كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حول الاستعمار الوطني والأجنبي



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
حول الاستعمار الوطني والأجنبي

أحسب أنني أعرف البريطانيين وثقافتهم وطريقة تفكيرهم وعاداتهم جيدا، لأنني ابن بلد كان مستعمرة بريطانية لأكثر من نصف قرن، ودرست منذ المرحلة الابتدائية وانتهاء بالجامعية مناهج وضعها بريطانيون، بل وفي المرحلتين الثانوية والجامعية كان الكثير من أساتذتي في مختلف المواد من البريطانيين، وتستطيع ان تقول عن بريطانيا إنها قوة استعمارية وامبريالية، شفطت ثروات الشعوب، وكانت الرائدة في مجال تجارة الرقيق والقرصنة البحرية، ولكنك لا تستطيع أن تنكر ريادتها في مجال الديمقراطية وسيادة القانون على الأقل فيما يخص مواطنيها، وهكذا كان ونستون تشيرتشل رئيس الوزراء الذي قاد بريطانيا بكفاءة في تصديها لألمانيا النازية، بل وكان البطل الحقيقي في انتصار الحلفاء على ألمانيا، ولكنه خسر أول انتخابات بعد الحرب، وجلس في بيته يدخن السيجار ويشفط الويسكي ويقرأ ويكتب حتى وفاته عام 1965 عن 90 سنة، وبالمقابل كان عندنا في السودان رئيس وزراء اسمه عبدالله خليل، وما إن أدرك أن هناك جلسة برلمانية ستطيح بحكومته، حتى اقنع قادة الجيش بالانقلاب على حكومته، ولكن بـ «نظام»: استلموا السلطة وشكلوا حكومة مدنية مؤقتة وبعدين أنا استرد الحكم، وقال له قادة الجيش: ما يصير، نحن عساكر وأقسمنا على حماية الدستور والنظام القائم، فقال لهم: أنا كبير النظام القائم والمسئول عن حماية الدستور وأطلب منكم القيام بانقلاب، فجبروا بخاطره وانقلبوا عليه ولكن انقلابا كاملا. بمعنى أنهم استولوا على الحكم دون الحاجة إلى تحركات عسكرية واعتقال سياسيين واحتلال مواقع استراتيجية، ثم قالوا: طالما رئيس الحكومة المنتخب مش قادر يحكم، ومش راضي بقوانين اللعبة الديمقراطية، معنى كده ان الديمقراطية مش نافعة، فخلينا نحكم. وهكذا شكلوا حكومة عسكرية، أي ان كبار قادة الجيش تقاسموا الحقائب الوزارية، وخرج عبدالله خليل الذي دعاهم لاستلام السلطة ولم يعد حتى الآن، رحمه الله، وهبّ الشعب في أكتوبر 1964، فخرج العساكر من الحكم، ولكن نسلهم استمرأ الحكم فاستولوا على السلطة في مايو 1969، ولما أسقطهم الشعب في إبريل 1985، كررت سلالة جديدة من العسكريين التجربة وظلوا يحكمون السودان منذ يونيو 1989، وضيعوا ثلث مساحة البلاد بقبول انفصال الجنوب، ويقولون بين الحين والآخر إن «حلايب» سودانية، بينما هم يعرفون أنها صارت في عهدهم خاضعة للحكم المصري تماما.
والشاهد هو أن الغرب عموما اكتشف أن الديمقراطية قادرة على تصحيح أخطائها، وكلما تكرست الديمقراطية كلما تعزز إحساس الإنسان بالمواطنة، والتي من أهم قيمِها الإحساس بالمساواة في الحقوق والواجبات، وهكذا فإن ضرب رئيس وزراء السويد ببيضةٍ مخالفة لا تتعدى عقوبتها الحبس يومين أو غرامة رمزية، بينما نال عقوبة الإعدام أشخاص أنزلوا صور الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد من جدران غرف نومهم، ولهذا فمن المفهوم أن الشبل بشار لجأ إلى الدبابات لتفريق المظاهرات، لأن المسكين لم يكن يعرف وسيلة أخرى لفضِّها، بحكم أنه لم يكن يعرف ما هي «المظاهرة» ما لم تكن للاحتفال بختان عياله أو عيد ميلاد كلبه.
وأعرف أن الكثير من الظلم لحق بنا من تحت رأس استعمار الدول الغربية لبلداننا، ولكن وكما انتبه للأمر المفكر الجزائري مالك بن نبي في كتابه «شروط النهضة» فلو لم تكن بنا قابلية للاستعمار، لما استعمرنا الأوربيون وحولوا بعضنا إلى أدوات لهم، وخضعنا لهم كشعوب، ثم تحررنا من الاستعمار الأجنبي واكتشفنا ان الاستعمار «الوطني» أكثر شراسة وفظاظة.. وظلم ذوي القربى أشد مضاضة على المرء من وقع الحسام الأجنبي (بعد إذن الشاعر طرفة بن العبد).
[/JUSTIFY]

جعفر عباس
[email]jafabbas19@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس