كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الثقافة والآداب والفنون في الجزائر


شارك الموضوع :

تأثرت الثقافة الجزائرية على مر العصور بعدة عوامل:

الجوار فتأثرت الثقافة بالحضارات المجاورة وأثرت بها .
الديانة الإسلام، فبحكم أن الشعب الجزائري مسلم، فأثر ذلك على مجمل الفنون.
السياسة المنتهجة للبلاد .
الانفتاح على العالم وثورة الاتصالات .
الاستعمار الفرنسي الذي حاول طمس الثقافة الجزائرية وفرض الثقافة الفرنسية.
مناخ الجزائر الثقافي أيضا أمازيغي، حيث تم ترسيم اللغة (بمختلف فروقاتها) عام 2001، يدعمه جملة من الفنانين والأدباء الذين تستغل الإرث الأمازيغي لإبقائه حيا.

الموسيقى:
تتنوع الطبوع الموسيقية في الجزائر باختلاف نواحي البلاد والشرائح العمرية.

موسيقى الشعبي هي النوع الذي يستمد صوته عادة من الموسيقى الأندلسية الجزائرية خلال 1920م. ويتميز بنمط محدد من الإيقاعات واللغة العربية باللهجة الجزائرية . سيد هذه الموسيقى بلا منازع لا يزال الحاج محمد العنقة وتشتهر به وسط البلاد.
نمط المالوف القسنطيني نسبة لمدينة قسنطينة، و محمد الطاهر الفرقاني هو واحد من أشهر مطربي في هذا النمط. والمالوف العنابي نسبة لمدينة عنابة هو نمط آخر ويعتبر حمدي بناني من أشهر مطربي هذا النمط .
موسيقى الطرب الأندلسي الجزائري الكلاسيكي هو النمط الموسيقي الذي استقدم مع اللاجئين الأندلسيين الذين فروا من محاكم التفتيش ومن الملوك المسيحيين في القرن الحادي عشر إلى بلاد المغرب العربي. ونمت في المناطق الشمالية بالجزائر وتتميز هذه الموسيقى عن طريق التقنية المتقدمة والبحث التي تركز في المقام الأول على نوبة 12 طويلة “جناح” ، وأدواته الرئيسية هي المندولين ، الكمان والعود والغيتار ، و آلة القانون والناي والبيانو . ومن بين الفنانين المشهورين بهذا النمط الشيخ الحاج محمد غفور ، نصردين شاولي والعربي بن صاري ونوري الكوفي فضلا عن المسرحيات الغنائية كالمهدية و الموصلية و الفخارجية و السندوسية والأندلس .
موسيقى القبائلي تغنى بالامازيغية هو على الأساس ذخيرة غنية من الشعر ومصنوع من حكايات قديمة جدا التي صدرت عبر الأجيال بفضل التقاليد الشفوية القديمة جدا .بعض الأغاني تعاج موضوع المنفى والحب والسياسة وغيرها، وأشهر مغنيها : الشيخ الحسناوي ، سليمان عازم ، كمال حمادي ، شريف خدام ، آيت منقلات ، إيدير ، كمال مسعودي ، الوناس معطوب ، ماسا بوشافة ، و تاكفارينس .
موسيقى الشاوي و موسيقى النايلي وهم موسيقى جبلية بحتة وهم متنوعة بمختلف مناطق الأوراس ، وهم ممثلة بمختلف المغنيين الأوراسين وأولهم عيسى الجرموني و علي خنشلي و الفنان القدير كاتشو رحمه الله الذي أعطى للأغنية الشاوية بعدا كبيرا .
موسيقى الحديثة متوفرة بشكل كبير في الجزائر وأشهرها موسيقى الراي التي وصلت للعالمية وهي النمط المعتاد لغرب الجزائر وبالتحديد وهران و سيدي بلعباس وأخذ هذا النمط بالتطور منذ السبعينات بإضافة أجهزة حديثة كالغيتار الكهربائي والطبول والمزج وكما تأثر هذا النمط من الموسيقى الغربية مثل الروك والريغي وأشهر مغنيها فهو الشاب خالد الذي أوصلها إلى النجومية والعالمية وكذا الشاب حسني رحمه الله الشاب مامي و الشاب بلال و الشاب فضيل و رشيد طه و راينا راي والزهوانية. كما يوجد نمط الراب الجزائري الذي هو أسلوب جديد في الجزائر ويتزايد بشكل ملحوظ مع ظهور جماعات مثل لطفي دوبل كانون ، أم بي أس ، إنتيك ، حاما بويس (أولاد الحاما) .
وبالإضافة إلى مطربين يغنون بالعربية الفصحة كالفنانة الكبيرة ملكة الطرب العربي وردة الجزائرية و فلة عبابسة .

الأدب:
الأدب الجزائري قديم ومتنوع، تميزه أول رواية في المتوسط بعنوان الحمار الذهبي المكتوبة من طرف لوكيوس أبوليوس النوميدي .بينما يوجد الكثير من الأسماء الامعة التي تركت بصماتها كالطاهر وطار و كاتب ياسين و محمد ديب و مولود فرعون و رشيد بوجدرة. الأن تشق طريقها الكاتبة أحلام مستغانمي طريقها نحو النجومية بعد تصدرها أشهر الأدبيات في الجزائر و العالم العربي.

الشعر والرسم:
والجزائر مشهورة بشعرها الثوري والمنوع ومن اشهر شعرائها مفدي زكريا كاتب النشيد الوطني الجزائري محمد العيد آل خليفة. ويعتبر محمد راسم أشهر رسامي التي عرفتهم الجزائر بتخصصه في فن المنمنمات وما زال حتى الأن يعتبر أكبر فناني المنمنمات في القرن العشرين.

السينما:
ولادة السينما الجزائرية يعود بحد ذاته إلى إستقلال الجزائر عام 1962 م ، وواقع الهروب من السينما الإستعمارية أو مايسمى السينما الكولونيالية ، فظهرت في البداية أفلام ثورية تتحدث عن الثورة والأستقلال وهو كان الموضوع الرئيسي للسينما الجزائرية وقتها ومنها ريح الأوراس (1965) لمحمد الأخضر حمينة و دورية نحو الشرق (1972) لعمار العسكري و الأفيون والعصا لأحمد راشدي و معركة الجزائر(1966) لاتي كان فيلما من إنتاج جزائري-إيطالي والذي أختير ثلاث مرات لنيل جائزة الأوسكار في هولييود لأحسن فيلم أجنبي ثم فاز بجائزة الأسد الذهبي عام 1966 خلال مهرجان البندقية ، ولكن الفيلم الذي من شأنه أن يخلق أكبر شهرة للسينما الجزائرية فهو وقائع سنين الجمر للمخرج محمد الأخضر حمينة الذي أخرج السينما الجزائرية للعالمية بعد تحصله على السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي عام 1975 م ، والجزائر هي أيضا حتى الآن الدولة الوحيدة إفريقيا و عربيا تفوز بهذه السعفة في مهرجان كان السينمائي و فيلم زاد(z) لكوستا غرافاس لفوزه بجائزة الخاصة من لجنة التحكيم في مهرجان كان عام 1969 وأحرز أوسكار أحسن فيلم سياسي أجنبي في لوس أنجلوس عام 1970 وجائزة الكون الذهبي Golden glob في نفس السنة .
وبعيدا عن أفلام الثورة يوجد أفلام تتحدث عن الكوميديا والوضع المعيشي للجزائرين كعمر قتلاتو لمخرجه مرزاق علواش وقد نجح هذا الفيلم نجحا باهرا والمقصود منه تسجيل وقائع من الصعوبات التي يواجهها الشباب في المناطق الحضرية في وجه من الكوميديا أو أفلام حسان طيرو وحسان تاكسي ، أو فيلم عطلة المفتش الطاهر . ومنذ ذلك الوقت وبالتحديد سنة 1980 م بدأت السينما الجزائرية بالخمول وتشهد ندرة في الأفلام ويمكن تفسير هذا إلى حد كبير من الانسحاب التدريجي للدولة ، والتي من الصعب جدا دعم إنتاج الأفلام بعد أزمة السيولة المالية والنفط في ذلك الوقت ورغم ذلك نجح كل من فيلم كرنفال في دشرة لمحمد وقاسي .
السينما في الحاضر تستعيد لإعادة هيكلة نفسها ومن الأفلام الالمخرجة هذا الوقت فيلم فيفا لالجيري لنادر مكناش و فيلم إنديجان (فيلم) لمخرجه رشيد بوشارب وفيلم مسخرة لمخرجه إلياس سالم . وأخر فيلم هو فيلم الخارجون عن القانون لمخرجه رشيد بوشارب.

ar.wikipedia.org
شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.