كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

معاناة أهل الحامداب



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]معاناة أهل الحامداب [/ALIGN]
ما رن نغم الإنجاز وتباهى أهله به إلا وجاءت الهتافات «الرد الرد .. السد السد»، ولكن هناك وجوه أخرى قاتمة لا يحب أهل الوطنية تعبيراتها.. إنها المعاناة المرتبطة بكل ما هو جديد ومستحدث وتنموي، فإلى هذا الوجه القميء للإنجاز الكبير..

وصلتني هذه الرسالة تحمل الوجه المذكور…

الأخت الكريمة الفاضلة/ د. فدوى موسى

التحية لكم وأنتم السلطة الرابعة والعين البصيرة والرأي الصائب والناصح للقائمين على أمر الرعية، يقول تعالى: (وجعلنا من الماء كل شيء حي) صدق الله العظيم، ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (الناس شركاء في ثلاث: الماء والكلأ والنار).

ظل أهلنا المهجرون في منطقة الحامداب بعد قيام السد، يعانون أشد المعاناة من أجل الحصول على الماء لزراعة حواشاتهم لفترة تزيد عن الثلاثة أشهر أحياناً، وقد روى أحد القاطنين في المنطقة عن فشل الموسم الشتوي لزراعة القمح وقد مات الزرع منذ الشربة الأولى والتي بعدها لم يحصلوا على الماء نسبة لتعطيل البيارة وقد مات الزرع وجف الضرع وترك بعضهم المنطقة خوفاً على حياتهم وحياة أولادهم من الهلاك، بل باع أكثرهم البهائم بأبخس الأثمان لعدم وجود الأعلاف التي كانوا يزرعونها، بل أصبحوا يشترونها من مناطق أخرى.. وتعتبر المنطقة من المناطق الصحراوية الجافة القاحلة، وبالرغم من ذلك فقد ضحى الأهالي من أجل قيام السد الذي يعتبر من أهم إنجازات الدولة الكبرى.

وهذه المناشدة أرفعها للسيد الوالي المنتخب الأستاذ فتحي خليل بأن يولي هذه المنطقة رعاية خاصة نسبة لوضعية أهلنا في المنطقة وهم زراع في الأصل، وتعتبر الزراعة حرفتهم ومهنتهم التي نشأوا عليها وبمزيد من الإهتمام من الدولة بهذا المشروع يمكن إدخاله من ضمن مشاريع النهضة الزراعية التي تعول عليها الدولة كثيراً ونحن في عالم يواجه نقصاً حاداً في الغذاء، وفروا الماء لهذا المشروع وادخلوا الكهرباء بدلاً عن الجازولين ومن بعد ذلك أسلوا أهلي عن الإنتاج وزيادة الإنتاج، علماً بأن الدولة تعول على الولاية الشمالية في توطين زراعة القمح في السودان.

والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.

حامد إبراهيم سيد أحمد

من أبناء الحامداب القرية (2)

آخرالكلام:-مازال أمر معوقات التنمية مستمراً.. فالمشاريع الكبيرة تهزمها الاحتياطات غير المؤطرة أحياناً كثيرة.. إذن لِمَ يعاني أهلنا المهجرون في منطقة الحامداب بعد قيام السد من أجل الحصول على الماء لزراعة حواشاتهم لفترة تزيد عن الثلاثة أشهر أحياناً.. بالله عليكم أيها السادة دعوا التفاصيل الحياتية المهمة على بالكم.. ويا أستاذ فتحي.. كن فاتحة خير على هؤلاء الغلابة الذين هجروا الموطن واتخذوا المواقع الجديدة سكناً ووطناً.

سياج – آخر لحظة – 1375
fadwamusa8@hotmail.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس