كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أبقوا مارقين على الشارع



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]أبقوا مارقين على الشارع [/ALIGN]
«عبده» يتوجه بكلياته الى السياسة التي يعتقد أنه ليس بأقل ممن يمارسونها الآن.. «تدحلب.. تلون.. تملق» داخل إطار تلك المؤسسة الحزبية الصاخبة.. فصارت له حكمة مع المتكلمين.. ورأي مع المنظرين.. وهو لا يكل ولا يمل في الإفتاء بما يمليه عليه خاطره ومزاجه.. إن تناقشوا حول أي أمر بادرهم «عبده» بمقولته «الشارع بس».. يعني بذلك الخروج للاحتجاج.. ويتنادون حوله «الشارع.. الشارع..» وجماعته يلقبونه بعبده شارع.. فصار كلما قدم إلى «الدار» يبادرهم بالقول «أبقوا مارقين على الشارع..».. يحق لعبده أن يمارس الخروج الى الشارع إن أعد هو ومؤسسته ما يناسب الشارع من عمل وجهد.. فالشارع خيار من بذل كل المساعي الموجبة ولم يجد بداً من الخروج.. عبده يدرك في دواخله أنه خواء ومؤسسته تدار «بماكينات» المصالح والآمال الذاتية.. ولكنه رغم ذلك يتنادى «أها يا جماعة بقيتوا مارقين على الشارع».. لازم الرأي العام يعرف «مرقتنا».. وعندما يعود إلى منزله تنتظره زوجته بكل لهف لتعرف ما قام به زوجها في «دار المؤسسة».. ويحكي لها بكل التفاصيل وهي تنظر إليه بإعجاب شديد وفي خاطرها مراقبة الكيفية التي انتقل بها «عبده» من «اللت والعجن» في دنيا النمائم والقطائع وتعمير مجالس الأغنياء بقصص وحكاوي أهل «الحلة والحلال المجاورة».. نظير أن يضحك هؤلاء ويرمون إليه بثمن تلك الضحكات.. فجأة جاءت إلى عقلها فكرة تدريج نفسها إلى ذات المستوى الذي قفز اليه «عبده» في دنيا السياسة.. قالت له «عبده.. يا سيد الناس.. دايرة اشتغل معاك في جنس شغلك الجديد دا.. يعني إثبات جدارة «النوع وكده».. فضحك «عبده» حتى رقد على «قفاه» ورد عليها «أبقي مارقة على الشارع»..

خرج «عبده» إلى البيت الكبير.. أهله هناك ينتظرونه بشوق زائد.. فهو يعرف كيف يرضيهم بكلامه «ولذاذته» ومن ثم «يغمدون» أيديهم في جيوبه وهو يفسح لهم ذلك في تمنع مصطنع ليأخذوا ما بالجيب ويحس هو أنه في مركز الكون.. لكنه في هذا اليوم جاءهم وجيوبه خالية.. فقد تكفل بضيافة الاجتماع الأخير لمنسوبي «الدار».. بدأ أهله «غمد» أيديهم في جيوبه الخالية وهو يهمس في نفسه «ابقوا مارقين على الشارع»..

آخر الكلام: عندما تبذلون كل جهدكم ولا تصلون أبقوا مارقين على الشارع.. حليل الشارع الذي لا يذكره الناس إلا عند «الزنقة الشديدة».. وبختهم أولاد الشوارع الذين يجدون من ينافسهم عليه.
سياج – آخر لحظة الاثنين 14/12/2009 العدد 1202
fadwamusa8@hotmail.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس