جعفر عباس

إيناس والالتباس


[B][ALIGN=CENTER][SIZE=4][COLOR=darkred]إيناس والالتباس [/COLOR][/SIZE][/ALIGN][/B] ليس من المستغرب – وإن كان من المستهجن – أن تقدم أسرة ما للعريس فتاة غير التي اختارها، ويكون هذا عادة عبر مقلب حسن السبك، مثل ان يقال للعريس “البنت خجولة وملتزمة وما تسمح لك او لغيرك يشوف وجهها إلا بعد الزواج.. بس هذه صورتها وقمنا بتهريبها دون علمها”.. ويقول عريس الغفلة: ما شاء الله عليها بنت منضبطة وجميلة وستكون نعم الزوجة.. ويدفع المهر ويقيم الولائم ويأتي اليوم الموعود، وفي غرفة يفوح منها عبير العنبر والعود يحاول كشف وجهها فتتمنع وتتدلل، ولكنه يقنعها برفق بأنهما زوجان “بالحلال”، وأنه لا تثريب عليها في الكشف عن كامل جسمها، وبعد أخذ ورد يرفع النقاب الشفاف عن وجهها ثم يصيح: مين؟ سرحان عبدالبصير؟ طيب أين العروس التي اخترتها؟ هل من تقاليد عائلتكم يا بنت الناس أن تخضعوا العريس لفترة تجريبية مع شخصية من برنامج افتح يا سمسم مثل الضفدع كامل؟.. صراخ من جانب العريس وبكاء من جانب العروس، ثم يتضح ان الفتاة الحلوة التي كان العريس قد أعجب بصورتها، لديها أخت حظها من الجمال مثل حظ هيفاء وهبي من الاحتشام، فقرر أهلها تدبيس العريس فيها من منطلق ان الأخت الحلوة لن تجد صعوبة في الحصول على عريس مناسب.. وبعد انكشاف الخديعة تأتي التوسلات: استرنا يا ابن العم.. هي فعلا شكلها يوحي بأنها مستنسخة من وحيد القرن ولكنها بنت طيبة وخدومة و… يصيح العريس: ولا كلمة.. بنتكم طالق وكلكم طالقون وردوا لي فلوسي بالكامل حتى قيمة المكالمات التي أجريتها معها لابد ان تردوها لي كاملة.
تعلق قلب شاب يمني بواحدة اسمها إيناس، وكانت ملامحها تدل على أنها اسم على مسمى، أي كانت ملامح “يأنس” لها القلب والعقل.. كان عمرها 18 سنة ومع هذا كانت عاقلة ورصينة وناضجة و”ننوسة”!! وبلا تردد تقدم لخطبتها ورحب به أهلها ومن فرط رغبته في الاقتران بها خطط صاحبنا للزواج بها خلال العطلة الصيفية المقبلة، وشرعا سويا في وضع الخطط والجداول الزمنية لمراسيم الزواج.. وفجأة وقبل 3 أشهر من الموعد المحدد للزفاف اكتشف الشاب اليمني أن إيناس اختفت من الخارطة السكانية لليمن.. لم تهرب ولم تنتحر او تمت ميتة طبيعية بل “اختفت”.. نعم اختفت ولكن مكان وجودها كان معلوما لدى الجميع.. فقد أحست بآلام شديدة في أسفل البطن ونقلوها الى مستشفى الثورة العام في صنعاء،.. سمع العريس المرتقب بالنبأ المزعج وتوجه الى المستشفى وهناك دلوه على الدكتور محمد الصرمي فسأله عن إيناس، فرد عليه الدكتور: تقصد جعفر عباس… انفجر الشاب غاضبا: ما اسمح لك تعمل مقارنة بين ننوستي وجعفر بتاع هذا ولو من باب المزاح.
وتنحى به الدكتور جانبا وقال له: خلاص يا ابني.. إيناس مفيش.. ماكو.. فنيش.. بح، جاءتنا تشكو من آلام واكتشفنا أن لديها ازدواج “جنسية”: من بره أنثى ومن جوه رجل، وعملنا لها جراحة بسيطة وغادرت عالم الإناث وسنجري لها عملية أخرى بعد 6 أشهر لتعزيز عناصر الرجولة فيها.. آسف فيه..
لهذا لابد للجميع من تأييد التشريعات التي طبقت مؤخرا في عدد من الدول الخليجية بإخضاع الراغبين في الزواج لفحص طبي كامل، كي لا تقضي الشهور متأهبا للزواج بـ “لولا” وتكتشف لاحقا أنها من فصيلة شعبولا

أخبار الخليج – زاوية غائمة
jafabbas19@gmail.com



تعليق واحد

  1. تحياتي يا ابو الجعافر
    تبديل الزوجات دا في السودان عندنا ما بيحصل بعدو طلاق لانو الزول الببدلو منو عروسو دا غالبا بكون معرس قبل كدة. ثانيا مثلنا السودانى بقول السترة والفضيحة متباريات عشان كدة السترة أولي. كما قال احدهم بعد ان اكتشف انو العروس اتبدلت: علي الطلاق ما اياها لكن الجات بخيتة. يعنى الخير في ما اختاره الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *