كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

التداوي بالأنغام



شارك الموضوع :

التداوي بالأنغام
[JUSTIFY]

* يظل الفنان المرهف محمد ميرغني يمثل واحداً من أعذب النغمات الندية التي صافحت الأذن السودانية، ويبقى تاريخ الفن ببلادي واحداً منقوصاً لا يكتمل إلا بذكر مشواره الغنائي الحافل بمجموعة من الروائع الفنية والتحف الإبداعية التي أثرت المكتبة الغنائية.. شق طريقه بعزيمة فولاذية، وإصرار لا يعرف الاستكانة في زمن كان من الصعب فيه أن تصنف ضمن قائمة (المستمعين المرهفين) ناهيك عن النجاح في حجز مقعد وثير في الصف الأول لنوابغ الفنانين..!!

* لا يمكن لأحد أن يتساءل عن إبداع (ابنعوف)، فهو صاحب (بصمة)، وأغنياته راسخة بالأذهان ومتحكرة بالوجدان، ومن يعرف محمد ميرغني الفنان بكل ما أوتي من تميز ويظن أنه يعرف هذا الرجل جيّداً، فهو باعتقاده الخاطئ هذا يظلم نفسه قبل أن يظلم محمد ميرغني، فإن كان إبداعه يشار إليه ببنان الاحترام، فأن طيبته وحسن معشره وكريم خصاله و(بياض قلبه وصفاء نيته) أكثر ما يميز محمد ميرغني الإنسان .. نعم، هو (حقاني) وقد ينفعل أحياناً، وبإمكانه أن يقول (للأعور أعور في الجرايد)، ولكنه لا يُضمر حقداً لأحد ولا يعرف الحسد طريقاً إلى قلبه، وصراحته (المزعجة) قد تتسبب في فقدانه لبعض الذين لا يعرفونه عن كثب، أما أولئك الذين أتيحت لهم فرصة مجالسته والتسامر معه، فإنهم يحرصون على توطيد علائقهم به حتى ولو قال فيهم حديثاً يُصعب (هضمه).!!

* محمد ميرغني يتحدث في السياسة لأنه يفهم فيها جيداً أكثر من الذين يمارسونها وهو (اتحادي ليهو ضل) كما أن علاقته بكرة القدم والرياضة يعرفها الجميع.. أما الفن فهو ملعبه الذي لا يجاريه فيه أحد .. ما أجمل تصريحات ابنعوف – التي أفتقدها بشدة – فالرجل عودنا أن يقول كلمة الحق ولو على نفسه دون وجل أو خوف.. (ولا أسكت الله لك حساً يا ابنعوف).!!

* قلنا من قبل إن تخصص عدد كبير من الفنانين الشباب في أداء أغنيات البنات بـ(ضمائرهن) وأحيانا بنعومة حناجرهن مع تحريك الأيدي وهز الأكتاف لا يعتبر (سقطة فنية) بقدر ما أنه يمثل (عورة مجتمعية).!!

* أداء (أغاني البنات) بأصوات بعض الشباب ربما يمثل من وجهة نظرهم تفاعلاً مع اتحاد المرأة .!!

* لماذا نلوم بعض أئمة المساجد ورجال الدين الذين يهاجمون أهل الفن والغناء طالما أن الساحة تسيدها الابتذال والإسفاف والركاكة والاستسهال..!!

* كثير من الغناء لا يستحق البث في وسائل الإعلام.. وبعض المغنين ينبغي أن يتم جلدهم في ميدان عام .!!

* بعض الأغنيات الغرائبية والأعمال منزوعة القيمة الفنية والأخلافية تستحق الحرق.!!

* عفوا هناك أغنيات إذا قمنا بحرقها ستلوث المناخ والبيئة وتزكم الأنوف بمثلما صمت الأذان وسممت الوجدان .!!

* لماذا لا نلقي بهذه الأغنيات في البحر.. عسى ولعل أن تفوز بنعمة الطهور..!!

* لا أجد مبرراً لصمت نقابة الفنانين حيال ما يحدث من فوضى وتهريج ..!!

* تصمت نقابة الفنانين وتجلس على رصيف الفرجة.. وعندما تحدث كارثة كقضية (فنان الصافية) تجعل الدنيا تغلي كالمرجل.. وبعد فترة يأتي أهل النقابة للتباكي على صفحات الصحف وعبر شاشات القنوات مع أنهم أهدروا التوقيت المناسب وفرصة حسم التفلتات ..!!

* لن يسمع أحد البكاء بعد انفضاض المشيعين ورفع سرادق العزاء..!!

* مفردات الغناء في تدن مريع.. والجاتك في (أشعارك) سامحتك..!!

* إذا أردت أن تكتب أسماء بعض الأغنيات الساقطة.. فينبغي عليك أن تسبقها بعبارة (بدون مؤاخذة) .!!

* الإفراط في المكياج بلا دواع وأسباب يحول المذيعة إلى (عروس لعاب)..!!

* ليس بـ(المكياج) وحده تحيا المذيعات..!!

* كثير من الفنانين لا يفرقون بين مدح الأنظمة والحكومات والغناء للوطن.. لذا فقد انكمشت مساحات الغناء الوطني ومعظم الحناجر الشابة تردد الأعمال الوطنية المسموعة في معظم الاحتفالات والمناسبات ..!!

* قبل ثماني سنوات وتحديداً في الذكرى السابعة والثلاثين لثورة مايو.. سألت فنان أفريقيا الراحل محمد وردي عن تغنيه لمايو.. وكان وردي شجاعاً كعادته وهو يجيب قائلاً بالحرف الواحد :

(خدعتني شعارات مايو فغنيت لها، وعندما اكتشفت الحقيقة غنيت ضدها).!!

* حديث وردي تأكيد على أنه واضح في إفاداته.. صريح في آرائه.. يمتلك قدرة فائقة في النقد الذاتي ويمارس النقد على نفسه قبل أن ينتقد الآخرين، وإفادات وردي تلك أكدت أنه يمتلك النضج الكافي والمقدرة على استيعاب مستجدات المشهد السياسي، كما أنه أيضا يستطيع الفصل بين الأفكار والمعتقدات والإيدولوجية الخاصة والانتماءات الحزبية وقضايا الوطن التي تتطلب مواقف شجاعة ومصيرية..!!

* ليس من العيب أن تغني لحكومة أو نظام شريطة أن تكون مقتنعاً بسياسات الحكومة التي تغنيت لها وألا تغير مواقفك وتبدل كلماتك متى طرأ جديد أو شعرت بأن الشخص الذي تغنيت له فقد كرسيه وينبغي الإسراع لمحو خطيئة الغناء له بمدح خلفه ..!!

* ما فعله الفنان الراحل المقيم سيد خليفة في زمن (تلفزيونات الدولة وإذاعات الحكومة) من انتشار للأغنية السودانية بالدول العربية، لم يفعله كبار الفنانين الذين عاصروا عهد القنوات الفضائية والعالم المحشو بالأقراص.. فشكراً نبيلاً للراحل سيد خليفة الذي لا يزال اسم الفن السوداني بالخارج مرتبطاً به ومقروناً بـ(أزيكم والمامبو السوداني)..!!

* مؤسف أن تمر ذكرى رحيل أبو السيد في كل عام دون أن تجد الاهتمام ..!!

* ولو استطاع كل فنان أن يجد لاثنين من أغنياته موطئ قدم بالساحة الفنية العربية لما تحدثنا اليوم عن إشكالية تقوقع الأغنية السودانية في نفق المحلية ..!!

* برغم تاريخه التليد وجذوره الممتدة في باطن الأرض وأثره الفاعل في صياغة الوجدان السوداني منذ قديم الأزل، ورفده للساحة الفنية بأعذب وأجمل الأصوات.. إلا أن (فن الغناء الشعبي) قد بدأت أوراقه في الذبول وأخذ نجمه في الأفول (!!!!).

* لا وجود لهم بساحة (الفن) البتة.. ولم نسمع لهم في الآونة الأخيرة أي (غناء).. ولا جديد يذكر لديهم حتى يتفاعل معهم أبناء (شعبي).. فمن يا ترى أعطى (اتحادهم) الآن حق التعريف عن نفسه باسم: (اتحاد فن الغناء الشعبي)..!!

* وجود دار للغناء الشعبي لا يعني وجود جديد للغناء الشعبي.. (اللهم إلا إذا كان قرقوري ورفاقه هم حملة راية التجديد في الغناء الشعبي)..!!

* أسئلة تحتاج لإجابات عاجلة :

* كم هو عدد فناني الغناء الشعبي الآن.. وهل لهم نشاط فاعل.. وهل هناك أغنية شعبية بالمفهوم الذي كان متعارفاً عليه في زمن الفنان الفلتة الراحل المقيم محمد أحمد عوض والمبدع الراحل صديق الكحلاوي؟.. إنها تساؤلات شخصت أمام عيني وتلقفها قلمي بسرعة ووجدت نفسي أختزل الإجابة عليها بعبارة من خمس كلمات :

(كان اسمه الغناء الشعبي)..!!

* الطيب مدثر صاحب تجربة (كاملة التطريب) ومشوار يحتاج إلى وقفة ودراسة وتأمل وبحث وتنقيب ..!!

* إذا لم تأسرك (الصورة، وقبل ما تاخد قرارك).. لأنك من سدنة الأغنيات المسموعة، فامنح الطيب مدثر أذنك بكل الإصغاء وهو يردد (العزيزة) رائعة أستاذنا سعد الدين إبراهيم لتستمتع بـ(ما انت بهجتا) وحتى يتسنى لك أن (تشوف آخرتا)..!!

* طبيعي جداً أن يتذمر بعض الفنانين مما يكتب عنهم على صفحات الصحف طالما أنهم لم يقدموا أعمالاً تشفع لهم وتقيهم شرور النقد وتكون بالنسبة لهم بمثابة (درقة) وحائط صد..!!

* تعالوا نشيل كتف الغُنا الميل..

* سذاجة بعض الإعلانات التلفزيونية تدفع المستهلك للنفور من السلع بغض النظر عن السعر ..!!

* بعض المغنيات عرفن أن مقاساتهن في الغناء متواضعة فاتجهن مباشرة إلى الإعلانات، وفي ذلك خير لهن وللغناء، وكان الله في عون السلع الاستهلاكية والحملات الدعائية والترويجية ..!!

* رغم غيابها عن البلاد واستقرارها بالإمارات تظل (أسرار) أفضل من يمارس التطريب (جهراً) ..

نفس أخير

* ولنردد خلف عاطف خيري :

صــوتـك وكـــت قــطـع الـبـحر

قّـبال مـراكب الـعُمده ضـهر الـنيل عِرق

والـشـمـس فـــوق حـبـل الـغـيوم

شّــــرت جــلالـيـب الــنـعـاس.. نــاشـف غــرب مـبـلول شــرق..

والــمـطـر زي شُـفّع الـعيد.. تـدخل غرف كل البيوت..!!

[/JUSTIFY]

ضد التيار – صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس