عبد اللطيف البوني

الجفلن خلّهن تعقيب على تعقيب


[B][ALIGN=CENTER][SIZE=4][COLOR=darkblue]الجفلن خلّهن ( تعقيب على تعقيب)[/COLOR][/SIZE][/ALIGN][/B] لابد لي أن أشكر قطب المؤتمر الوطني الدكتور عبد الله محمد سيد أحمد رئيس لجنة التنمية و الخدمات بمجلس الولايات الذي أرسل لي تعقيبين (كاربين) موضوعيين، بهما كلمات طيّبات، وأخريات قاسيات.. الأول حول المادة (27) البند (3) الذي أقام الدنيا و لم يقعدها، و قد نشرنا هذا التعقيب كاملاً في صفحة الرأي بهذه الصحيفة. أمّا التعقيب الثاني فكان حول ما كتبناه عن مشروعي السودان الجديد للحركة الشعبية و التوجه الحضاري للمؤتمر الوطني، و قلنا إنّهما قد (جفلن) إلى غير رجعة، و طالبنا بأن يسعى الجميع للحفاظ على ما تبقى من برامج و أفكار و هي كثيرة في هذا السودان. اعترض الدكتور بشدة على القول بأنّ المشروعين قد فشلا، و قال إنّ التوجّه الحضاري لم يفشل و مازال مُنتجاً، و تساءل الدكتور عبد لله عن دور المثقفين (الذين يلوكون الكلام و يحضرون المؤتمرات و يعدون الأوراق و يكتبون الأعمدة) و أقول للدكتور إنّ المُثقفين لو لاكوا الكلام و حضروا المؤتمرات و كتبوا الأعمدة فيما ينفع البلاد و العباد من وجهة نظرهم يكونوا (ما قصّروا تب)، ففي البدء كانت الكلمة، و يبقى بعد ذلك على محترفي السياسة الاستفادة من هذا الذي ينتجه المثقفون؛ و هذا لا يعني أنّ السياسي لا يكون مُثقفاً و لا المثقف يكون سياسياً.. فالمطلوب فرز الكيمان و معرفة متى ترتدي أياً من القبعتين، سألني الدكتور عبد الله لماذا لا يسطر مثقف مثلي قناعاته في شكل برنامج، و ينزل للناس أيّدوه أو خذلوه كما فعل الطيّب مصطفى و عثمان ميرغني؟ بسرعة شديدة أقول للدكتور منعني (عطية) و عطية هو الفلس، فانظر يمينك في هذه الصفحة لترى عثمان ميرغني مُعلقاً مثلي. لكن بالجد يا دكتور أنا لم أطرح نفسي كسياسي فهل في الأكاديمية أو الصحافة ما يعيب..؟ و كلٌ ميسّر لما خُلق له و من غير المعقول أن يترك الجميع دراسة و تدريس الطب و البيطرة و الاقتصاد و العلوم السياسية و وسائل الإعلام ليشتغلوا بالسياسة حكاماً و وزاء و أعضاء برلمانات. قال لي الدكتور إنّ حديثي عن فشل المشروعين و البحث عن برنامج بديل ليس موجهاً للوطني و الحركة لأنّني حكمت على برنامجهما بالفشل، و هنا أود أن اختلف مع الدكتور عبد الله اختلافاً بيّناً و هو أنّني وجّهت كلامي بالتحديد للوطني و الحركة، و كل النص يمضي في هذا الاتجاه بدءاً من العنوان فالجفلن هنّ من حظيرة الحزبين و الواقفات هنّ ما بقي في ذات الحظيرتين، فالوطني و الحركة هما المُسلطان علينا الآن و بقوة السلاح و هما اللذان يملكان إمكانيات البلاد و مقدراتها، و هما اللذان يسيّران دولاب الدولة (على كيفهما) إلى أن تأتي الانتخابات و يحكمان بالشرعية النيابية. فكل الكلام كان لهما بأن يتركا التنظير و طق الحنك، لا، بل و الأهم من كل هذا يتركان المكابرة لأنّ اتفاقية نيفاشا أطلقت رصاصة الرحمة على المشروعين، فتقرير المصير يعني تمزيق مشروع السودان الجديد، وإشراك الحركة في حكم الشمال بدءاً من النائب الأول إلى قسمة الخدمة المدنية، يعني ذر ذرات المشروع الحضاري للريح، فبالتالي لابد لهما من إيجاد اسم جديد لبرنامجهما إن كان لابد و الكف عن لوك الكلام بمشاريع منتهية الصلاحية.. ثمّ ثانياً ما هما المشروع الحضاري والسودان الجديد..؟ هما صياغة فنيّة لمجموعة أفكار رأت نخبة مُثقفة أن تؤسس عليها عملها السياسي، ففشل هذه الأفكار عند التطبيق لا يمس الإسلام في شيء و لا يمسّ السودان في شيء و بالتالي يمكن للناس أن يبحثوا عن التنمية و الخدمات العامة في إطار مشاريع جديدة مُنبثقة من الواقع و ليس من التجريد النظري.

صحيفة التيار – حاطب ليل 6/1/2010
aalbony@yahoo.com

تعليقات فيسبوك


تعليق واحد

  1. الاخ الرائع دائما وابداً حاطب ليل.
    والله كنت اكثر المتابعين للبرامج الحضاريه والسوادن الجديد بداية من مؤتمرات ا لحوار والخطة الخمسيه العشريه مرورا باحداث رمضان الذي انقلبت فيه الحكومه علي نفسها وظهر لنا المؤتمر الشعبي في ثوبه الجديد بعيدا عن المعلن عنه بالسابق المقصود الحركة الاسلاميه القوميه او ا لوطنيه . وجاءنا ايضا بالمؤتمر الوطني.
    وماذلت اذكر جيدا تلك الهتافات التي تقول …. لا لدنيا قد عملنا ونبتقى رفع اللواء.
    وماذلت ازكر الفنان صاحب الصوت العذب والشجي !!! محمد الحسن قيقم وهو يردد وبي مزااااااااااااااج ميل علي اهل القرى وانه قد ورث الشهامه من زمن بعيد..
    تابعت وتابعت وترقبت وماذا حدث حقيقه والله تهت؟
    وسمعنا في العهد نفسه بمصطلحات ما انزل الله بها من سلطان امثال لجنة رأب الصدع ومزكرة العشرة والخ الخ الى ان قرأت يوما وانا اركب الحافة مهموما مقابر ابوسعد النموزجية…… والله حتى اليوم ماذلت محتار في كلمة المقابر النموزجيه دي؟؟
    هل الموتى سوف يتم دفنهم بواسطة محمد الحسن قيقم ام ماذا؟؟؟؟ بالله عليك اجبني لو عندك رد؟
    الغرض او المعنى؟ يعني انت بتكتب وغيرك بكتب والحال ياهو نفس الحال زي ماقلت انت سابقا الحزبين ا لمسيطرين المؤتمر الوطني والحركة ا لشعبيه….
    وليس لنا من خيارات مطروحه حتى ولو سنربح المليون …

    احب انوه لشئ ما هنا سمعت فيما سمعت القانون الذي طرح اثناء ترقبي في السابق يتحدث عن ( من اين لك هذا) بالمناسبه ا لقانون ده صار عليه شنو ؟؟؟
    ولا الناس نست المرأة المخزومية التي سرقت ؟ وحلف بعدها خير البشرية ورسولها وقال والله لو سرقت فاطمه بنت محمد لقطع محمد يدها؟؟؟؟

    وفي شئ محيرني جدا جدا اخونا حاطب ليل واريدك ان تحتطب فيه نهارا . نعم والله ا ريدك ان تحتطب فيه نهارا يعني بالفصيح كده شيل فرارك ( قلمك ) واكتب وورينا الحاصل فيه شنو ياريت ياريت بالتفاصيل الممله.
    محتار فيه صح؟

    هيئة تنمية شرق جبل اولياء مشروع سندس الزراعي …. المشروع الذي تجاوز العشرين عاما يعني تجاوز الاستراتيجة الشامله طويله المدى ومشى فوق الخطه العشرينيه كمان…. ويااااا لمؤتمرات ا لحوار واغاني رفعنا رايات السلام.

    السلام ا لذي قسم السودان الى اجزاء والله ربك يهون يا حاطب نهار
    بالله اطلعنا اطلعنا.
    بالمناسبه بالنسبه لي ترقبي الطويل طبعا اوقفتو خلاص عارف ليه؟
    لاني تهت نعم تهت وبقيت ماعارف عدد ا لاتفاقيات ولا عارف حتى عدد الدول التي عقدت فيها ولا حتى عارف الدول التي توسطت بها رقم متابعتي الدقيقه بالسابق.
    رجعت وافرغت رأسي منها حتى اصبحت زكرى انسان.
    واخترناالغربة غصب لكي نعاني فيها الامرين؟ ونتشوق للعوده للوطن بلهفه وما هي الا ايام معدودات وتلاقي نفسك حامل جوازك وواقف في صف جهاز شؤن المغتربين
    ناوي العوده المره بعد ان اصبحنا لانعرف لنا خرطه…. نعم مابنعرف لينا خرطه وووين وووين حنقعد بالله عليك لانو هنا مسمينا بالاجانب وبنادو باحلال العماله ا لوطنيه بدالنا وصارت الحياة لاتطاق.
    في حين ان ا لسودان مثل ماقلت في مقالك السابق مش معروف هل هو منتعش اقتصاديا ام لا ؟ بستورد في ا لعماله ا لبنغلادشيه لارض ا لوطن ونحن مهاجرين عنه
    بالله عليك حاول تفتح الموضوع ده برضو ومن صاحب الفكر العبقري الذي دل عليهم.

    يالطيف الطف بنا ويامهون تهون علينا…
    زكرى انسان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *