زهير السراج

حلومر الأطباء


[B][ALIGN=CENTER][SIZE=4][COLOR=blue]حلومر الأطباء[/COLOR][/SIZE][/ALIGN][/B] * اذا اعتقدت وزارة الصحة ان قرار ايقاف الاطباء المضربين هو الحل الناجع الذى سيجعل فرائصهم ترتعد ويرغمهم على العودة الى العمل مرعوبين ومطأطئى الرؤوس ويتخلون عن مطالبهم المهنية العادلة، فانها تكون ساذجة ولا تعرف شيئا عن خصائص وصفات الأشخاص الذين تتعامل معهم .. !!

* لست طبيبا ولكن ليس لدى مانع ان اعطى الوزارة درسا مجانيا عن صفات الأطباء بحكم تعاملى معهم سنوات طويلة كصحفى ونقابى وأستاذ جامعى زاملتهم فى الكثير من الجامعات ومؤسسات البحث العلمى وذقت الكثير من حلوهم ومرهم، كما ذقت الكثير من مرارة عصبيتهم المهنية، واعرف كيف يفكرون ويتصرفون عندما يخطئ شخص ويمس كرامتهم المهنية !!

* الأطباء هم أكثر الناس تعصبا لمهنتهم ولا يرضون فيها كلمة واحدة، ولديهم قدرة هائلة على تجاوز كل خلافاتهم وصراعاتهم الداخلية فى لحظة واحدة ليهجموا هجمة شخص واحد ( أو أسد واحد ) ويفترسوا من ينتقص من قدرهم أو يجرح كرامة مهنتهم أو يحشر نفسه بينهم، ويا ويل من يضايقهم فى ساحة عمل خاص بهم يعتقدون خطأ أنه حكر عليهم ولو لم يكن له علاقة بمهنتهم، بل وفى (عقيدة) معظمهم ان الكلمة الاخيرة فى كل شئ يجب ان تكون لهم !!

* وليس علينا أن نعيب الأطباء على ذلك، فهم الذين سخرهم الله لحماية صحتنا وتوفير نوعية حياة جيدة لنا خالية من المعاناة والألم، وعندما يفعلون ذلك فانهم يضحون براحتهم ووقتهم وسعادتهم، لذلك فان كل المجتمعات الانسانية على مر العصور، وليس المجتمع السودانى فقط، تضعهم فى مكان خاص بهم وتنظر اليهم بكثير من الاحترام والتقدير، وهم بالفعل يستحقون ذلك بغض النظر عن بعض الاخطاء او الممارسات التى تقع من بعضهم وهى لا تعنى باى حال من الاحوال التقليل من شأنهم أو قيمة العمل العظيم الذى يقومون به.

* وفوق ذلك، فلقد ظل المجتمع السودانى يتعامل معهم على انهم اصحاب الكلمة الاولى والاخيرة فى كل شئ حتى صار ذلك جزءا من خريطتهم الوراثية مستحيل ان يتخلوا عنه، بل جزءا لا يتجزا من شرفهم المهنى، سرعان ما يظهر فى كل مواقفهم وتصرفاتهم إذا أخطأ شخص ــ ولو من مهنتهم ــ فى التعامل معهم، دعك من الأجانب، وهو سبب الصراع المهنى والشخصى الطاحن المزمن بينهم الذى يمكن ان يتحول فى لحظة الى تماسك كبير وثورة جماعية عارمة ضد غيرهم، وهو ما يحدث الان فى صراعهم مع وزارة الصحة أو الحكومة لتحقيق مطالبهم !!

* من الأفضل ان تتعامل الحكومة مع مطالب الاطباء العادلة بطريقة مختلفة عن الاعتقالات والتهديدات، والا فانها ستخسرلا محالة، خاصة أن الذين يقودون هذه المعركة هم الاطباء النواب الذين لا غنى عنهم لأى نظام طبى والا كان مصيره الانهيار .

مناظير – صحيفة السوداني
drzoheirali@yahoo.com

6 يونيو 2010



تعليق واحد

  1. بدون لوم وعتاب :-

    بدون لوم وعتاب احببت ان اقول :

    * من الذي قال ان القرار بالايقاف قصد به ارعاب المضربين ..ولكن للمطالبة سبل اخرى حتى لا تتضرر انت وانا من الاضراب والا عمت الفوضى في كل المجالات..

    * هل الكرامة المهنية تعني معاقبة المرضى المحتاجين للمساعدة..ام ان الدروس التي يتلقاها الشعب السوداني من الاطباء المسثمرين هي الكرامة .. اعتقد انها تعني شيء اخر.

    * ان التعصب لشيء ما لا يعني صحته…. والا فالكل متعصب لمهنته المهندس والمدير والغفير والميكانيكي والجزار والصحفي والكمساري و والبقال والمعلم والوزير …الخ فاذا تعصب كل هؤلاء كأولئك ضاع أولئك كهؤلاء.

    * يجب علينا الا نعيب على هؤلاء و أولئك مطالبة حق من حقوقهم.. فالشراكة في اهمية ان يقوم كل بعمله باخلاص واحده… فالميكانيكي الذي يقوم بصيانة كابح (فرامل) السيارة لا يضاهية احد في اهميته في ذلك وحتى الطبيب…

    *ان المجتمع السوداني يتعامل مع كل أولئك وهؤلاء بانهم اصحاب الكلمة الاولى والاخيرة فقط في مجال تخصصهم …وفي بعض الاحيان ليست الاخيرة!!!

    *ان العمل يحدد نوع التعامل….

    *ان حق لاحد ان يدافع او يتبنى او حتى يحتج على وضع فئة عاملة داخل المجتمع السوداني او اي مجتمع اخر فيجب ان تكون تلك الفئة هي فئة المعلمين (الاستاذة) سواء كان في التعليم قبل المدرسي او المدرسي والجامعي وفوق الجامعي (كل العلوم الدينية والدنيوية واولباء المور) لانهم الذين يصنعون اجيال الحكام والمحكومين وفي تاريخ السودان ليس بالبعيد كان وضعهم في الدرجات العليا من المجتمع

    *ان المكانة الحقيقة ليست التي يضعها الانسان لنفسه بل التي يضعها المجتمع الواعي لذلك الانسان (وإلاوضعنا انفسنا مع النجوم) ومن هو احق من المعلم .

    *ان الذي اتى بهؤلاء و أولئك هو المعلم

    *ان حق العلم ليس بمساوات المعلم بهؤلاء او تقديمهم على أولئك بل في من نختار ليعلم.. ليخرج لنا هؤلاء و أولئك باخلاق مبدءها الاساسي هو الإخلاص لا الخلاص من شيء اسمه التعلم

    * فإن افلحنا في ذلك حق لنا ان نقف مع هؤلاء و أولئك على السواء

    *وإن فشلنا في ذلك كان لنا ما زرعته ايدينا ووجب علينا جمعا ان نحصده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *