“مفردات شعر المتنبئ في اللهجة السودانية … !”



شارك الموضوع :

أنطلق الكاتب أبو ذر بابكر من العنوان أعلاه ليطلق أطروحة عامة دون براهين شافية وذلك بين أسطر إحدى مقالاته بالصحف الإسفيرية. تنبأ الكاتب عند استهلال مقاله أن العنوان الذي أطلقه عليه سيظهر بصورة قاطعة بعيدا عن المنطق السليم ولذا سيثير فضول الكثيرين الذين ربما يجدون في سيميائيته أي مضمونه ما قد يكون مضحكا أو مريبا أو أعجميا لا يدخل في الرأس. الجدير بالذكر أن أبا ذر لم يبحث بصورة كافية في هذا السياق إذ نجد حفنة من الأخوة الذين تصدوا للموضوع ومن نفس الجوانب وعلى ردهات نفس المواقع الاسفيرية (منهم عبدالمنعم عجب الفيا وقد كتب مقاله عن وجود مفردات سودانية في شعر المتنبئ وذلك عام ٢٠٠٥). هذا الموضوع يقودنا لعدة تساؤلات هامة تجعل من طرحه “هكذا” مسألة اعتباطية دون أساس متين أو علمي، مما يجعل من المقاربة عمل غير منطقي يرفضه – دون أدنى شك – كل عقل سليم؛ فالتساؤلات هي:
– ما هي العامية السودانية التي يتحدث عنها الكاتب؟ أهناك لهجة عامية واحدة أو موحدة في السودان، أيقصد لهجة الخرطوم وما حولها؟ فماذا عن اللهجات الأخرى في شماله – غربه – وشرقه؟)
– أين عاش المتنبئ (في شبه الجزيرة العربية – يعني في الصفحة المواجهة لبورتسودان أم في بلاد الشام؟)
– لماذا لم يعلل الكاتب وجود وحدات معجمية (مفردات) من الشعر الجاهلي لدى شعراء المعلقات في عامية السودان؟ فشعراء الجزيرة العربية كلبيد وامرؤ القيس وعنترة هم أقرب إلينا جغرافيا من شعراء الشام.)
– لقد أرخ عون الشريف قاسم لأولى رحلات قبائل الرشايدة من شبه الجزيرة العربية إلى السودان عبر السنابيك عبورا للبحر الأحمر عام ١٨٤٦، فهل في لسان الرشايدة وحدات معجمية نجدها في شعر المتنبي أو بشار بن برد أو الفرزدق أو جرير أم بالأحرى مفرداتهم أقرب لشعراء الجاهلية منها لشعراء بلاد الشام – أم ليس فيها لا من هذا ولا من ذاك وهذا أيضا محتمل؟
نعلم كل العلم أن موضوع الشوفينية اللسانية أو اللغوية نجده في كل البلدان العربية ولو ذهبنا إلى أي بلد عربي نجد فضلاء العوام من الناس أما ينسبون لغتهم لبطون ألسنة القبائل العربية التي أنزل الله كلامه بلسانها؛ أو ليقولن أن لهجتهم أقرب إلى الفصحي من غيرها بل أغلب الظن أنهم يجعلونها فصحى اليوم من دون اللهجات الأخرى. وهناك صنف آخر من البشر في بلدان العرب من ينسب نفسه إلى الرسول (ص) أو أعمامه، كالعباس. وفي طيات أشجار النسب والعوائل الموجودة في السودان – على سبيل المثال لا الحصر – لنجد الغالبية العظمي تنتمى للعباس عم النبي وللنبي نفسه (ص)، ولو ذهبنا إلى المغرب لوجدنا العائلة المالكة تنسب نفسها للأشراف كما في السودان الميرغنية وفي الأردن الهاشمية وو. ولا أظن أن العباس كان مزواجا بهذا القدر! وحتى لو ذهبنا إلى كانو في بلاد بكو حرام وعند مسلمي السنغال لوجدنا – حسب أشجار النسب – بصمات العباس عم النبي (ص)!!!
وبالرجوع إلى موضوع اللسان، فاللغة يا سادتي كائن حي يتأثر ويؤثر في نطاق محيطه فلتكن لهجتنا سودانية قحة ولتكن بعيدة أو قريبة عن الفصحي فالأهم هو أنها وسيلة تواصل بين البشر وأداة يمتلكها ملايين الناس ليعبروا بما يجوش في أنفسهم. فلا داعي للشوفنيات اللغوية وكفانا الشوفينيات العسكرية والدينية التي لا تفتأ في ازدياد يوما تلو الآخر. ولنكن نحن، نعم، نحن بلهجتنا السودانية وبس.

بقلم: د. محمد بدوي مصطفى
mohamedabuelgasimb@gmail.com

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        يا اخي الكريم تعلم اللغة العربية الفصحى من شيم المسلمين وذلك لانها لغة القرآن وليس للتفاهم وبس

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.