؤتمر الوطني أخذ زمام المبادرة نقوة الإرادة وصدق العزم والإستمرار في دفع إستحقاقات الحوار – كما بدأوا عند طرحهم مبادرة الحوار – والإسراع بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم رئيس حزب المؤتمر السوداني ابراهيم الشيخ ونائب رئيس حزب الأمة القومي الدكتورة مريم الصادق المهدي.
*ونكرر مطالبتنا بعدم إغراق الحوار في الحشود الديكورية وأحزاب الموالاة، وتكثيف الجهود لإستصحاب الاحرين المعارضين الذين ندعوهم أيضاً للإتخراط في الحوار وإنجاحه لصالح بناء دولة المواطنة، بدلاً من ترك الساحة لتيارت الغلو والتطرف لتتمدد عنكبوتياً وتملأ الفراغ السياسي، وتفرخ المزيد من الجماعات” الملغمة”بالعنف ومعاداة الحياة والسلام الإجتماعي.
[/JUSTIFY]

كلام الناس – نور الدين مدني
[email]noradin@msn.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس