النيلين
فدوى موسى

أيدو باسطة.. سيفو مسلول(3)

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] أيدو باسطة.. سيفو مسلول(3) [/B][/CENTER]

والأخبار تحمل بشرى ذات طابع اقتصادي تقول: إن شمال دارفور يمكن أن تدخل حقولاً للنفط في دوائر الانتاج قبل نهاية العام على خلفية دراسات تؤكد ذلك وتدعمه بالمزيد من الكشوفات والمؤكد أن العمل في بئر أبو سفيان جنوب شرق الولاية قد حقق نتائج على أرض الواقع كما رشح على صفحات الصحف والإعلام.. نخشى أن يكون هذا العمل مدعاة لالتهاب تلك المناطق واتساع رقعة شره هناك وبدلاً أن يكون الانتاج المتسارع برنامجاً يخشى أن يكون الاحتراب المتناهي ففي فقه العنف يكون دائماً الاستهداف للمواقع المتمردة، وذات الفائدة حطة وأستراتيجية، وبما أن التنقيب عن البترول يتم في ولاية بها مهددات أمنية لابد من توفير الأمن الكامل «الشامل» للعمل والانتاج بها.. هذه الولاية الدارفورية بها حسب المعلومات كم وافر من المعادن والمياه الجوفية الشيء الذي يدلل على أنها أرض وعد ومستقبل وأكثر من ذلك.. فكيف يمكن الوصول لهذا الوعد وهذا الخير وسطح أرضها يزخم بحراك نفسه البارود والبنادق والقذائف وكلامه ولفظه الفرقة والشتات واللا اجماع.. فان كان من المستعصي إشاعة الأمن في كل دارفور فليكن ذلك متدرجاً جزءاًً بجزء.. محلية بمحلية ليس بالضرورة أن تكون كل واحدة منها عبارة عن ثكنة ووحدة عسكرية، ولكن لو أمنت الحدود كشأن قومي ودعمت المحليات لوجستياً فإن الأمر سيتدرج إلى أمان شبه كامل.

أعان الله أهل تلك المناطق حتى يزرعوا ويحصدوا وينتجوا وينقبوا.. «صديقتي» تسأل ما سر تشبث الخواجات بها عموماً.. فأحكي لها ما ورد على لسان ابن السلطان (عبدالرحمن التيجاني) إنه في محفل خارجي وجد خواجية.. في ردهات المحفل تتباكى وتكاد «تتمردغ» بالواطة وهي تقول «أدركوا دارفور» فقال قلت لها «إنتي تسوي زي دا .. دارفور دي بتعرفي عنها حاجة، ولا عندك فيها زول .. ولأ حصل يوم مشيتها.. يللا قومي شوفي ليك شغلة..» .. وحتى لا يكون أمر بلادنا في أي جزئية من الأرض في دارفور وغيرها محلاً للأجندات أن هبوا لنصرة دارفور، كما تناصرون القضايا المهمة الأخرى ..إخوتي.. احرسوا ما قلت إنه خير قادم مثلما استطعتم من قبل مع الحلفاء الداخليين حراسة بترول الجنوب.. آن الأوان أن تعوا الدرس وتحققوا «كما تقولون» مخرجاته.

آخرالكلام :

لا نمل قولة: إن الحكام الإيد الباسطة والسيف المسلول لو عمل بها من أصغر مسؤول لأكبر مسؤول لسدت حاجة البلاد و«لأية ولاية حرباً واتفاقاً» لابد من الحواروالحوار فقط.
[/JUSTIFY][/SIZE]
[LEFT][B]مع محبتي للجميع[/B][/LEFT]

سياج – آخر لحظة
[email]fadwamusa8@hotmail.com[/email] كيمياء المطر

شارك الموضوع :

مواضيع ذات صلة

الـحـروق

خارطة طريق

البحث عن مخرج

الخوف من بكره

فلة مواطن!

فدوى موسى

الجريف بلدنا

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.