كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

انفجار قنبلة التلفزة



شارك الموضوع :

انفجار قنبلة التلفزة
[JUSTIFY]

* وقبل أن يفتح القادم الجديد السموأل خلف الله نوافذ مكتبه بالهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون تنفجر في وجهه مشكلة تلفزة الدوري الممتاز التي ورثها من مدير التلفزيون السابق محمد حاتم سليمان.. و(ما أدراك ما تركة حاتم المثقلة بالمشكلات والغارقة في لجج الإخفاقات)! ..

* أغلقت معظم أندية الدوري الممتاز أبوابها في وجه كاميرات التلفزيون وذراعه الرياضية (قناة النيلين) لعدم حصولها على حقوقها والدوري يمضي نحو خواتيمه.. الاتحاد العام لكرة القدم الذي كان يضغط على الأندية حتى تنتظر أن تأتيها حقوقها (مستقطعة بعد حين) لم يعد لديه وجه يطلب به ثانية من انتظار، وخرج أمين ماله أسامة عطا المنان مؤكداً صحة موقف المريخ الذي رفض تلفزة مباراته أمام النيل الحصاحيصا، وقال إنه لن يستطيع معاقبة أي نادٍ يرفض التلفزة طالما أن الأندية تطالب بحقها، وزاد الاتحاد من الأمر تعقيداً بأن أمهل التلفزيون 72 ساعة مهدداً من بعد ذلك بفسخ العقد!

* ملف التلفزة شائك ومتشابك.. رائحة الفساد تزكم أنوف من يقتربون منه.. كثيرة هي التجاوزات فيه وسبق أن تحدثنا عن إشكالياته.. ودعونا الآن نستأنس ببعض المعلومات لتوضيح الرؤية للرأي العام قبل أن نُصدر الآراء ونُطلق الأحكام .

* عندما توقفت تلفزة مباريات الدوري الممتاز قبل أكثر من عامين صدر توجيه من النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية الأستاذ علي عثمان محمد طه قضى وقتها بتلفزة الممتاز لتنفرج أزمة تعسر البث بالرغم من علم الجميع أن الدولة (قطعت من لحم ميزانيتها الحي) في ظل وضع اقتصادي متدهور، وتولى تلفزيون السودان مهمة التلفزة – واحتكرها تماماً دون وجود إشارة لهذه الجزئية في القرار – واكتفى بمنح (قناة النيلين) التابعة له حق البث أيضاً (متجاوزاً) وقتها أن (شريكاً كويتياً) كان جزءاً من القناة وسيستفيد بلا وجه حق من (دعم الدولة وقروش الناس الغلابة) التي ستعود عليه أرباحاً من أموال الإعلانات والرعاية دون أن تكون له مساهمة في (رأس المال) الذي دفعته الدولة..!!

* استمر الوضع الشائه هكذا و(كوايتة النيلين) يقتسمون أرباح بث الدوري الذي تكفلت به الدولة وكأنما الحكومة أصبحت تورد سنوياً بضائع لدكان ناصية تشترك في ملكيته مؤسسة تتبع لها وشريك (من الخارج) ليتم جرد الأرباح آخر كل شهر واقتسامها بين الشريكين اللذين لا يكلفان نفسيهما شيئاً سوى (نقل) البضائع والترويج لها وتوريد أموالها في خزائنهما..!

* غادر الشريك الكويتي في صمت مريب وتساءلنا قبل أكثر من سبعة شهر عبر هذه المساحة: كيف تمت المحاسبة؟.. أين ذهبت الأموال العائدة من التلفزة؟.. كم كان نصيب الشريك الكويتي الذي هو شريك في الأصل (القناة) بينما البضاعة الأساسية التي تبيعها القناة الممثلة في (تلفزة الدوري) تكفلت بقيمتها الدولة؟

* تلك أسئلة لم يكن يزعج مدير التلفزيون السابق نفسه بها حتى تمت إقالته، ليمضي لحال سبيله بينما تظل التساؤلات شاخصة ويظل الملف مفتوحا، والقادم الجديد مكلف بتوضيح ما مضى وتصحيح الأوضاع وتضميد الجروح .

* نعم.. تدخل علي عثمان ودفع من خزينة الدولة لينعم السودانيون داخل وخارج القطر بمشاهدة الدوري الممتاز، وجاءت إدارة التلفزيون بلا حياء أو وجل لتوقع عقداً مع قمر (عرب سات) الاصطناعي وتنتقل بقناتها الرياضية للبث عليه مودعة (النايل سات) لتحرم معظم السودانيين من المشاهدة – التي وفرتها لهم الحكومة – حتى تنعم بأموال ودعم ورضاء (عرب سات).. “واللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه”!!

* استغلت قناة النيلين عدم وقوف الناس عند حيثيات توجيه علي عثمان ووضعت يدها (حصرياً) بالتعاون مع التلفزيون على الدوري الممتاز دون وجه حق، ووصلت بها الجرأة و(قوة العين) مرحلة استفزازها لجموع الشعب السوداني بإعلان مباشر ينبه من يريد مشاهدة الدوري الممتاز – الذي اشترته الدولة – بتحريك الطبق 26 درجة شرقاً، فالدوري أصبح حصرياً على (عرب سات)، وينبغي علينا أن ننسى ما تم دفعه ونفارق (النايل سات) ذاك القمر الموجودة فيه أهم الباقات وأشهر القنوات، ناسين حقيقة أنهم إذا كانوا يريدون الترويج لـ(عرب سات) فعليهم أولاً (إيداع حق الدولة من أموال العام الماضي) وإلزام إدارة القمر الباحث عن الانتشار بدفع أموال هذا العام، فميزانية البلد لا تحتمل (البعزقة) ولا تقبل القسمة على عقود (الفهلوة)..!!

* القصة ملخصها يا سادتي أن المدير السابق وأركان حربه باعوا الدوري الممتاز الذي هم ليسوا مُلاكاً له لقمر (عرب سات) مقابل معينات من العيار الثقيل ودولارات لا حصر لها، فالقمر المتعاقد معهم محدود المشاهدة وضعيف التأثير ويحتاج للتمدد عبر رقعة واسعة ورأى أن الدوري السوداني يمكن أن يحقق له الهدف المنشود، لتباع (أرض خصبة) شهادة بحثها باسم الدولة، والأمر لم يتم فيه تدخل حاسم حتى غادر محمد حاتم..!

* تدفع الدولة للتلفزيون ويبخل تلفزيوننا على الناس بما دفعت قيمته الدولة ويقوم بعقد اتفاق أشبه بـ(الإيجار من الباطن)، والأمر يحتاج لمساءلة وإعادة أموال وصياغة وترتيب بعد فتح الملف المريب..!

* منحوا الشريك طيلة فترة وجوده ما اشترته الدولة بالمجان.. تم تحصيل أموال (عرب سات) بغير وجه حق.. خزائن التلفزيون بدلاً عن تحقيق أرباح من التلفزة والاحتفاظ برأس المال لتدفعه في كل عام باتت تنتظر (دعم حكومياً سنوياً)، بل وتتماطل في منح الاتحاد والأندية حقوقهم وتريد بثاً بالمجان (وكان الله في عونك يا سودان)..!

نفس أخير

* جاتك عشان بلدك كريمة معززة

تملاها زيف نلقى المآسي (متلفزة)..!!

[/JUSTIFY]

ضد التيار – صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس