كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

قالت إنّها شربت لبن إبل كافٍ: الإفراج عن الأمريكية المختطفة بدارفور – صورة


شارك الموضوع :

تَمَكّنت السلطات الأمنية بولاية جنوب دارفور من الإفراج عن الرهينة الأمريكية الآنسة بلافيا التي تم اختطافها من محلية السلام قبل ثلاثة أشهر وهي تَتبع لمنظمة «ساميتارينز بيرس» الأمريكية العاملة في مجال المياه والثروة الحيوانية والتعليم.
وقال عبد الحميد موسى كاشا والي جنوب دارفور، إنّ السلطات الأمنية بذلت جُهوداً بقيادة النقيب عبد الرحيم جمعة عبد الرحيم الى أن تَمّ الإفراج عن الرهينة.
وجَدّدَ كاشا لدى لقائه العاملين بالمنظمات الأجنبية والأجهزة التنفيذية والسياسية والتشريعية، مُطالبته للمنظمات الأجنبية بضرورة التّنسيق مع الأجهزة الأمنية بالولاية للتحرك من أجل توفير الحماية اللازمة ولكبح جماح المتفلتين ومُلاحقة الجُناة قبل اختفاء الأثر.
وقال كاشا في الاجتماع الموسع الذي عقده بقاعة الخليفة التعايشي عقب استقبال الرهينة، إنّ عملية الإفراج تمت دون أيِّ شروط مادية أو سياسية، وقال: (نبعث برسالة للشعب الأمريكي بأن الشعب السوداني شعب محب للسلام والصداقة)، وأضاف: كاشا بأنّ الذين يقومون بتلك الأعمال الإجرامية هم خارجون عن القانون، وزاد: إنّ مثل تلك الأعمال تحدث في أيّة دولة من الدول، ومن داخل الاجتماع أعْلن كاشا عن طرد السيدة قرو اقلاند من منظمةnca النرويجية من الولاية لقيامها بتحريض الرهينة على الإدلاء بتصريحات مضللة بأن الخاطفين عاملوها معاملة سيئة وذلك في حديثٍ هامسٍ أثناء جلوس الرهينة بالقرب من الوالي.

وفي ذات السياق أبْدت الأمريكية عن بالغ تقديرها لحكومة الولاية وأجهزتها الأمنية على المجهودات التي أدت للإفراج عنها، وقالت (أنا سعيدة بعودتي لحياة المدينة بعد أن قضيت مائة يوم ما بين الجبال والهضاب)، وأعْربت عن حُزنها للضغوطات النفسية التي تعرض لها والداها إبان فترة اختطافها، وأكدت أنها وجدت معاملة طيبة من قبل الخاطفين، وأشارت بلافيا الى انها شربت كمية كافية جداً من لبن الإبل.

الراي العام

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        مبروك كاشا والله عجبتنا هكذا يجب ان يكون الوالي. كيف تحرض الرهينة علي الكذب وتبقي في السودان. مثل هذه الجراءات الحاسمة سوف تسهم في حل ازمة دارفور التي تطاول عهدها. مثل هذا التصرف لا يصدر الا من شخص نظيف اليد. بالتوفيق سعادة الوالي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس