كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

كل واحد يلزم مكانه



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]كل واحد يلزم مكانه [/ALIGN]
نقلت الصحف العربية عن جريدة حكايات السودانية، خبر اعتقال مواطن أجرى عملية جراحية في القاهرة فور عودته الى الخرطوم.. العملية كلفت صاحبنا نحو سبعة آلاف دولار، وليس في الدستور أو القانون الجنائي السوداني ما يمنع مواطنا سودانيا من اجراء عملية جراحية في مصر او مقديشو.. ولكن يبدو أن السلطات السودانية لم تعترض على كون العملية أجريت في مصر، او لكونها كلفت “الشيء الفلاني”، ولكن لكونها تعلقت بأنه تحول من رجل الى امرأة.. يعني ما فيها شيء ان شيوعيا يصبح إسلاميا.. أو أن مشجع نادي المريخ يتحول الى نادي الهلال.. أو أن سودانيا يصبح كنديا او فيتناميا.. طفلة في الصف الثالث الابتدائي تصبح “عروسا وسيدة”؟ أوكي، ولكن ليس من حق شخص تضايق من بعض أجزاء جسمه ان يتخلص منها ويستبدلها بأخرى من حر ماله.
كان هناك طالب في جامعة الأزهر تحول الى فتاة بعملية جراحية، منهيا بذلك حقبة من الازدواج الجنسي عانى منها سنوات طويلة.. وتقرر طرده من الجامعة ولم يعد إليها إلا بعد قضايا ومحاكم استغرقت نحو سبع سنوات..
لا يوجد قانون على ظهر الأرض يمنع تحول شخص من جنس إلى آخر، لأن مثل ذلك التحول تمليه في غالب الأحوال أوضاع بيولوجية ــ ومن ثم نفسية ــ معينة.. وكتبت هنا من قبل عن ان نحو 18 ألف شاب في تايلند يجرون جراحات مكلفة بلا مبرر بيولوجي للتحول الى نساء لأنهم منحلون أخلاقيا ويعرفون أن لأمثالهم سوقا كبيرا في مجال السياحة الجنسية.. ولكن حتى لو افترضنا ان بلدينا هذا تحول الى أنثى من دون أن يكون قد عانى من ازدواجية الجنس، أي من دون ان يكون قد ولد مزودا بـ “العدة” الأنثوية، فإنني لا أرى مبررا لاعتقاله.. من يريد ان يتبرأ منا نحن جنس الرجال فالباب يفوت جمل.. متضايق من إنك رجل؟ وتريد أن تتحول الى امرأة؟ وبدون سبب طبي مقبول؟ لماذا؟ ما الذي يعجبك في حال نسائنا.. فتيات مثل الشوكولاتة حلاوة ونداوة وطراوة وفي منتهى الأدب والأخلاق وكل حظهن من الاهتمام الرجالي صفافير وصرخات إعجاب بلهاء: أموت في العيون الكحيلة.. يا لطيف انا قلبي رهيف.
لن أكف عن التعجب من أن قلة لا تذكر من النساء يتحولن الى رجال.. وهذه القلة تكون فيها هرمونات وأدوات الذكورة شبه مكتملة.. بينما هناك شبان على الهبشة: إذا أحس الواحد منهم بأن صوته رخيم قال: صوتي هذا خسارة يكون رجالي.. وإذا وقع على وجهه ونزف من أنفه اتخذ من ذلك دليلا على أن هرمونات الأنوثة عنده أعلى من هرمونات الرجولة، وفكر في عملية تحويل جنس او تحول الى الجنس الناعم “بدون عملية”!!
في دولة الإمارات يمثل حاليا شاب أمام المحاكم بعد ان ملأت صوره مواقع الانترنت وهو يرتدي الملابس النسائية وشفتاه مطليتان بالأحمر والبمبي.. وينكر أمام القضاء أنه “عمل شيء غلط” والله عندما رأيت صوره في بلوزات مختلفة حسبتها لممثلة هوليوودية من الدرجة الرابعة.. أعني ذلك الصنف من الفتيات اللاتي يؤدين أوسخ الأدوار في الأفلام الصفراء مقابل دريهمات معدودة.
أقول للمرة الألف إن أتعس الناس من لا يرضى بواقع لا يملك أمر تغييره، فإذا خلقك الله امرأة فلا تحسبي ان الرجال جنس متفوق ومتميز.. وإذا كنت رجلا فلا تحسد النساء على الكحل والروج والكوافير.. وخصوصا في زماننا هذا حيث المسائل جاطت وهاصت وحدث تداخل بين الجنسين بدون جراحات!!!

أخبار الخليج – زاوية غائمة
jafabbas19@gmail.com

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        اللهم نجينا من مصائب الدنيا

        الرد
      2. 2

        اللهم لا تبلينا ولا تمحينا
        اللهم لا نسالك رد القضاء ولكن نسالك اللطف فيه
        اللهم لا تؤاخزنا بما فعل السفهاء منا

        الرد
      3. 3

        والله صدقت يا أستاذي ، في زمننا هذا في كثير من الأحيان قد لا تجد فرقا كبيرا بين الشباب والشابات وخصوصا الشبان فأصبح بعضهم كالفتيات تماما تجده وقد لبس من الألوان الأصفر والأخضر والأحمر وقد أرسل شعره ورائه في شكل ذيل حصان أو غيره ووالله تجد وجوهم أحيانا أنضر وأنظف من وجوه الفتيات بسبب إستخدام الكريمات ولوازمه . فلاسف نادرا ما تجد ذلك الشاب الحمش والمالي هدومو وحافظ مركزوا …. غايتو ربنا يهدي شبابنا إلي الطريق القويم .

        مع أخلص تحياتي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس