كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إنه الحوت



شارك الموضوع :

إنه الحوت
[JUSTIFY]

* شاءت الأقدار أن يغيب عبقري الغناء السوداني محمود عبدالعزيز عن خشبات مسارح الخرطوم لسنوات في مطلع الألفية الثانية.. اختفت الملصقات والبوسترات الإعلانية التي تروِّج لحفلاته الجماهيرية وقتها بقرار من السلطات الرسمية.. لم يعد حينها مطرباً شاباً يمكن أن تقول إنه (فنان شُباك) بإمكانك أن تضع اسمه على أحد إعلانات الحفلات فيتقاطر الجمهور لحضور الحفل من كل فج عميق مقتطعين من قوت أسرهم ومصروفهم الدراسي في ظل وضع اقتصادي مزرٍ وظروف طاحنة.. تبددت آمال الشباب في ميلاد حنجرة تُخضِّر بور المسارح الجدباء وتُعيد لها الحياة، واختلطت على الناس المفاهيم، فبات أصحاب (الهشك بشك) من مغنواتية الحفلات الذين يرددون هابط الكلمات وساقط المفردات فنانين معروفين في غفلة من الزمن.. انحسرت مساحة الطرب الأصيل . انكمشت أراضي الغناء العذب، وأعطت الساحة الفنية كما يقول صديقنا أزهري محمد علي (شواذ الغناء) العصمة وأدخلت الأغاني الناشزة (بيت الطاعة) .!!

* كنّا -وقتها- نتحدث عن غياب محمود ونكتب عن آثاره السالبة ونقسو عليه ونحن نُحمله وزر ما نسمعه من غُثاء.. ونقول لو إن (الحوت) كان موجوداً لما أطلَّ (فلان) ولا تبختر (علان) في زمن تعملق الأقزام وتقزم العمالقة . وعندما يقرأ المشككون ما نكتبه يهاتفوننا ساخرين متهكمين.. وتبدأ رحلة الجدل البيزنطي، ونشتم رائحة (الغيرة والحسد) من شخص غائب عن المشهد الغنائي وهي تفوح من حناجرهم، فهم يريدوننا ألا نكتب عن (الحوت) وإمكانياته الفنية وضرورة عودته للساحة ويقولون بلا أدنى خجل: (محمود ده انتهى.. زمنو ولى.. الكرة كانت في ملعبو لكن ما استفاد منها!!)، ونحن نوافقهم في أن محمود ربما لم يستفد بالشكل الأمثل من جماهيريته العريضة وشعبيته الكاسحة، لكنه حتماً سيعود ليخرس الألسن ومع عودته سيتوارى أشباح المطربين (خجلاً وخوفاً)، فهم يعرفون الفتى أكثر مما يعرفه جمهوره المحب العاشق المتبتل.!!

* يطول الغياب وتطل أسماء لمغنين أصبح لهم جمهورا يرتاد المسارح لحضور حفلاتهم كالفتى الموهوب أحمد الصادق الذي قطع وعداً مع النجاح الجماهيري الكاسح، لكن سرعان ما أخلف الموعد وتخلف عن الميقات .!!

* ضيق أفق البعض يُصوِّر لهم أن كل زائر جديد للوسط الفني سيسحب البساط من تحت أقدام محمود عبدالعزيز.. ونحن نضحك ملء الأشداق ونترفع على الرد لأننا نعلم أن المجد الفني الذي بناه محمود لنفسه لم يعبر على جسر (أغنية هابطة)، أو مجاراة لمتطلبات السوق، أو خضوع مذل لما يطلبه (عشاق هيستيريا الجبجبة).!!

* ننصرف للكتابة عن مواضيع أخرى لأننا نحتفظ بأشرطة (الحوت) التي أثرى بها مكتبة الكاسيت بأغنيات كاملة التميز.. قدم روائعه الخاصة فحفظناها عن ظهر قلب ورددناها خلفه بحب لا مثيل له.. وغنى من الأعمال المسموعة فأدهش جيل الرواد قبل الشباب وفتح الكبار أفواههم وآذانهم دهشة قبل الصغار، ويكفي فقط أن رجلاً بقامة ووزن الراحل المقيم أستاذنا الإعلامي والصحافي المخضرم محمود أبوالعزائم الذي كان مديراً للإذاعة السودانية في زمن (الطرب الأصيل) وشاهد عصر على قصص أغانٍ خالدة، وهو يخرج للناس بجرأة يحسد عليها غير آبهٍ بما سيقوله بعض أبناء جيله.. خرج الرجل المتجاوز السبعين عاماً وأمسك بيراعه وكتب في زاويته الصحافية، التي سقاها من عصير التجارب عن تميز محمود عبدالعزيز في أداء روائع كبار الفنانين وأغنيات الحقيبة، وكان صريحاً مع الناس و(أسياد الأغنيات) ومتصالحاً مع نفسه وهو يُغيِّر عبارة (سمح الغُنا في خشم سيدو) إلى (سمح الغُنا في خشم محمود..!!) ولعمري إن هذا يكفي.!!

* لأننا ندرك كل ذلك، وأشياءً أخرى كثيرة لا يعرفها إلا المقربون من تجربة محمود عبدالعزيز، فقد كانت ضحكاتنا تتمدد مساحة وتزداد صوتاً عندما يقولون إن (محمود انتهى).. لكن عندما أرادوا المقارنة بين محمود وأصوات شابة جديدة، شعرنا بأن (عدم الإدراك للقيمة الفنية لفنان الشباب والشيوخ) قد بلغت ذروتها وحان لنا التصدي إنصافاً للحقيقة لا لمحمود، لذا فقد كتبنا عن احترامنا لموهبة كل شاب جديد، لكننا حذّرنا من التمادي في الربط بين القادمين الجدد وفنان بقامة (الحوت) والمتابعين للصحافة الفنية يذكرون جيداً سلسلة المقالات التي حملت عنوان (حودا.. فوق مستوى المقارنة).!!

* إن كان جمهور المنتخب الانجليزي لكرة القدم قد عُرف بالشراسة والتعصب الشديد حتى أضحى مضرباً للمثل، فإن عليكم أن تدركوا حقيقة أن جمهور محمود أكثر من انجليزي.. جمهور يعطي آذانه وأفئدته (حصرياً) للحوت ويتباهى بذلكم الحب الدافق والعشق السرمدي، ويحمل لافتات وصورا تعبِّر عن ذلكم الإعجاب الخرافي بعبارات مثل (الأسطورة) و(الإمبراطور) و( ملك الغُنا)، ومن اللافتات القماشية التي لفتت نظري في إحدى حفلات محمود لافتة عميقة الدلالة وواضحة المعنى حملت عبارة: (ما بطيق لغيرو أسمع).!!

* رحل محمود ولا تزال ذكراه السنوية تجد أصداءً أكبر من كل إنتاج يقدم بالساحة الفنية .

نفس أخير:

* عزيزي محمود.. تبقت أيام معدودات لعام رحيلك الثاني، ولا يزال الحزن مسيطراً على الأفئدة والطرقات والمراكب العامة والبيوت، وحقاً إنك (حوت) .!!

[/JUSTIFY]

ضد التيار – صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس