كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أعطوا للأمل فرصة



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
أعطوا للأمل فرصة

× من الصعب التكهن بمستقبل المفاوضات بين وفدي الحكومة برئاسة البرفسور إبراهيم غندور والحركة الشعبية الشمالية برئاسة ياسر عرمان ،بعد تعليقها الاضطراري الذي أعلنه أمس الاول رئيس الالية الافريقية رفيعة المستوي ثامبو أمبيكي .
× مرة أخري لابد من تقديم تحية تقدير وعرفان لحكيم أفريقيا ثامبو أمبيكي لصبره ومساعيه المكثفة لتقريب وجهات النظر بين الطرفين ،علي أمل أن يصلا الي صيغة توافقية رغم تباين المواقف بينهما ،ونؤيد هنا دعوته لوقف التراشق الاعلامي والتصريحات الصحفية السالبة التي تنشر وتبث لإفشال المفاوضات التي كادت ان تصل الي إتفاق حول ورقة الوساطة التوافقية .
× إننا نري أنه لايكفي هذا التوجيه بعدم التراشق الاعلامي بين الطرفين ،وكنا نطمح في الاسراع باتفاق يقضي بوقف العدائيات كخطوة مهمة لتأكيد حسن النوايا من الطرفين تجاه السلام ،وعدم الادلاء باي تصريحات خلال المهلة لاعطاء الفرصة للجنة الوساطة لمواصلة مساعيها لتقريب وجهات النظر بين الطرفين .
× مهما يكن من أمر فإن مايجري في أديس يعطي مساحة أكبر للتفاؤل الحزر ،خاصة بعد الإعلان عن لقاء مرتقب السبت المقبل الموافق الثاني والعشرون من نوفمبر الجاري بين لجنة الوساطة الافريقية والحركات الدارفورية المسلحة ،إضافة لما أعلن من قبل عن الاتفاق علي مؤتمر تحضيري للاحزاب السودانية في أديس لدفع المساعي الهادفة لانجاح الحوار السوداني الشامل .
× كما قلنا من قبل ،وكما تعلم الحكومة والمعارضة معا ً ،فإن ترك الاوضاع الحالية كما هي ليس من مصلحة أي طرف من الاطراف ، لأن ذلك سيؤدي الي تفاقم الاختناقات السياسية والاقتصادية والامنية ،والمتضرر الاكبر هو المواطن السوداني الذي مل المفاوضات الماكوكية كما مل الحروب والنزاعات المكلفة التي يتحمل وحده ثمنها في كل الاحوال .
× إننا ضد الاتفاقات الثنائية والحلول القائمة علي إقتسام السلطة والثروة ،التي فشلت من قبل في تحقيق السلام الشامل والاتفاق القومي السوداني ،لذلك نتمسك بالامل ونطمح في أن تجد اصواتنا اذاناً صاغية لدي الحكومة والحركة الشعبية الشمالية والاحزاب المعارضة والحركات الدارفورية المسلحة ، للتنادي الي كلمة سواء بيننا ،للحفاظ علي السودان الباقي ولتحقيق السلام الشامل والتحول الديمقراطي الحقيقي الذي يفتح الطريق أمام التدوال السلمي للسلطة بعيداً عن العنف والاحتراب .
[/JUSTIFY]

كلام الناس – نور الدين مدني
[email]noradin@msn.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس